EN
  • تاريخ النشر: 24 يناير, 2011

مالكها يرتبط بعلاقة مصاهرة مع زوجة بن علي سلطات تونس تغلق قناة تلفزيونية بتهمة التآمر على الثورة

السلطات التونسية تغلق قناة "حنبعل"

السلطات التونسية تغلق قناة "حنبعل"

اعتقلت السلطات التونسية مالك قناة "حنبعل" العربي ناصرة ونجله مهدي ناصرة في تونس بتهمة الخيانة العظمى، والعمل عن طريق هذه القناة على إجهاض ثورة الشباب، وبث البلبلة، والتحريض على العصيان، وفي الوقت نفسه تم قطع البث عن القناة، وتوقيف كل برامجها.

اعتقلت السلطات التونسية مالك قناة "حنبعل" العربي ناصرة ونجله مهدي ناصرة في تونس بتهمة الخيانة العظمى، والعمل عن طريق هذه القناة على إجهاض ثورة الشباب، وبث البلبلة، والتحريض على العصيان، وفي الوقت نفسه تم قطع البث عن القناة، وتوقيف كل برامجها.

كما اتهمت السلطات التونسية القناةَ بنشر معلومات مغلوطة هدفها خلق فراغ دستوري، وتقويض الاستقرار، وإدخال البلاد في دوامة العنف، هدفه في ذلك إرجاع دكتاتورية الرئيس السابق، بحكم علاقة المصاهرة التي تربطه بزوجة الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

وترددت معلومات عن أن توقيف مدير "حنبعل" يعود إلى تورطه في توريد السلاح إلى تونس في الفترة الأخيرة، ويعتقد أنه كان موجها لإجهاض ثورة الشباب، وتم توقيف عدد من رجال الأمن التونسيين ممن يشتبه في وجود صلة لهم بالقضية. حسب صحيفة الخبر الجزائرية 24 يناير/كانون الثاني.

غير أن بعض الأوساط تتحدث عن معلومات يكون أدلى بها المدير العام السابق للأمن الرئاسي في تونس، علي السرياطي، المعتقل لدى الجيش، اعترف فيها بدور يكون أسند إلى مدير قناة "حنبعل" خلال الأحداث الأخيرة.

وتشير الأوساط إلى أن السرياطي قد يكون اعترف بدور مدير القناة في المساهمة إعلاميا أو عبر توريد السلاح لميليشيات تعمل على إجهاض الثورة ضد نظام بن علي.

وفي السياق ذاته؛ تم توقيف مجلة "تونس كوب" واعتقال مالكها، ويعتقد أن له صلة ببعض الملفات والقضايا المالية والفساد لعائلة الرئيس المخلوع وأصهاره.

وبدأ التونسيون في مختلف الولايات بطرد الولاة الذين كان عيّنهم الرئيس المخلوع من مكاتب عملهم، ومنعهم من الدخول إلى مقراتهم.