EN
  • تاريخ النشر: 21 يوليو, 2009

تامر يسعى لتصحيح خطئه بالزواج منها زينب تنتقم لاغتصابها.. ومرام تغار من ياسمين على حسام

مشاعر الغضب تسيطر على مرام بسبب وجود ياسمين بحياة حسام

مشاعر الغضب تسيطر على مرام بسبب وجود ياسمين بحياة حسام

حاولت زينب قتل تامر بعد اغتصابه لها؛ حيث حملت زجاجة وهمت أن تضربه بها، لولا تدخل أخيها حسام في الوقت المناسب، مانعا إياها من الإقدام على قتله، وذلك خلال أحداث المسلسل التركي "قصر الحب" الذي يعرض على MBC4.

حاولت زينب قتل تامر بعد اغتصابه لها؛ حيث حملت زجاجة وهمت أن تضربه بها، لولا تدخل أخيها حسام في الوقت المناسب، مانعا إياها من الإقدام على قتله، وذلك خلال أحداث المسلسل التركي "قصر الحب" الذي يعرض على MBC4.

في الوقت نفسه تراجعت مرام عن قرارها عدم حضور حفل زفاف ليليا على حسان، بعد أن هددها حسام بأنه سيذهب بمفرده إلى الحفل، وذلك خوفا من أن تذهب معه ياسمين التي بدأت مرام في الشعور بالغيرة منها بعد تدخلها في حياة زوجها.

وفي تطور لافت لقصة زينب التي تعرضت مؤخرا للاغتصاب، اتصل بها تامر، بعد أن غيرت رقمها، فهددته بأنها سترفع ضده دعوى قضائية إذا لم يبتعد عنها، وأنه لن يهمها الفضيحة أكثر من أمنيتها أن تراه في السجن.

وفي هذه الأثناء، سمعها حسام وهي تتحدث في الهاتف، وسمع منها أنها ستقابل تامر في مطعم لؤي، بعد أن طلب منها الأخير منحه فرصة لكل يصلح الأمور.

ونزلت زينب بالفعل لمقابلة تامر، وبينما كان ينتظرها مشغولا داخل المطعم حملت زينب في يدها زجاجة خمر، محاولة أن تضرب تامر بها، وما أن رفعت يدها حتى وجدت حسام أمامها، وأخذ الزجاجة من يدها واحتضنها وخرجا، بينما تامر كان جالسا وظهره لهما، لم يدرك ما وقع خلف ظهره.

ويسعى تامر إلى تصحيح خطئه مع زينب، ويطلب من والدته الإسراع في طلب خطبتها، حتى لا يصل نبأ اغتصابه لزينب إلى أخويها؛ لأنه متأكد أن ردهما سيكون عنيفا، وبالفعل تطلب والدته من سعاد خانوم طلب مقابلتها، التي ترحب بذلك، ولكنها تطلب منها التأجيل؛ لأن العائلة مشغولة بالحفل المعد لحسان وليليا.

وخلال أحداث الحلقة 52 من المسلسل، ظهرت غيرة "مرام" على زوجها حسام، عندما تركت اجتماع مجلس إدارة الشركة غاضبة، بسبب تدخل ياسمين في حياة زوجها، ولم تفلح محاولات الخانوم سعاد في مواساتها ولم يتمكن يامن بمداعبته من إخراجها من حالة الغضب.

وعلى الجانب الآخر ظهرت غيرة ديالى على يامن، بعدما رأته يداعب "مرام" أثناء الرسم.

وبعدما اكتشف الجميع زواج حسان من ليليا، بدأت عائلة حسام تستعد لزيارة عائلة "ليليا" لطلبها رسميا للزواج، وفي الوقت ذاته أظهرت والدة ليليا تطلعها وإعجابها بثراء عائلة حسان وما يمكن أن يقدموه لها من مجوهرات، بينما انتقد والدها كعادته هذه العائلة الثرية، وحذرها من ترك العمل بعد الزواج.

وقررت مرام عدم الذهاب معهم إلى الحفل، إلا أنها تراجعت عن قرارها بمجرد أن أخبرها حسام بأنه سيذهب بدونها، وأعدت الخانوم سعاد مفاجأة لمرام عندما أهدتها "بروش" من الذهب الخالص. وقالت: إنها كانت هدية حماتها عندما أنجبت ديالى، كما أعطت "حسان" خاتم العرس ليهديه لزوجته ليليا".

من جهة أخرى، يخبر "محمد" زوجته "خيرية" بأنه ينوي السفر، لأنه منذ زواجهما وحالتهما المادية ما زالت سيئة، ويخبرها بأنه لا يريد أن يعلن انفصالهما الآن إلا بعد الانتهاء من فترة حملها والتعافي.

وتتصل مرام بيامن لتخبره بأنهم يعدون لحفل خاص لحسان وليليا، وتدعو ياسمين لحضور الحفل، وتطلب منها نسيان الموقف الذي صار بينهما، وتستجيب ياسمين لطلبها، وتذهب بصحبة يامن إلى هناك، ويستقبلهما حسام بابتسامة عريضة.

وأثناء ذلك تقع ياسمين من على "الدرج" فتصاب بكسور في قدميها، ويتم نقلها إلى المستشفى، وجاء ذلك الحادث بعد نظرة ثاقبة من "نجلا" المعروفة بأنها تمتلك بعض القدرات السحرية التي اكتسبتها من عائلتها.

من جهة أخرى، يتم القبض على "صالح" بسبب نشاطاته السياسية، ولكن حسام يتدخل ويسعى للإفراج عنه ويطمئن الجميع عليه.

وتدور أحداث مسلسل "قصر الحب" حول حسام الذي ورث ثروةً طائلة عن والده المتوفى، ومرام الرسامة الموهوبة ذات الأحاسيس المرهفة، والمنتمية لعائلة متوسطة الدخل، وتشاء الأقدار أن يلتقي حسام ومرام في نيويورك؛ حيث تنشأ قصة حب قوية بينهما، تنتهي بزواجهما في مدينة نفسهير شرقي تركيا، بالقرب من مسقط رأس حسام.

وعندما يقرّر الزوجان العيش والاستقرار في قصرٍ تاريخيّ قديم تملكه والدة حسام في مدينة أنطالية، تبدأ مرام باكتشاف نمط حياة جديد ومختلف كليّا عن ذاك الذي عاشته في إسطنبول مع عائلتها، لا سيما عندما تكتشف مدى تأثّر حسام بالعادات المتوارثة والتزامه بتقاليد عائلته التي ترأسها والدته القوية والمحافِظة.