EN
  • تاريخ النشر: 13 يوليو, 2011

نفى اختطافه أو دفعه فدية أثناء تصوير أحد المشاهد الخارجية خالد الصاوي: فريق مسلسلي لجأ للمولوتوف لمواجهة حصار البدو

خالد الصاوي قال إن صراعا عشائريا وراء محاصرة فريق مسلسله

خالد الصاوي قال إن صراعا عشائريا وراء محاصرة فريق مسلسله

نفى الفنان خالد الصاوي ما رددته تقارير صحفية حول اختطافه ودفعه إتاوة للبدو في الساحل الشمالي في مصر، حتى يفرجوا عنه أثناء تصوير أحد المشاهد الخارجية لمسلسل "خاتم سليمان".

نفى الفنان خالد الصاوي ما رددته تقارير صحفية حول اختطافه ودفعه إتاوة للبدو في الساحل الشمالي في مصر، حتى يفرجوا عنه أثناء تصوير أحد المشاهد الخارجية لمسلسل "خاتم سليمان".

وأضاف الصاوي -في تصريحات لموقعه الرسميّ على الإنترنت- "صحة ما حدث معنا أثناء تصوير المسلسل هو أن نزاعًا بالسلاح الأبيض والطوب وقع بين عشائر بدوية تسيطر على الأرض الجاري بها التصوير، بسبب الخلاف على تقسيم المال الذي دفعته لهم الشركة المنتجة، نتج عنه أن حوصرنا لمدة 3 ساعات، رغم اتصالنا بالشرطة والجيش عشرات المرات دون استجابة".

تابع: "كل ما قيل حول خطفنا وتوسطي لدفع إتاوة هو كلام مفبرك ومضاد لشخصيتي الحقيقية. والحقيقة أننا فقدنا الأمل في نجدة الشرطة والجيش لنا، فتسلح فريقنا الذي يتجاوز مائة شخص بمعدات التصوير والآلات الحادة وزجاجات المولوتوف، حتى انعقد مجلس الصلح البدوي وفرض على العشائر الالتزام باتفاقها السابق معنا، وفتح الطريق أمامنا للرحيل حقنًا للدماء منا ومنهم أيضًا، وفي النهاية أرجو من الصحفيين تحري الدقة في تناول أيّ خبر يخصني كي لا أضطر لفضح الفبركة".

كانت تقارير صحفية قد ذكرت أن مجموعة من البدو قد احتجزت الفنان خالد الصاوي والمخرج أحمد عبدالحميد وطاقم تصوير "خاتم سليمان" تحت تهديد السلاح أثناء تصوير بعض المشاهد في الساحل الشمالي طلبا لفدية مالية.

ونقلت التقارير عن أحد أعضاء فريق العمل بالمسلسل قوله إنه تم دفع ١٠ آلاف جنيه، لكن البدو لم يقبلوها، واحتجزوا فريق العمل لأكثر من خمس ساعات، حتى تم دفع ٣٠ ألف جنيه.

مسلسل "خاتم سليمان" بطولة خالد الصاوي ورانيا فريد شوقي وفريال يوسف، وتأليف محمد الحناوي في أولى تجاربه الدرامية الطويلة، وإخراج أحمد عبد الحميد، وإنتاج محمود بركة.