EN
  • تاريخ النشر: 18 فبراير, 2010

حفظ 26 جزءا من القرآن الكريم خلف القضبان سعيد صالح لنقطة تحول: السجن قادني لتعلم الموسيقى والحج 14 مرة

أكد الفنان المصري سعيد صالح أن دخوله السجن كان نقطة تحول كبرى في حياته؛ حيث أنعم الله عليه بحفظ 26 جزءا من القرآن الكريم، وتعلم الصلاة، بينما اعتبرت الفنانة المصرية وفاء مكي تجربة السجن التي تعرضت لها رحمة من عند الله.

  • تاريخ النشر: 18 فبراير, 2010

حفظ 26 جزءا من القرآن الكريم خلف القضبان سعيد صالح لنقطة تحول: السجن قادني لتعلم الموسيقى والحج 14 مرة

أكد الفنان المصري سعيد صالح أن دخوله السجن كان نقطة تحول كبرى في حياته؛ حيث أنعم الله عليه بحفظ 26 جزءا من القرآن الكريم، وتعلم الصلاة، بينما اعتبرت الفنانة المصرية وفاء مكي تجربة السجن التي تعرضت لها رحمة من عند الله.

ورفض سعيد صالح اعتبار تجربة السجن قد عطلت مسيرة نجوميته في عالم الفن مقارنةً بزميل عمره الفنان عادل إمام، موضحا أنه استفاد من السجن كثيرا، حيث تعلم الموسيقى ليتكسب مهارة جديدة تفوق بها على عادل إمام.

وقال صالح -في مقابلةٍ مع برنامج "نقطة تحول" على MBC1 مساء الأربعاء 17 فبراير/شباطإن فترة السجن غيّرت حياته تماما، حيث تمكن خلال هذه الفترة من حفظ 26 جزءا من القرآن، وبعدما خرج كان ملتزما ومتدينا للغاية، وقام بأداء فريضة الحج 14 مرة متتالية.

وأوضح أنه تعرض للسجن أكثر من مرة في اتهاماتٍ تتعلق بالسياسة وحيازة المخدرات، وكانت أول مرة عام 1983 لاتهامه بالإساءة للنظام الحاكم في مصر داخل أحد النصوص المسرحية، وحكم عليه وقتها بالسجن لمدة 6 أشهر، ثم دخل مرة ثانية بسبب المخدرات، لكنه خرج سريعا لعدم كفاية الأدلة.

وأضاف أن كل مرة دخل فيها السجن كانت إيجابية له وتعلم منها الكثير، نافيا أن يكون دخوله السجن أثّر على حياته الفنية، معتبرا أنه عندما خرج كان أفضل مما كان عليه.

ورأى أن السجن لم يمنعه من أن يصبح ممثلا كبيرا مثل ابن جيله عادل إمام، معتبرا أنه تفوق على إمام بإتقانه للـ(مزيكاوأنه لم ينظر إلى نجاح أي فنان مهما كان اسمه.

كما نفى الفنان المصري أن يكون سجنه المتكرر أثّر بالسلب على زوجته وابنته، مشيرا إلى أنهما تفهما ظروفه، وأن ابنته نجحت في عملها حتى أصحبت حاليا تعمل "مونتيرة" في مجال السينما.

وشدد سعيد صالح على أنه راضٍ عن حياته وتاريخه وعن كل الأزمات التي واجهته في حياته، مؤكدا أنه لا أحد يستطيع حاليا أن يُدخله السجن مرة ثانية لأنه الآن يمشي في الطريق السليم.

واعتبر صالح نفسه الآن أكثر استقرارا وهدوءا ومعرفة مما سبق، حيث إن التمثيل كان يلهيه عن أشياء كثيرة، مشيرا إلى أنه ما زال يرتبط بعلاقة صداقة مع السجناء الذين كانوا معه في السجن.

من جهتها، اعتبرت الفنانة المصرية وفاء مكي أن دخولها السجن بسبب تعذيب خادمتها كان رحمة لها من الله سبحانه وتعالى، مشيرة إلى أنها كانت مؤمنة بقضاء الله وقدره، وأن سجنها خيرٌ من أن يحدث لها أي مكروه آخر.

وقال وفاء لـ"نقطة تحول": "دخلت السجن وكنت كبش فداء، والصحافة لم ترحمني، وهاجمتني بشدة، ولم يكلف أي صحفي نفسه ليتصل بي ويعرف الحقيقة، لكنني عرفت في هذه الفترة أصدقائي الحقيقيين بعد أن تخلى عني الكثيرون".

وأضافت "الحمد الله أنا راضية بقضاء الله وقدره، والسجن رحمة وأخف بلاء، فالله حماني بدخول السجن من أزمة أكبر أو مرض خبيث".

وأوضحت الفنانة المصرية أن الخادمة المجني عليها ساومتها في قضيتها وطلبت منها الشقة مقابل التنازل عن القضية، لكنها رفضت هذا الأمر، وفضلت السجن عن أن تتنازل عن جهدها وتعبها، مشيرة إلى أنها تنازلت بعد ذلك ولم تحصل إلا على 18 ألف جنيه.

وأضافت الفنانة المصرية أن الله أنزل على قلبها السكينة والطمأنينة عندما دخلت السجن، لافتة إلى أنها لم تسمع القاضي عندما حكم عليها وهي في المحكمة بالسجن 10 سنوات، وأنها كانت هادئة ومطمئنة، وأنه بعد الاستئناف تم تخفيض الحكم إلى 3 سنوات.

وفي السياق ذاته، رأى الفنان المصري حاتم ذو الفقار أن الله منحه خلال فترة سجنه السكينة والصبر، معتبرا سجنه عقابا من الله سبحانه وتعالى لأنه خالف عهده معه.

وقال ذو الفقار لـ"نقطة تحول" إنه تعرض للسجن مرتين، الأولى عام 1987 لمدة ستة أشهر، والثانية عام 1991 لمدة 78 يوما، وإن هذه الأيام مرت عليه صعبة جدا.

وأوضح أنه استفاد جدا من فترة سجنه؛ حيث كان لديه وقت فراغ كثير تمكن من استغلاله في صقل موهبته في التصوير الفوتوغرافي، معتبرا أن السجن جعله أكثر صبرا وهدوءا.

وأشار الفنان المصري إلى أنه أدمن المخدرات عبر التجربة بعد أن عرض عليه أحد أصدقائه في الوسط الفني تعاطي المخدرات، لافتا إلى أن عاش حياة صعبة خلال فترة إدمانه.

ولفت ذو الفقار إلى أنه رأى في السجن أكثر من شخص بريء، إلا أنهم عندما خرجوا من السجن تحولوا إلى تجار مخدرات نظرا للظلم الذي عاشوه في السجن.

وأوضح أنه بعد أن خرج من السجن قدم أكثر من عمل ناجح مثل "مسجل خطر" الذي جسد فيه دور شاذ جنسيا وحصل من خلاله على ثلاث جوائز، لافتا إلى أنه قدم أيضا أفلام "جزيرة الشيطان" و"الغول" و"بيت القاضي".

كما نفى الفنان المصري أن يكون فقد زوجته الفنانة نورا بسبب إدمانه للمخدرات ودخوله السجن، لافتا إلى أنهما انفصلا قبل دخوله السجن بسبب تدخل شقيقتها الفنانة بوسي في حياتهما باستمرار.