EN
  • تاريخ النشر: 08 فبراير, 2009

أجلت ألبومها بسبب غزة سمية الخشاب تتحول لطبيبة ضد الفساد في رمضان

أكدت الفنانة سمية الخشاب محاربتها للفساد من خلال بطولتها المطلقة الأولى لمسلسل "حدف البحر" المقرر عرضه في شهر رمضان المقبل، نافية ما تردد عن أن المسلسل يرصد حياتها الشخصية.

أكدت الفنانة سمية الخشاب محاربتها للفساد من خلال بطولتها المطلقة الأولى لمسلسل "حدف البحر" المقرر عرضه في شهر رمضان المقبل، نافية ما تردد عن أن المسلسل يرصد حياتها الشخصية.

وقالت سمية -في تصريحات خاصة لموقع mbc.net- إنها تستعد قريبا لدخول البلاتوة لتصوير أول عمل تليفزيوني لها كبطولة مطلقة بعنوان "حدف البحربعد أن تم تغيره من اسم "التوأمبناء على رغبة المخرج جمال عبد الحميد والسينارست أحمد عبد الفتاح.

ونفت ما تردد حول أن مسلسلها الجديد سوف يرصد حياتها الشخصية، مشيرة إلى أنها لا تفضل تجسيد السير الذاتية، حتى لو كانت سيرتها هي شخصيا.

وأضافت أن السبب وراء اعتقاد البعض أن العمل يرصد قصة حياتها هو أنه يدور حول توأم هما "مشتهىو"نيرة"؛ الأولى تهوى الغناء رغم فقرها، إلا أن طموحها أكبر كثيرا من الفقر والحياة العشوائية التي تعيشها.

وأوضحت أنها من خلال دور "مشتهى" تقوم بأداء بعض الأغنيات بصوتها، والتي تتوافق مع السياق الدرامي للأحداث داخل العمل، في حين أن الأخرى "نيرة" طبيبة تكرس حياتها لكشف الأقنعة الزائفة ومحاربة الفساد والطرق غير المشروعة.

وحول استعدادها لتجسد شخصية التوأم لأول مرة في مشوارها الفني، أوضحت سمية الخشاب أنه بالفعل دور صعب ومركب، لكن طريقة كتابة السينارست للشاب أحمد عبد الفتاح جعلتها تعشق تفاصيل الشخصيتين. كما أن المخرج جمال عبد الحميد صاحب خبرة كبيرة، وهي على يقين من أنه سيفعل كثيرا حتى يظهرها بشكل يرضيه أولا ثم يرضيها.

وكشفت سمية عن أن "نيرة" و"مشتهى" لن يتقابلا في الأحداث سوى مرة واحدة تقريبا، مبدية رهبتها من هذا المشهد؛ لأنه يحتاج لمجهود مضاعف.

وعن دافع تغيير اسم المسلسل من "التوأم" إلى "حدف البحرقالت سمية: "مشاهد المسلسل يتم تصويرها في الإسكندرية، وهناك مشاهد عديدة سوف يتم أخذها لمنظر البحر والأمواج. ودائما هناك مقولة "إسكندرانية" تقول: (البحر ياما بيحدفوذلك استعارة عما يراه "الإسكندرانية" من غرائب البحر وتلاطم أمواجه".

على الصعيد السينمائي، أكدت سمية أنها لم تتفق بعد على بطولة أية أعمال سينمائية جديدة؛ انتظارا لبدء تصوير "حدف البحروذلك خوفا من تضارب مواعيد التصوير.

وعن آخر أخبارها الغنائية، قالت سمية إنها كانت تعتزم طرح ألبومها الأول، لكنها قامت بتأجيله بسبب الأوضاع في غزة، مكتفية بإهداء شعب غزة أغنية "عشمنا في ربناالتي حازت بسببها على جائزة أحسن أغنية تناولت العدوان الإسرائيلي على غزة في استفتاء أجرته إحدى المجلات.

تجدر الإشارة إلى أن ألبوم سمية الأول يضم 9 أغنيات تعاونت خلاله مع الملحنين وليد سعد ومحمد الرفاعي ومحمد يحيى ومحمد رحيم والشعراء نادر عبد الله ومحمد عطية وأحمد السيد.

كانت سمية الخشاب قد قالت في تصريحات سابقة لموقع mbc.net: إن أغنية "عشمنا في ربنا" التي عرضت على القنوات الفضائية قبل أيام لم يكن هدفها محاولة كسب ود الجمهور، لكنها تعبير حقيقي عن تأثرها البالغ بمأساة غزة.

وأضافت سمية: "أرفض المتاجرة بالفن، ولست بحاجة إلى الشهرة والنجومية؛ لأنني أمتلكهما بالفعل على أرض الواقع، لذلك عندما وقع العدوان على غزة فكرت في طريقة أساهم بها في مساندة الأشقاء الفلسطينيين وقررت تقديم أغنية "عشمنا في ربنا".

وتقول كلمات الأغنية "أمي وأبويا وأختي وأخويا وأنا وابني اللي عمره لسه يا دوب كام سنه، وهنا اتولدنا وبكره هنموت هنا".