EN
  • تاريخ النشر: 10 مايو, 2009

جدتها أصيبت بأزمة صحية بعد هروبها خليل ينقذ ميرنا من الموت.. ويكشف سرّ خطبته لزينب

ميرنا وخليل يواصلان محاولاتهما للحفاظ على حبهما

ميرنا وخليل يواصلان محاولاتهما للحفاظ على حبهما

تمكن "خليل" من الوصول إلى حبيبته "ميرنا" ليساعدها على الهرب من أخيها "زاهر" قبل أن يقتلها، خلال أحداث المسلسل التركي المدبلج "ميرنا وخليل" الذي يعرض على قناة mbc4.

تمكن "خليل" من الوصول إلى حبيبته "ميرنا" ليساعدها على الهرب من أخيها "زاهر" قبل أن يقتلها، خلال أحداث المسلسل التركي المدبلج "ميرنا وخليل" الذي يعرض على قناة mbc4.

كانت أحداث المسلسل قد ازدادت إثارة، إثر قرار ميرنا الهروب إلى إسطنبول، بعد أن أجبرها والدها على الزواج من شخص لا تحبه، لكنها في الوقت نفسه تحب "خليل".

وبدت الحلقة السابعة من المسلسل التي عرضت مساء السبت 9 مايو/أيار الجاري أكثر تشويقا، إذ عبر يوسف عن تعاطفه مع أخته "ميرناليقرر بعدها السفر إلى اسطنبول لإنقاذها من "زاهرمحذرا إياه من إيذاء أختهما، في حين عبر "حسن" عن غضبه على مصطفى لاعتراضه على قتل ميرنا بعد هروبها من زوجها بانتظار حبيبها خليل.

وأكد حسن لعائلته أن ابنه زاهر تمكن من العثور على ميرنا، مما أصاب الجدة بأزمة صحية حادّة فور سماعها الخبر. ولكن "خليل" تمكن من الوصول إلى ميرنا ليساعدها على الهرب من زاهر قبل أن يفتك بها.

على الجانب الآخر، طلب مدحت من رجاله الوصول إلى ابن زوجته "خليل" لقتله، ومنعه من الوصول إلى زينب ابنة المحامي أحمد الذي كان يساعد خليل.

وعبرت زينب لخليل عن تشككها في الرواية الرسمية التي تؤكد انتحار والدها، مؤكدة أن هناك ثمة أمر غير طبيعي في الأمر.

وبعد أن التقاها، كشف خليل لميرنا أنه خطب زينب في الماضي، وهو ما أثار غضبها، فعبرت له عن ضيقها لإخفائه هذه الحقيقة عنها، ودافع خليل عن نفسه، مؤكدا أنه يرى زينب الآن كأخته.

وانتهت أحداث الحلقة بعرض زينب على ميرنا استضافتها باعتبار منزلها مكانا آمنا، ويستحيل أن تتصور عائلتها وجودها به.

وتدور أحداث المسلسل في أجواء الرومانسية والتشويق و"الأكشنويلعب كيفانش "مهند" هذه المرة دور "خليلوهو الرجل الناضج من جهة والعاشق الصلب والمتفاني الذي لا تثنيه الصعاب عن التمسك بحبه حتى الرمق الأخير من جهةٍ أخرى، لذا يكافح بعزم متحديًا الموت على أكثر من جبهةٍ ليبقى قريبًا من المرأة التي أحبها.

وتلعب الحسناء التركية "سيداف إيفيتشي" الحائزة على لقب Miss Elite في تركيا، دور "ميرنا" التي يجمعها بـ"خليل" قصة حبٍّ محفوفة بالمخاطر، فتقرّر التضحية بكل ما تملك بما في ذلك عائلتها وعملها والبلد الذي تعيش فيه لتكون بقرب من أحبّه قلبها.