EN
  • تاريخ النشر: 21 أغسطس, 2010

أشاد باختيار سلاف ووصف المسلسل بالتافه زاهي حواس: "كليوباترا" أسوأ عمل تاريخي شاهدته في حياتي

زاهي حواس أكد أن المسلسل مليء بالأخطاء التاريخية

زاهي حواس أكد أن المسلسل مليء بالأخطاء التاريخية

قال الدكتور زاهي حواس -أمين عام المجلس الأعلى للآثار في مصر- إنه لم يعجب بمسلسل "كليوباترا" منذ قراءته للسيناريو، مؤكدا تضمنه أخطاء تاريخية كثيرة لا يمكن التغاضي عنها، واعتبر العمل أسوأ مسلسل تاريخي شاهده في حياته.

  • تاريخ النشر: 21 أغسطس, 2010

أشاد باختيار سلاف ووصف المسلسل بالتافه زاهي حواس: "كليوباترا" أسوأ عمل تاريخي شاهدته في حياتي

قال الدكتور زاهي حواس -أمين عام المجلس الأعلى للآثار في مصر- إنه لم يعجب بمسلسل "كليوباترا" منذ قراءته للسيناريو، مؤكدا تضمنه أخطاء تاريخية كثيرة لا يمكن التغاضي عنها، واعتبر العمل أسوأ مسلسل تاريخي شاهده في حياته.

وقال "بعد مشاهدتي الحلقات الأولى من المسلسل أصبت بصدمة، بسبب الشكل السيئ الذي يقدمون به "كليوباترافهو ليس له أي صلة بها، كما أن كل الملابس التي يظهرون بها في الأحداث ليست فرعونية ولا يونانية، وهذا انعكس على أداء الممثلين، فلم يقنعني أي منهم بدوره، على الرغم من أنهم يقدمون شخصيات تاريخية.

وأضاف أن من مساوئ المسلسل أنه يقدم بلغة عربية فصحى، وكان الأفضل تقديمه بالعامية المصرية، مثل كل الأعمال التاريخية العالمية؛ حيث تقدم دائما بالعامية لتدخل قلوب الناس بسرعة، ويزيد على ذلك أن طريقتهم في التحدث لا تساعد على فهم المسلسل وتقبله، خاصة مع كثرة الخطب في أحداث العمل.

وسخر الأثري المصري الشهير من صناع العمل، بالقول "الغريب أنهم يظهرون "كليوباترا" وكأنها تعيش في السوق، فتجدها في الحلقة الواحدة تذهب إلى السوق أكثر من مرة، يضاف إلى ذلك اعتمادهم في المسلسل على الجمال كوسيلة انتقال، وهذا لم يكن موجودا في عصرهابحسب صحيفة "الشروق" المصرية.

واستنكر حواس ما روّج له المسلسل بأن كليوباترا كانت تقع في حب كل من تقابله، وكانت تبني علاقة مع "حرامي" من الشعب أو متسول فهذا ليس صحيحا بالمرة، كما أنه من غير المقبول أن يقحموا شخصية مثل "كاري الحرامي" في القصة، على الرغم من أنه ليس موجودا في التاريخ، ولم يذكره أي مؤرخ.

وعاد حواس وقال "على رغم إيماني الشديد بأن الدراما تتطلب إضافة شخصية وحذف أخرى، لكن هناك أسسا تاريخية لا نقبل تحريفها مثل شكل المعابد والملابس وطريقة الحياة، وصناع هذا العمل فشلوا في الوصول إلى الشكل الحقيقي لهذه الأشياء المهمة".

وأضاف حواس "بشكل عام هذا المسلسل السيئ "حرق دمى" لأنه ذكرني بفيلم "المهاجرأسوأ فيلم أخرجه يوسف شاهين، الذي حرّف فيه أيضا التاريخ وأظهر الملك يركب جملا وهذا ليس حقيقيا ولا مقبولا، وطبعا هذا أقل خطأ تاريخي في الفيلم.

حواس أكد أنه قرر عدم مشاهدة المسلسل بعد الحلقة الثالثة، ورأى أنه لا يستحق أن نضيع الوقت في مشاهدة عمل بهذه "التفاهةفبخلاف أنه ليس له علاقة بالتاريخ أيضا ليس فيه أي إبداع سواء في الإخراج أم التمثيل.

وأوضح الأثري المصري أن الشيء الوحيد الذي أشاد به في هذا العمل نجاح المسلسل في اختيار سلاف فواخرجي لتجسيد الشخصية؛ لأنها الأنسب من حيث الشكل، فهي تملك وجها جميلا يقترب من كليوباترا من حيث الشكل.