EN
  • تاريخ النشر: 30 يناير, 2009

الورثة يرفضون الاطلاع على نصه زوج سيرين يحرمها من ليلى مراد.. وسناء موزيان الأقرب

رفضت النجمة اللبنانية سيرين عبد النور تجسيد شخصية المطربة ليلى مراد، ضمن أحداث المسلسل الذي يحكي سيرتها الذاتية للمؤلف مجدي صابر، بعد مفاوضات سرية تمت معها طوال الفترة الماضية.

رفضت النجمة اللبنانية سيرين عبد النور تجسيد شخصية المطربة ليلى مراد، ضمن أحداث المسلسل الذي يحكي سيرتها الذاتية للمؤلف مجدي صابر، بعد مفاوضات سرية تمت معها طوال الفترة الماضية.

وقالت سيرين -لموقع mbc.net- إن رفضها للمسلسل يرجع إلى عدم رغبتها في الابتعاد عن زوجها لمدة قد تصل إلى تفرغ لمدة سبعة أشهر، خاصة أنها يفترض أن تبقى خلال مدة التصوير في مصر؛ مما يعني عدم تمكنها من السفر إلى لبنان.

في الوقت نفسه، يدرس المنتج إسماعيل كتكت اختيار البطلة من المغرب، خاصة بعد فشل البحث عن بطلة مصرية، وهو ما قد يفسح المجال أمام سناء موزيان المرشحة بقوة لهذا العمل.

من ناحية أخرى، يواصل المخرج السوري الليث حجو تحضيرات المسلسل من اختيار العناصر المشاركة وأماكن التصوير، حيث طلب من المنتج توفير أكبر كم من المقتنيات الخاصة بليلى مراد؛ مثل الملابس والإكسسوارات التي كانت تشتهر بارتدائها.

وذكرت مصادر قريبة من المسلسل أنه تم الاتفاق على الاستعانة بإحدى المطربات للقيام بالأداء الصوتي لأغنيات ليلى مراد؛ مثلما حدث مع مسلسل أسمهان، وذلك لضمان جودة الصوت.

في غضون ذلك، تعرض كل من المنتج إسماعيل كتكت والمؤلف مجدي صابر المنشغلين من زكي فطين عبد الوهاب نجل ليلى مراد، يحذر فيه كل شخص أو مؤسسة فنية تنوي التعرض للحياة الشخصية أو الفنية لها.

لكن مؤلف المسلسل مجدي صابر قال -لبرنامج الحياة اليوم- إن العمل لا يتناول قصة حياة الفنانة ليلى مراد فقط، بل يؤرخ من خلاله سيرة عصر، كما أن الفنان ملك جمهوره، والقانون يعطي الحق في تناول قصة حياة أي شخصية عامة.

وأضاف أن العمل بكامله مبني على مذكرات الراحلة ليلى المراد، التي روتها للكاتب صالح مرسي، ومسجلة على 20 شريط كاسيت.

وأكد أن المسلسل تمجيد للفنانة ليلى مراد، ولا يسيء لها بأي شكل من الأشكال، وأنهم حصلوا على موافقة رسمية من الجهات الرقابية، وكانوا يتمنون أن يتعاون معهم ورثة الراحلة، فأسرة المسلسل عرضت عليهم القصة عن طريق الكاتب محمود معروف، إلا أن الورثة رفضوا الاطلاع على النص.

كانت الشركة المنتجة قد حددت ميزانية مبدئية بلغت 3.5 مليون دولار قابلة للزيادة، وسيتم التصوير في بعض الأماكن الحقيقية التي كانت تعيش فيها ليلي مراد.