EN
  • تاريخ النشر: 09 فبراير, 2011

اتهمته بتزييف حقيقة ثورة ميدان التحرير حملة على "فيس بوك" لمقاطعة التلفزيون المصري

الحملة جمعت عشرات آلاف المشتركين في أيام قليلة

الحملة جمعت عشرات آلاف المشتركين في أيام قليلة

دشن مجموعة من الشباب المصري حملة على موقع التواصل الاجتماعي الشهير "فيس بوك" حملة تدعو لمقاطعة التلفزيون الرسمي المصري، بعد أن اتهمته بتعمد تزوير الحقائق، وعدم نقل الأحداث بموضوعية عن الثورة في ميدان التحرير بوسط القاهرة؛ التي تطالب بإسقاط النظام المصري والرئيس حسني مبارك.

دشن مجموعة من الشباب المصري حملة على موقع التواصل الاجتماعي الشهير "فيس بوك" حملة تدعو لمقاطعة التلفزيون الرسمي المصري، بعد أن اتهمته بتعمد تزوير الحقائق، وعدم نقل الأحداث بموضوعية عن الثورة في ميدان التحرير بوسط القاهرة؛ التي تطالب بإسقاط النظام المصري والرئيس حسني مبارك.

وتجاوز عدد المشتركين في المجموعة عشرات الآلاف، فيما قال القائمون على الحملة: إن الإعلام المصري الرسمي وصف المعتصمين بميدان التحرير بأنهم عملاء وأصحاب أجندات خارجية إيرانية.

ودفع الأمر المشتركين في الحملة إلى السخرية من كلمة "أجندات"؛ حيث قال بعضهم -بلهجة ساخرة-: "إن كل من يدخل إلى ميدان التحرير يتم تفتيشه من الأجندات".

وكان الأداء الإعلامي للتلفزيون قد دفع المذيع محمد السطوحي مراسل التلفزيون بالولايات المتحدة لاستقالة نهائية من العمل بالتلفزيون المصري، اعتراضا منه على السياسة التي ينتهجها الأخير مؤخرا.

كما تساءل كثيرون من أعضاء المجموعة: لماذا يوجه التلفزيون المصري دائما عدسته ناحية النيل في الاتجاه المعاكس لميدان التحرير، دون أن يصور الجموع المحتشدة.

ورفض معظم من ساهموا في التعليق على صفحة "الجروب" وصف الشباب المصري المعتصم في التحرير بأن لهم توجهات سياسية خارجية، أو أن هناك من يحركهم أو يستغلهم لتدمير البلاد، وأكدوا أن التلفزيون المصري بدأ في نشر هذه الأكاذيب، في محاولة لتشويه صورة الثورة الشعبية.

وكتب أحد المشتركين زجلا على وزن الأغنية الشعبية الشهيرة: أنا شارب سيجارة بني؛ التي اشتهرت في الفترة الماضية بعنوان: "أنا شاري أجندة بني".. ويقول: "أنا شاري أجنده بني.. حاسس ان الحكومة هتاكولني.. قاعد في كنتاكي بظبط.. والإخوان عمالة تتنطط.. الدبابة اللي ورايا قدامي.. والكوكا على طرف لساني.. باجي اشربها تتدلدق".