EN
  • تاريخ النشر: 17 يوليو, 2011

نصح فناني النظام بالاعتراف بخسارتهم الرهان حمزة نمرة لـ"ناس TV": لن أنقلب على عصام شرف

طالب المطرب المصري الشاب "حمزة نمرة" في حواره يوم الأحد 17 يوليو/تموز مع الجمهور عبر ناس TV بإعطاء رئيس الوزراء المصري د.عصام شرف الفرصة لتحقيق آمال وطموحات المصريين، كما رفض في الوقت نفسه الاتجاهات المطالبة برحيل المجلس العسكري، على الرغم من وجود بعض الملاحظات.

طالب المطرب المصري الشاب "حمزة نمرة" في حواره يوم الأحد 17 يوليو/تموز مع الجمهور عبر ناس TV بإعطاء رئيس الوزراء المصري د.عصام شرف الفرصة لتحقيق آمال وطموحات المصريين، كما رفض في الوقت نفسه الاتجاهات المطالبة برحيل المجلس العسكري، على الرغم من وجود بعض الملاحظات.

وقال نمرة -الذي يعد من الفنايين الفعالين في الثورة المصرية-: "يمكن أن أنتقد أداء شرف، لكن في الوقت نفسه لست مع تغييره، خاصة وأنه رجل صاحب تاريخ مشرف".

وأكد في الصدد نفسه على ثقته بالمجلس العسكري، مضيفًا: "أنا بطبيعتي أتريث قبل تغيير أفكاري واتجاهاتي، وأنا لا أزال أتعشم الخير في المجلس العسكري".

وعن الفنانين الذين عادوا الثورة وحاولوا تغيير مواقفهم بعد نجاحها نصحهم نمرة بالاعتراف بخسارة الرهان، وقال: "على كل شخص أن يتحمل نتيجة خياره، فأنا اخترت الثورة، ولو لم تنجح، أكيد أنتم تعرفون ماذا سيكون مصيريلكنه في الوقت نفسه رفض إبداء رأيه في القوائم السوداء، مشيرًا إلى أن الجمهور أصبح من الوعي بحيث لا يحتاج لهذه القوائم.

كما راهن نمرة على الجمهور في قدرته على التمييز بين المعادين والمؤيدين للثورة، راهن أيضًا- على انحيازهم للفن المحترم في شراء الألبومات.

وقال: "لا تقلقني ظاهرة القرصنة، لأن الجمهور سيحرص على شراء الألبوم الذي يقدم فنًا محترمًا، حتى لو كان متوفرًا على الإنترنت".

وأبدى -في هذا الإطار- سعادته بتعليق لأحد الأعضاء أكد فيه أنه اشترى ثلاث نسخ من ألبومه الجديد "إنسان"؛ تشجيعًا للفن المحترم، وقال نمرة: "الحمد لله، لم أخسر الرهان".

وعن تمسكه باللون الذي يقدمه واحتمالات تحوله للأغاني العاطفية، قال: "لست ضد الأغاني التي تتناول العلاقة بين الولد والبنت، لكني ضد الشكل السطحي في التناول الموجود حاليًا".

لكنه استبعد أن يتناولها في أغانيه، مضيفًا: "هذه الأغاني منتشرة بشكل كبير، والأولوية في هذه الفترة بالنسبة لي هي الأغاني التي تُعلي من قيم إنسانية نحتاجها هذه الأيام".

وأوضح أن الطريق الذي اختاره لمسيرته الفنية، هو الاهتمام بهذا اللون من الأغاني، مستبعدًا أن يتجه إلى التمثيل الذي يرى أنه لا يتفق مع طبيعة شخصيته.

وحدد نمرة -خلال اللقاء- بعض المظاهر الفنية الأخرى التي لا تتوافق مع شخصيته، منها استخدام الألقاب مثل صوت الوطن أو صوت الضمير، وإقامة حفلات لتوقيع الألبومات، وقال: "أنا شخص عادي جدًا، بعمل حاجة بحبها، وسعيد بوصولها للناس".

وكان نمرة قد استقبل أكثر من 50 سؤالا دارت حول رأيه في الأحداث التي تمر بها مصر -حاليًا- وما يطلبه من الرئيس المصري المقبل، وأهم الأغاني المحببة إلى قلبه، كما تحدث عن قدوته في الحياة والفن، واختتم اللقاء بغنائه ست من أغانيه التي طلبها الجمهور، وهي: "يا إسرائيل"، "إنسان"، "هنسى"، "احلم معانا"، "عصفورين"، "أوعدني".