EN
  • تاريخ النشر: 14 فبراير, 2011

تضعها خبيرة في الأناقة روشتة "صباح الخير يا عرب" للمرأة في عيد الحب: ارتدي فستانا أحمر مع مكياج بسيط

بمناسبة الاحتفال بعيد الحب Valentine's day؛ نصحت خبيرة في فن الأناقة والمظهر النساءَ بأن يكنّ أكثر بساطة في المظهر الخاص بهن، قائلة: إن اللون الأحمر هو اللون الرئيسي لهذا اليوم.

بمناسبة الاحتفال بعيد الحب Valentine's day؛ نصحت خبيرة في فن الأناقة والمظهر النساءَ بأن يكنّ أكثر بساطة في المظهر الخاص بهن، قائلة: إن اللون الأحمر هو اللون الرئيسي لهذا اليوم.

وعن الأزياء المناسبة لهذا اليوم؛ قالت رشا أبو النجا في حوارها مع صباح الخير يا عرب الإثنين 14 فبراير/شباط 2011: "إذا ذهبتِ إلى العشاء ارتدي فستانا أحمر يكون بسيطا في تصميمه، وعليه تفاصيل بسيطة تبرز جمال الفستان".

وأضافت: "أما إذا كانت ذاهبة إلى سهرة في مكان فخم، فترتدي فستانا طويلا يبرز أناقتها وأنوثتها".

وعن مكياج عيد الحب؛ دعت رشا أبو النجا السيدات إلى اختيار أحمر الشفاه الذي يتناسب مع لون بشرتهن، فإذا كانت بيضاء اللون، تبدو أكثر جمالا باللون الأحمر الفاتح، وكلما قل المكياج تبدو أكثر جمالا.

وإذا كانت ترتدي فستانا أسود يمكن أن تضع اللون الأحمر على شفتيها، مع ارتداء اكسسوارات بكريستال أحمر، وحقيبة وحذاء أحمر.

وفضلت أبو النجا المكياج الاسموكي Smoky في منطقة العينين، ناصحة ذوات العيون الرمادية بوضع ظلال الجفون الاسموكي وإبرازها مع الفضي، على أن تكون الحمرة "جلوسي أحمر Red Glossy".

ونصحت المرأةَ بأن تستمر في متابعة الموضة، وأن تهتم بجمالها ومواكبة أحدث الصيحات، وعدم الاستهتار في مظهرها بعد الزواج من حيث ملابسها وأناقتها وبشرتها، وأن تكون الأبرز أمام زوجها والعالم.

ووضعت روشتة جمالية لضمان الحفاظ على المظهر الأنيق، داعية النساء إلى مواكبة أحدث الصيحات المبتكرة في تسريحات الشعر، وتغيير اللوك، والاعتناء ببشرتهن باستخدام الكريمات، والبحث عن الملابس التي تتناسق مع أجسامهن والبحث عما يناسب طبيعتهن بشكل بسيط وأنيق في الوقت نفسه.

من ناحية أخرى؛ يُنفق ملايين الناس مئات الدولارات على أحبائهم في عيد الحب، لكن هؤلاء لا يعرفون أنهم قد يقعون ضحية احتيال وسرقة في هذه المناسبة بالذات.

وكشفت الإعلامية منال عريقات في تقرير لصباح الخير يا عرب أن هناك من يعتاد الدخول إلى المواقع الإلكترونية لتحديد الهدايا المختارة لعيد الحب، لكن ما لا يدركونه أن هذه العملية قد تقودهم إلى الوقوع في أكبر عملية احتيال يمكن أن يتعرضوا لهم في حياتهم على الإطلاق.

وكشفت عن الحيل التي تستخدم لاختلاس الأموال في عيد الحب والمتمثلة في البطاقات الوهمية التي تكون عادة مرفقة بوصلة خطرة عندما يضغط المستخدم عليها لفتح البطاقة يكون قد أرسل معلومات قيمة إلى قاعدة بيانات تسهل استغلاله ماليا من دون أن يدري ذلك.

ونصحت في هذه الحالة بالحيطة والانتباه إلى عدم الضغط على أي وصلة لا يعرفون مضمونها أو مصدرها.

كما حذرت من باقات الورود التي تدعي بعض المواقع أنها مشروعة وتقدم عروضا مغرية لباقات ورود تباع إلكترونيا بمناسبة عيد العشاق، مشيرة إلى أن هذه المواقع تكون مجرد مركز اتصال، والمال يدفع مباشرة إلى المحتالين الذين يقفون وراء ذلك، ناصحة بالبحث عن محال تجارية معروفة لديها قائمة طويلة من الزبائن الأوفياء.

أما فيما يتعلق بشراء الجواهر كهدايا في عيد الحب، فشددت على أن يحرص كل فرد أن يفعل ذلك شخصيا، وقبل استخدام البطاقة الائتمانية يجب الاتصال بالمحل الذي سيرسل الهدية للتأكد من أنه أرسلها فعلا.