EN
  • تاريخ النشر: 30 مارس, 2009

خشية تصنيف المسلسل على أنه ديني حنان ترك تتخلى عن 4 مشاهد تدعو للحجاب

كشف ياسر عبد الرحمن -مؤلف مسلسل "هانم بنت باشاالذي تقوم ببطولته الفنانة المصرية حنان ترك- عن أنه تم حذف 4 مشاهد كانت تتحدث عن ضرورة الحجاب في الإسلام، مشيرا إلى أن المسلسل يخلو من وجود أي مشهد لحنان داخل غرفة النوم، باستثناء مشهد واحد كانت تعاني فيه من المرض.

كشف ياسر عبد الرحمن -مؤلف مسلسل "هانم بنت باشاالذي تقوم ببطولته الفنانة المصرية حنان ترك- عن أنه تم حذف 4 مشاهد كانت تتحدث عن ضرورة الحجاب في الإسلام، مشيرا إلى أن المسلسل يخلو من وجود أي مشهد لحنان داخل غرفة النوم، باستثناء مشهد واحد كانت تعاني فيه من المرض.

وقال عبد الرحمن: حذفنا المشاهد التي تدعو للحجاب حتى لا يفهمنا الناس خطأ، أو يتم تصنيف المسلسل على أنه ديني، فهو عمل اجتماعي يناقش الظروف الاقتصادية الصعبة التي تتعرض لها الأسرة المصرية، مما يجعل أحد أبنائها يشتغل في أي مهنة ليلبي طلبات أهله. بحسب صحيفة المصري اليوم 30 مارس/آذار.

وأشار مؤلف المسلسل إلى أن حنان ترك لم تتدخل في تعديل السيناريو، ولم تعترض على جملة واحدة، وليس حقيقيا ما تردد أنها أرسلت السيناريو إلى الأزهر للحصول على رأيه في العمل، والرقيب الوحيد علينا هو رقابة المصنفات الفنية.

ولفت إلى أنه لا توجد مشكلة في ظهور حنان ترك بالحجاب طوال أحداث المسلسل، لأنه لا يوجد مشاهد يتم تصويرها في غرف النوم، ولا توجد ضرورة درامية تحتم وجود تلك المشاهد لأن "هانم" غير متزوجة، فضلا عن أنها مشغولة طوال وقتها بالعمل في نصبة الشاي.

وأضاف أن المشهد الوحيد لحنان داخل الغرفة تكون فيه مريضة والطبيب يعالجها، وطبيعي أن ترتدي الحجاب في هذا المشهد لأن الدكتور ليس من محارمها.

ومن جهة أخرى، أجرى عصام الخضري مهندس الديكور بالمسلسل عدة زيارات إلى حي "زنقة الستات" في الإسكندرية لتصوير شوارعه ومحاله فوتوغرافيا، ورسم خرائط تضم جميع ملامح المنطقة، قبل أن ينتهي من بناء ديكورات الحي في مدينة الإنتاج الإعلامي لتصوير مشاهد المسلسل الذي استغرق بناؤه أكثر من شهر، وبتكلفة مليون جنيه.

وبدأت حنان ترك بطلة المسلسل الأربعاء الماضي تصوير أول مشاهدها في الحي بعد أن انتهت من تصوير مشاهدها في ديكور الشقة الخاصة بها في استديو الأهرام.

وقال الخضري: كان من الصعب تصوير تلك المشاهد في أماكنها الحقيقية نظرا لتزاحم المارة في تلك الشوارع، فضلا عن ضيق الشوارع نفسها، وبعد انتهاء تصوير المشاهد الخاصة بزنقة الستات سيتم بناء ديكور خاص بقسم شرطة.

ويضم ديكور حي زنقة الستات شارع فرنسا، وهو الشارع الرئيسي، وتتفرع منه عدة شوارع ضيقة مكدسة بالمحال، كما يضم الحي مقهى يسمى "البورصة" و"نصبة شاي" على الرصيف، وهي الخاصة بشخصية حنان ترك في المسلسل، والتي "تسترزق" منها، وتتعرض من خلاله للعديد من المشاكل بسبب دخولها في صدام مع أصحاب المحال.

وداخل ديكور الحي محل أقمشة لعبد الرحمن أبو زهرة، وآخر لسليمان عيد، ومحل ذهب لصبري عبد المنعم، ومفروشات لمحمود عبد الغفار، ومحل أدوات كهربائية لمصطفى درويش، وملابس جاهزة لسوسن بدر وغيرها.

وكانت حنان ترك قد أكدت أن إصرارها على العودة إلى التمثيل من خلال شخصية فتاة محجبة لا يعني أن تقوم بلي ذراع الدراما لتحقيق ذلك، مؤكدة في الوقت نفسه أنه لا يوجد في تاريخها الفني ما تخجل منه أمام أولادها حتى قبل التزامها الديني.

وقالت حنان: "طوال السنوات الماضية كنت أبحث عن عمل يتناسب مع حجابي دون أن ألوي ذراع الدراما، وفي الوقت نفسه أكون مرتاحة نفسيّا وأنا أقدم العمل ومرتدية فيه الحجاب حتى وجدت مسلسل "هانم بنت باشاعندما عرضه عليَّ المنتج خالد حلمي قرأته فوجدت أنني سعيدة بعد قراءة حلقات قليلة".