EN
  • تاريخ النشر: 25 أغسطس, 2011

بعد مشاهير الفن والسياسة في نقطة تحول سعود الدوسري يواجه مجرمين في "خبايا".. ويعد بمفاجآت بالجملة

وعد الإعلامي السعودي سعود الدوسري جمهور MBC بمفاجآت كثيرة في برنامجه الجديد "خباياالذي يفتح فيه ملفات شائكة من خلال تحقيقات تليفزيونية جريئة، كاشفا أنه يواجه خلال حلقات البرنامج ضحايا ومجرمين، لينقب عن الأسرار بطريقة مشوقة وبمنظور جديد.

وعد الإعلامي السعودي سعود الدوسري جمهور MBC بمفاجآت كثيرة في برنامجه الجديد "خباياالذي يفتح فيه ملفات شائكة من خلال تحقيقات تليفزيونية جريئة، كاشفا أنه يواجه خلال حلقات البرنامج ضحايا ومجرمين، لينقب عن الأسرار بطريقة مشوقة وبمنظور جديد.

وأشار الدوسري إلى أن أسلوب البرنامج في البحث الدقيق عن خبايا القضايا التي تتناولها الحلقات تطلب فترات إعداد طويلة وجهد كبير، خاصة أن التصوير يتم مع أناس مجهولين لا يمكن تجميع معلومات عنهم بسهولة.

وقال سعود الدوسري في اتصال مع mbc.net: "الجمهور سيجد مفاجآت كثيرة خلال حلقات البرنامج، كما فوجئنا نحن، خاصة في الحلقات التي تتحدث عن تجارة الأعضاء وأطفال الشوارع".

وأوضح: "نتقابل في البرنامج مع ضحايا ومجرمين في بعض الحلقات لمعرفة كل جوانب القضايا الشائكة، واجتهدنا كثيرا، ولكن الوقت هو عدونا الوحيد لأن تلك الحلقات تحتاج إلى وقت ومساحة زمنية واسعة".

وأضاف الإعلامي السعودي: "واجهتنا صعوبات كثيرة في البرنامج، خاصة ما يتعلق بالتعامل مع أشخاص مجهولين، لا يمكن أن نقرأ عنهم أو نجمع عنهم معلومات، كما أن النزول إلى الشارع في حد ذاته ينطوي على صعوبات على مستوى الأشخاص، والأحداث".

وأشار الدوسري إلى أن التصوير تم ما بين الأردن ومصر ولبنان، وهو ما مثل صعوبة أخرى في ظل الظروف الأمنية في تلك البلاد، فضلا عن أن اقتحام عالم مجهول تطلب منه ومن فريق الإعداد أخذ الحيطة والحذر، خاصة أن التنقل يتم بين أماكن عديدة.

وأكد سعود الدوسري أن "خبايا" سيكون مختلفا تماما عن تجاربه السابقة، وقال موضحا: "آخر تجاربي كانت برنامج "نقطة تحول" وكنت أقابل فيه مشاهير في الفن والسياسة وغيرهما من المجالات، ولكن "خبايا" يتسم بأنه تحقيقات اجتماعية بأسلوب استقصائي بحثي مميز، وهذا جزء من صعوبته".

وأكد أن البرنامج يقف وراءه فريق كبير من المعدين وتجهيزات أخرى مثل كاميرات التصوير وغيرها، ليتم نقل المعلومات بموضوعية وبطريقة موثقة، وهذا ما يجعله أصعب بكثير من نوعية البرامج الأخرى.

وأضاف: "نحاول في البرنامج أن نصل إلى المعادلة التي ترضي المشاهد، سواء من خلال طريقة الطرح، أو القضايا نفسها التي نناقشها في الحلقات".

وعبّر سعود الدوسري عن أمله في أن يصل إلى العالمية من خلال تجربة تليفزيونية مميزة، وقال: "أتمنى أن أصل لشيء يمكن أن يقدم عالميا، لأننا لا زلنا في البداية، والمشكلة لدينا في الوطن العربي أن المجتمع يضع أمامنا مجموعة من المحاذير التي لا يمكن الاقتراب منها، والتي تعتبر خطا أحمر، بينما سقف الحرية أعلى في الغرب".

وأشار الدوسري إلى أن المذيع الناجح لا بد أن يجمع بين المنطق والأداء والمظهر الجيد، وقال: "شكل المذيع يضمن من5 إلى 10% من القبول، والباقي يرجع إلى المنطق والأداء، وقال: نعم الشكل مهم فيما يتعلق بالعمل الإعلامي؛ ولكن المنطق يحسم المنافسة في نهاية المطاف".