EN
  • تاريخ النشر: 27 أغسطس, 2010

لا تخشى تقديم دور المرأة الشريرة سلمى سالم: قسوتي على لولوة في "ليلة عيد" أبكتني.. وأقلد زهرة في "المزواجة"

سلمى سالم أبدت إعجابها بحلقة الأزواج الأربعة من طاش

سلمى سالم أبدت إعجابها بحلقة الأزواج الأربعة من طاش

اعترفت الفنانة العراقية سلمى سالم التي تشارك في مسلسل "ليلة عيد" الذي يعرض على MBC بأنها كانت تنفجر بالبكاء بعد انتهاء كل مشهد يجمعها مع لولوة "حياة الفهدلأن الأخيرة كانت تقدم أداء مميزا.

  • تاريخ النشر: 27 أغسطس, 2010

لا تخشى تقديم دور المرأة الشريرة سلمى سالم: قسوتي على لولوة في "ليلة عيد" أبكتني.. وأقلد زهرة في "المزواجة"

اعترفت الفنانة العراقية سلمى سالم التي تشارك في مسلسل "ليلة عيد" الذي يعرض على MBC بأنها كانت تنفجر بالبكاء بعد انتهاء كل مشهد يجمعها مع لولوة "حياة الفهدلأن الأخيرة كانت تقدم أداء مميزا.

وفيما أكدت أنها لا تخشى من تقديم دور المرأة الشريرة، فإنها قالت إنها تتابع مسلسل "زهرة وأزواجها الخمسة" بشغف؛ لأنها ستجسد دور امرأة مزواجة في عمل درامي سيعرض بعد رمضان.

وقالت سلمى سالم التي تقيم بالكويت في تصريحات لـmbc.net: إن وقوفها أمام سيدة الشاشة الخليجية حياة الفهد كان حلما يراودها منذ أن احترفت التمثيل.

وأضافت: عندما وقفت أمامها في أول مشهد يجمعنا لا أعرف بماذا أصبت؟ فقد كانت كتلة من الأحاسيس والمشاعر المتدفقة تتشكل أمامي، لم أشعر حينها بأنها تمثل.

وأشارت إلى أنها واجهت صعوبة في المحافظة على أعصابها في أكثر من مشهد تراجيدي درامي يجمعهما؛ لأن حياة الفهد كانت تجبر كل العاملين في المسلسل على البكاء، والتأثر بأدائها.

وقالت: بعد انتهاء كل مشهد أنفجر بالبكاء، وأخرج مشاعري التي ظلت مكبوتة بداخلي وأنا أشاهد حالة التوحد بين النجمة حياة الفهد وشخصية لولوة المنكسرة والمضطهدة والمغلوبة على أمرها.

وأوضحت الفنانة العراقية أن شخصية موضي التي تجسدها في المسلسل تتصف بالجشع والطمع والقسوة والتلون في المواقف، لذا كانت تتوقع أن يكرهها المشاهدون، لكنها لم تتوقع أن تبلغ درجة الكراهية ذروتها وربما تصل العدائية.

واستدركت: على الرغم من ذلك أنا سعيدة بردود الفعل لأنني تمكنت من إيصال رسالة الدور، ومن غير المعقول أن أنتظر تعاطفا مع شخصية "موضي" الشريرة؟.

وكشفت سلمى سالم أن الحلقات المقبلة ستشهد أحداثا تحبس الأنفاس، ومواقف تزيد من وتيرة عنصر المفاجأة في المسلسل، رافضة الكشف عنها، واكتفت بالقول: إنها أحداث غير متوقعة البتة!.

وعن انحسار غالبية أدوارها في الشر؛ أوضحت لكل مخرج أو منتج رؤيته الخاصة، وغالبيتهم يبحثون عن ممثلة أو ممثل يعطي الشخصية المرسومة على الورق حقها من الأداء، مؤكدة أن ذلك لا يزعجها بدرجة كبيرة، لكنه يحرك بداخلها الرغبة في البحث عن أدوار جديدة.

وفي السياق نفسه، أكدت سالم أنه يتعين على المنتجين في ظل غياب الكاتب المتميز البحث عن أفكار إنسانية للمسلسلات، على غرار ليلة عيد؛ لأنها قريبة من المشاهد، ولا تستفزه مثل باقي المسلسلات التي تعتمد على الإثارة المجانية، والمشاهد غير المرغوب فيها.

وفيما يتعلق بمشاركتها في ثلاثة مسلسلات رمضانية، وإمكانية شعور المشاهد بالتشتت، علقت: في حال كانت الأدوار متشابهة أو مكررة سيوقعني في مصيدة التكرار، لكن مسلسلاتي الثلاثة "الحب الذي كان" و"يا صديقي" و"ليلة عيد" مختلفة تماما عن بعضها بعضا، والشخصيات التي أجسدها فيها جديدة بالنسبة لي كممثلة.

كما نفت الفنانة العراقية أن تكون مشاركتها في مسلسل "الحب الذي كان" مجاملة لعائلة المنصور الفنية، وقالت إنها لا تجامل على حساب فنها، وإن إنقاذها الموقف بعد انسحاب الفنانة الإماراتية هدى الخطيب من المسلسل جاء بعد اقتناعها بالشخصية.

وطالبت سالم "من يهمه الأمر" الالتفات للممثل الخليجي، وضرورة تسويقه عربيا من خلال تبادل شراء المسلسلات ومشاركته فيها مثلما يقوم المنتج الخليجي بالاستعانة بالممثل العربي أن يعامل بالمثل، شريطة أن يتم توظيف الممثل الخليجي توظيفا سليما، ومدروسا بعناية، وليس تحصيل حاصل.

وأبدت الفنانة العراقية إعجابها الشديد بالكوميديا الساخرة التي يقدمها الثنائي السعودي ناصر القصبي وعبد الله السدحان في مسلسلهما "طاش ما طاش" وخاصة حلقة "الأزواج الأربعة" لأنها تحمل أكثر من مغزى.

كما أشارت إلى أنها تتابع بشغف "زهرة وأزواجها الخمسةلافتة إلى أنها ستظهر بشخصية المزواجة في مسلسل "المزواج" الذي سيعرض على MBC بعد رمضان.