EN
  • تاريخ النشر: 11 مايو, 2009

حبيبته فقدت ثقتها فيه خليل يتعرض لمحاولة اغتيال.. وميرنا تودعه برسالة عتاب

ميرنا تهرب من خليل وتزيد من سخونة أحداث المسلسل التركي

ميرنا تهرب من خليل وتزيد من سخونة أحداث المسلسل التركي

اشتعلت أحداث مسلسل "ميرنا وخليل" الذي يُعرض على قناة mbc4 قبل نهاية الحلقة الثامنة، حيث تعرض خليل لمحاولة اغتيالٍ على يد رجال زوج أمه "مدحتالذي يُصرّ على التخلص منه بعد استيلائه على إرثه من والدته.

اشتعلت أحداث مسلسل "ميرنا وخليل" الذي يُعرض على قناة mbc4 قبل نهاية الحلقة الثامنة، حيث تعرض خليل لمحاولة اغتيالٍ على يد رجال زوج أمه "مدحتالذي يُصرّ على التخلص منه بعد استيلائه على إرثه من والدته.

في الوقت نفسه تشهد العلاقة بين ميرنا وخليل أزمة حادة، قررت ميرنا على أثرها الفرار من خليل بعد أن شعرت أنها فقدت الثقة تمامًا فيه.

وتركت ميرنا رسالةً إلى خليل كتبت فيها: "لا أعرف بمن أثق، ولكني أعرف أنني ينبغي أن أُكمل هذه الرحلة وحديوبالفعل قررت ميرنا مواصلة رحلة الهروب من عائلتها وخليل".

بدأت أحداث الحلقة الثامنة من مسلسل "ميرنا وخليل" -الذي يُعرض من السبت إلى الأربعاء في تمام العاشرة مساء بتوقيت السعودية- عندما عبَّرت زينب صديقة طفولة خليل عن سعادتها بعودته إليها.

وطمأن يوسف جدته على أخته ميرنا، مؤكدًا لها أنه ينوي إنقاذها في حين عبَّر خليل عن غضبه لهروب ميرنا لكن زينب طمأنته مؤكدةً له أن ميرنا تحبه ولن تبتعد عنه طويلاً.

وفوجئت زينب بوجود حراسةٍ مشددةٍ حول منزلها لتكتشف أنهم رجال مدحت زوج والدة خليل.

وطلبت زينب من مدحت إبعاد رجاله خوفًا من أن يقوموا بإيذاء خليل، فأمرهم بمراقبتها دون أن تشعر بهم.

وحاولت ميرنا البحث عن قريبتها "خيريةولكنها لم تفلح في الوصول إليها، في حين واصل زاهر مساعيه للوصول إلى شقيقته، غير أن صاحب الفندق رفض إعطاءهم أية معلومات عنها لتعاطفه معها. وانتهت أحداث الحلقة عندما حاول رجال مدحت اغتيال خليل.

وكان "خليل" قد تمكَّن من الوصول إلى حبيبته "ميرنا" ليساعدها على الهرب من أخيها "زاهر" قبل أن يقتلها.

فيما ازدادت أحداث المسلسل إثارةً؛ إثر قرار ميرنا الهروب إلى إسطنبول، بعد أن أجبرها والدها على الزواج من شخصٍ لا تحبه، لكنها في الوقت نفسه تحب "خليل".

وتدور أحداث المسلسل في أجواء الرومانسية والتشويق و"الأكشنويلعب كيفانش "مهند" هذه المرة دور "خليلوهو الرجل الناضج من جهة والعاشق الصلب والمتفاني الذي لا تثنيه الصعاب عن التمسك بحبه حتى الرمق الأخير من جهةٍ أخرى، لذا يكافح بعزم متحديًا الموت على أكثر من جبهةٍ ليبقى قريبًا من المرأة التي أحبها.

وتلعب الحسناء التركية "سيداف إيفيتشي" الحائزة على لقب Miss Elite في تركيا، دور "ميرنا" التي يجمعها بـ"خليل" قصة حبٍّ محفوفة بالمخاطر، فتقرّر التضحية بكل ما تملك بما في ذلك عائلتها وعملها والبلد الذي تعيش فيه لتكون بقرب من أحبّه قلبها.