EN
  • تاريخ النشر: 28 يناير, 2009

مجهولون أطلقوا النار عليه مع علي وغزل زوار mbc.net يدعون لنجاة أسمر بـ"وتمضي الأيام"

جاذبية أسمر دفعت الزوار إلى التعاطف معه

جاذبية أسمر دفعت الزوار إلى التعاطف معه

يبدو أن القدر الذي فرَّق "أسمر" و"علي" و"غزل" أبطال مسلسل "وتمضي الأيام" الذي تعرضه قناة mbc4 أراد أن يجمعهم مرةً أخرى، ولكن هذه المرة في مواجهة الموت عندما أطلق مجهولون النار عليهم، الأمر الذي دفع زوار mbc.net إلى الدعاء لهم بالنجاة.

يبدو أن القدر الذي فرَّق "أسمر" و"علي" و"غزل" أبطال مسلسل "وتمضي الأيام" الذي تعرضه قناة mbc4 أراد أن يجمعهم مرةً أخرى، ولكن هذه المرة في مواجهة الموت عندما أطلق مجهولون النار عليهم، الأمر الذي دفع زوار mbc.net إلى الدعاء لهم بالنجاة.

وحفلت الحلقة الـ18 من "وتمضي الأيام" بمفاجآت مثيرة، إذ انقلب فرح "منار" و"أسمر" بحضور الطبيبة "غزل" إلى حزن، حيث فاجأ مجهولون الحاضرين بالحفل بإطلاق زخَّات من الرصاص أصابت أصدقاء الأمس، حتى أن الضابط "علي" الذي كان يراقب الحفل أصيب هو الآخر أثناء محاولاته لإنقاذ "غزلوتم نقل الأصحاب الثلاثة إلى المستشفى في سيارة الإسعاف.

وتدور قصة مسلسل "وتمضي الأيام" حول "أسمر وعلي" الطفلين اللذين تربيا في ملجأ للأيتام، ويجهلان ماضيهما، ويقابلان في سن السادسة الطفلة "غزل" على باب الملجأ، فيقرران الاعتناء بها ورعايتها، لكن مع مرور الزمن يتدخل القدر في تحديد مصير ثلاثتهم، فيذهب كل منهم في اتجاه مختلف، فالفتاة تصبح طبيبة جراحة، بينما يعمل "علي" رجل شرطة، في حين تكمن المفارقة الأكبر في انضمام "أسمر" إلى عصابة المافيا.

وأبدى زوار mbc.net تفاعلاً كبيرًا مع الأحداث الدرامية التي شهدها "وتمضي الأيامإذ اعتبرت AMAL أن أحداث المسلسل رائعة وأبدت حزنها على إصابة الأبطال الثلاثة بالرصاص وقالت "والله حرام والله".

فيما بداsuper" " واثقًا من نجاة أسمر حتى بعد إطلاق الرصاص عليه، وقال "أسمر رجل لا يعرف الموتفيما تمنى بعض الزوار أن يكون هذا الحادث دافعًا لأن يعود الأبطال الثلاثة إلى اللقاء مرةً أخرى ولكن على أرضية الحب.

ويبدو أن طلقات الرصاص جعلت زوارًا آخرين يتصورون أنها الحلقة الأخيرة، وقالت إحدى الزائرات "تخيلتها الحلقة الأخيرة.. أنا حزينة لما حدث.. بس الحمد لله أن الأبطال الرئيسيين سيظلون أحياء..".

ورغم الأحداث المأساوية التي شهدتها الحلقة، فإن عددًا من الزوار لم يتخلوا عن إعجابهم الشديد بجاذبية أسمر، فيقول أحدهم "الله يحفظك ع هالحلاوةفيما قالت زائرة أخرى تُدعى asmarsweety "أنا بأموت في أسمر... فأول مرة تعجبني شخصية رجال، وإن شاء الله ما يموت".

يذكر أن شخصية أسمر شهدت تعاطفًا كبيرًا من الزوار رغم انضمامه لعصابة المافيا، وقيامه بأعمال شريرة، وعزا بعض الزوار ذلك إلى مشاعر الرجولة لـ"أسمر" تجاه حبيبته "غزلوبحثه عنها باستمرار دون يأس أو ملل أكثر من صديقه "علي" الذي تربى معه بالملجأ في سن طفولتهما.

وحققت الدراما التركية التي عرضتها شاشة mbc بدايةً من مسلسلي "سنوات الضياع" و"نور" والتي تبعتها بمسلسلي "لا مكان لا وطن" و"لحظة وداع" و"الأجنحة المنكسرة" نجاحًا جماهيريًا لافتًا، وكشفت عن ذلك أراء المشاهدين والنقاد في شتى وسائل الإعلام، واستطلاعات الرأي التي أكدت أنها حققت أعلى نسب مشاهدة.

وأرجع البعض نجاح الدراما التركية إلى تقارب العادات التركية من العربية، فيما أرجعها آخرون إلى نجاح الدبلجة السورية، وأكد المشاهدون أن الرومانسية والتناول الإنساني الجيد للقصة والأداء المتميز للممثلين هي أهم أسرار نجاح الدراما التركية.