EN
  • تاريخ النشر: 24 يونيو, 2009

مسدس بلا رصاص ينقذه من الموت خليل يرفض المخاطرة بميرنا.. ومصطفى يقتل للمرة الثالثة

الشرطة تقترح استخدام ميرنا كطعم لاصطياد خليل

الشرطة تقترح استخدام ميرنا كطعم لاصطياد خليل

رفض خليل بشدة اقتراح الضابط عمر استخدام ميرنا كطعم لاصطياد مصطفى الذي يسعى لقتلها، خوفا عليها من المخاطرة التي قد تنتهي بكارثة، وتعهد بحمايتها بنفسه، وعدم السماح لأي شخص بإيذائها، وذلك خلال أحداث المسلسل التركي الذي يعرض على قناة MBC4.

رفض خليل بشدة اقتراح الضابط عمر استخدام ميرنا كطعم لاصطياد مصطفى الذي يسعى لقتلها، خوفا عليها من المخاطرة التي قد تنتهي بكارثة، وتعهد بحمايتها بنفسه، وعدم السماح لأي شخص بإيذائها، وذلك خلال أحداث المسلسل التركي الذي يعرض على قناة MBC4.

في الوقت نفسه، أقدم مصطفى على ارتكاب جريمة القتل الثالثة، مما أدى إلى خوف شديد من جانب رجال الشرطة على حياة ميرنا.

وتصاعدت إثارة الأحداث خلال الحلقة 40 من أحداث المسلسل التركي؛ إذ جهز مصطفى سلاحه بكاتم الصوت في انتظار اقتراب خليل من مخبئه ليقتله، لكنه يكتشف فراغ المسدس ويختبئ خليل منه ويتوعد بقتله، لكن مصطفى يتمكن من الهرب.

ويعود خليل وميرنا ومعهما الضابط عمر إلى المنزل وسط تعهدات خليل بحماية حبيبته، مؤكدا أن مصطفى لن يتمكن من إيذائها، بينما يتصل سميح بمصطفى ويحدد ميعادا ليقابله في المستودع، وبعد إنهاء المكالمة يطلب من أحد رجاله انتظار مصطفى في المستودع لقتله.

في تلك الأثناء، يحذر الضابط عمر عائلة ميرنا من مصطفى ويعرض عليهم استخدام ميرنا كطعم للقبض عليه، لكن خليل يرفض الفكرة خوفا على حياتها، فيتفق عمر مع بعض رجال الشرطة لحماية عائلتها.

وبينما ترفض سهيلة والدة يوسف محاولة ليلى مساعدتها في المطبخ، فتبدي الأخيرة تذمرا من المعاملة السيئة التي تتعرض لها منها، فترد سهيلة بقوة بأنها فتاة بلا عائلة، وتطلب منها الخروج من منزلها، فيتدخل يوسف ويطلب من ليلى جمع أغراضها ليرحلا معًا من المنزل، رافضا الاستجابة لتوسلات والدته بالبقاء.

وتؤكد ليلى لحبيبها يوسف أن ماضيها سيطاردها، لكنه يخبرها أنهما سيتركان الماضي ويسافران إلى برلين معا، فتتصل به ميرنا وتطلب منه القدوم إلى شركة خليل للتحدث معه.

ويحضر يوسف إليهما في الشركة وهو يخبرهما بما ينويه، فتعرض عليها ليلى السفر معهما إلى ألمانيا للابتعاد عن مصطفى، لكن ميرنا ترفض عندما يخبرها خليل أنه سيسافر معها وسيترك الشركة.

وتسير ميرنا في أرجاء الشركة وتذهب إلى مكتب زينب لتفتشه فيدخل عليها خليل مما يشعرها بالخجل، لكنه يهون عليها وتدخل عليهما الموظفة وتخبره أن زينب سافرت إلى البوسنة، فتشك ميرنا أنها قد تكون علمت سر الأرقام.

كان المشهد الأكثر إثارة في الحلقة هو ذهاب مصطفى إلى المستودع في الموعد المتفق مع سميح، لكنه يرى أحد أتباع سميح، فيشك أنهم يحاولون إيذاءه ويجهز سلاحه استعدادا للدفاع عن نفسه.

وكان خليل قد نجح في إنقاذ حياة ميرنا من مصطفى الذي كان يطاردها بالسيارة في محاولةٍ لقتلها، فيما كثفت الشرطة جهودها لإلقاء القبض على الأخير، بعد ارتكابه جريمة القتل الثانية بتخلصه من فتاة الليل شاهيناز.

وتدور أحداث مسلسل "ميرنا وخليل" في أجواء الرومانسية والتشويق و"الأكشنويلعب كيفانش هذه المرة دور "خليلوهو الرجل الناضج من جهة والعاشق الصلب والمتفاني الذي لا تثنيه الصعاب عن التمسك بحبه حتى الرمق الأخير من جهة أخرى، لذا يكافح بعزم متحديًا الموت على أكثر من جبهةٍ ليبقى قريبًا من المرأة التي أحبها.

وتلعب الحسناء التركية "سيداف إيفيتشي" الحائزة لقبَ Miss Elite في تركيا، دور "ميرنا" التي يجمعها بـ"خليل" قصة حبٍّ محفوفة بالمخاطر، فتقرّر التضحية بكل ما تملك بما في ذلك عائلتها وعملها والبلد الذي تعيش فيه لتكون بقرب من أحبّه قلبها.