EN
  • تاريخ النشر: 01 أغسطس, 2009

"بدر" يتخلى عن قسوته على زوجته بالحلقة الأخيرة زوار mbc.net يطالبون بجزء ثان لـ"ليلى"

رومانسية "ليلى" لفتت أنظار المشاهدين العرب

رومانسية "ليلى" لفتت أنظار المشاهدين العرب

في الوقت الذي طالب زوار موقع mbc.net القائمين على مسلسل "ليلى" -الذي عرض على قناة MBC1- بعمل جزء ثان، انقسموا حول الحلقة الأخيرة، بسبب النهاية السعيدة التي انتهت إليها الأحداث.

  • تاريخ النشر: 01 أغسطس, 2009

"بدر" يتخلى عن قسوته على زوجته بالحلقة الأخيرة زوار mbc.net يطالبون بجزء ثان لـ"ليلى"

في الوقت الذي طالب زوار موقع mbc.net القائمين على مسلسل "ليلى" -الذي عرض على قناة MBC1- بعمل جزء ثان، انقسموا حول الحلقة الأخيرة، بسبب النهاية السعيدة التي انتهت إليها الأحداث.

وبينما اعتبر البعض أنها خاتمة تقليدية، رفض آخرون ذلك وقالوا إن السعادة هي القيمة التي تنتصر في النهاية على الأرض، بينما رأى فريق ثالث أنه كان على المخرج أن يترك خاتمة العمل مفتوحة، لا سيما أن هذا العمل أثار إعجاب المشاهدين.

كانت الحلقة الأخيرة من المسلسل الذي تلعب بطولته هيفاء حسين قد شهدت انتصارا للحب على الكراهية، فمحنة المرض التي تعرضت لها ليلى، جمعت حولها كل القلوب، كما أن زوجها "بدر" تحول من الكراهية والجبروت إلى الرقة والحنان تجاه زوجته.

واستطاعت ليلى إدخال السعادة على قلب شقيقتيها، ببيعها حليها ومجوهراتها وإعطاء قيمتها لشقيقاتها لافتتاح مقر شركة صغيرة لتصميم الملابس، وبدء مشروع صغير تحققان فيه طموحاتهما، بدلا من الوقوع ضحايا عصابات النصب والإجرام، وفي تطور سريع، تنجح جواهر ودينا في تحقيق طموحاتهما؛ حيث تكالبت القنوات الفضائية والشركات الكبرى للتعاقد معهما لشراء تصميماتهما.

وفي الوقت الذي اعتبرت الزائرة "زهرة" أن النهاية كانت تقليدية، لا سيما أن المشاهد العربي تعود على النهايات السعيدة، وطالبت القائمين على المسلسل بعمل جزء ثان، ووجهت الشكر لنجمة العمل هيفاء حسين على تأديتها لشخصية ليلى بطريقة رومانسية جذبت إليها الأنظار.

بدورها، شاركت "دلال" زهرة المطالبة بعمل سلسلة من الأجزاء للمسلسل، معتبرة أن شخصية ليلى خيالية كنهاية الأحداث، أما "أماني" فاعتبرت أننا في زمن النهايات المفتوحة التي تجعل المشاهدين يرتبطون أكثر بالعمل الدرامي.

لكن زوار آخرين اعتبروا أن النهاية منطقية، إذ إن الخير دائما ينتصر، وقالت أم بسمة أنها ترى خاتمة المسلسل جيدة، بل إنها اعتبرته نوعا من الدراما التي تنافس التركية، لا سيما طرح قيم عربية خالصة.

بينما ردت عليها زائرة أخرى لم تسم نفسها، قالت: إن المسلسل جيد، لكن كنت أتمنى نهاية مفاجئة، حتى يستكمل المخرج العمل في جزء آخر.

مسلسل "ليلى" شارك في بطولته هيفاء حسين، إبراهيم الزدجالي، إبراهيم الحساوي وتركي سليمان، وأخرجه عامر الحمود.

وكانت أحداثه تدور حول ليلى، الابنة البارة بأبيها، والتي تبلغ من العمر عشرين عاما، وتتمتع بجمال ورقة، كما تحب الحياة، وتشعر دائما بالتفاؤل، والتي تزوجت من بدر، وهو الرجل الوسيم صاحب الثروة، وهو مطمع للنساء، غير أن الحياة حوّلته إلى رجل قاسٍ لا يطيق المرأة ولا يتحمل وجودها إلى جواره، فتنجح ليلى في كسر قسوة قلبه.

المسلسل كتبته الدكتورة ليلى عبد العزيز الهلال، وقد تم تصويره بالأردن، وتميزت حلقات المسلسل بوجود ثلاثين قصيدة نبطية مغناة كتبها الشاعر المعروف صالح الشادي، لخصت مدار الأحداث في الحلقات في تجربةٍ جديدةٍ وفريدةٍ من نوعها.