EN
  • تاريخ النشر: 05 مايو, 2009

حبيبته اكتشفت احتفاظه بأكثر من جواز سفر خليل يفشل بالعثور على ميرنا.. وشقيقها يبحث عن سلاح لقتلها

مسلسل "ميرنا وخليل" يشهد أحداثًا مثيرة

مسلسل "ميرنا وخليل" يشهد أحداثًا مثيرة

نجح "خليل" في الإفلات من مراقبة أسرة حبيبته "ميرنا" ليتوجه إلى مدينة اسطنبول، كي يلحق بميرنا، غير أنه لم يعثر عليها حتى الآن.

نجح "خليل" في الإفلات من مراقبة أسرة حبيبته "ميرنا" ليتوجه إلى مدينة اسطنبول، كي يلحق بميرنا، غير أنه لم يعثر عليها حتى الآن.

في الوقت نفسه، وصل زاهر شقيق ميرنا أيضا إلى اسطنبول؛ حيث يسعى للحصول على سلاحٍ ناري لقتل شقيقته التي خرجت عن تقاليد الأسرة.

أما الحادث الأبرز في الحلقة الرابعة من المسلسل -الذي يعرض من السبت إلى الأربعاء في تمام العاشرة مساء بتوقيت السعودية على قناة mbc4- فتمثل في اكتشاف ميرنا أن حبيبها خليل يحتفظ بالعديد من جوازات السفر، مما طرح لديها العديد من التساؤلات حول طبيعة نشاطه.

بدأت الحلقة، عندما وجدت ميرنا نفسها وحيدةً في مدينة اسطنبول عقب هروبها من أسرتها، ولحق خليل بميرنا فور إفلاته من مراقبة عائلتها له، ولكنه عجز عن الوصول إليها.

على الجانب الآخر، وصل زاهر شقيق ميرنا إلى اسطنبول وشرع في البحث عن سلاحٍ ناري لينتقم من أخته الهاربة، فيما فشلت ميرنا في محاولة الاتصال بوالدتها لتطمئنها، حيث فوجئت بشقيقها يوسف يرد على المكالمة.

ووجهت الجدة اللوم لحفيدها يوسف لعجزه عن مساندة شقيقته ميرنا في مواجهة طغيان والدها، وإجباره لها على الزواج، بينما وبَّخ والد ميرنا ابنه زاهر لفشله في الوصول إلى خليل وميرنا.

كما تصاعدت الأحداث لتتجه نحو مزيدٍ من الغموض والإثارة، عندما فوجئ خليل لدى زيارته لقبر والدته المدفونة في اسطنبول بأن عمه قد أقام شاهد قبر له بجوار قبر والدته.

ورغم أن خليل أدرك أن عمه قد فعل ذلك لحمايته إلا أنه طلب منه أن يعلن على الملأ أنه ما زال حيًا.. غير أن عمه نصحه بالاختفاء، وذلك قبل أن يتم قتل عمه على يد مجهولين.

كانت أحداث مسلسل "ميرنا وخليل" قد تصاعدت بعد هروب ميرنا من منزل زوجها الذي أُجبرت على الزواج منه، واتفاقها مع حبيبها خليل على الهروب إلى مدينة اسطنبول، ليلاحقها أهلها بهدف قتلها غسلاً لعارها.

وأكد خليل لميرنا أنه كاد يجن عندما علم بزواجها، فاقترحت عليه الهرب إلى اسطنبول، ووافق خليل على اقتراحها؛ إلا أنه طلب منها أن تنتظره إلى حين يأتي بمتعلقاته من محل عمله، ولكن والدها داهمه، فاضطر للهرب، مما منعه من الوصول إلى ميرنا، فغادرت وحدها إلى اسطنبول.

وتدور أحداث مسلسل "ميرنا وخليل" في أجواء الرومانسية والتشويق و"الأكشنويلعب كيفانش هذه المرة دور "خليلوهو الرجل الناضج من جهة والعاشق الصلب والمتفاني الذي لا تثنيه الصعاب عن التمسك بحبه حتى الرمق الأخير من جهةٍ أخرى، لذا يكافح بعزم متحديًا الموت على أكثر من جبهةٍ ليبقى قريبًا من المرأة التي أحبها.

وعلى الجانب الآخر، تلعب الحسناء التركية "سيداف إيفيتشي" الحائزة على لقب Miss Elite في تركيا، دور "ميرنا" التي يجمعها بـ"خليل" قصة حبٍّ محفوفة بالمخاطر، فتقرّر التضحية بكل ما تملك بما في ذلك عائلتها وعملها والبلد الذي تعيش فيه لتكون بقرب من أحبّه قلبها.