EN
  • تاريخ النشر: 28 يناير, 2010

قضى بالمستشفى 6 أشهر بين الحياة والموت حسام "قصر الحب": نجوت من القتل برصاصة "معجب".. وتعلمت من المحنة

المتهم برر جريمته برفضه تقديم أغنية بحفل أحياه

المتهم برر جريمته برفضه تقديم أغنية بحفل أحياه

كشف الفنان التركي أوزجان دنيز، الذي جسد دور حسام في مسلسل "قصر الحب" الذي عرض مؤخرا على MBC4، أنه تعلم كثيرا من المحنة التي تعرض لها إثر إطلاق النار عليه خلال التقاطه صورا مع بعض المعجبين عقب حفل غنائي أحياه.

  • تاريخ النشر: 28 يناير, 2010

قضى بالمستشفى 6 أشهر بين الحياة والموت حسام "قصر الحب": نجوت من القتل برصاصة "معجب".. وتعلمت من المحنة

كشف الفنان التركي أوزجان دنيز، الذي جسد دور حسام في مسلسل "قصر الحب" الذي عرض مؤخرا على MBC4، أنه تعلم كثيرا من المحنة التي تعرض لها إثر إطلاق النار عليه خلال التقاطه صورا مع بعض المعجبين عقب حفل غنائي أحياه.

وكان النجم التركي قد أصيب بطلق ناري في ساقه عقب إحياء إحدى الحفلات بتركيا من قبل أحد الحضور، ولم تكشف حتى الآن دوافع الجريمة، غير أن المتهم برر إطلاق النار برفض حسام الاستجابة له بتقديم أغنية معينة طلبها خلال الحفل!.

وقال بطل "قصر الحب" في مقابلة مع صحيفة "صباح" التركية: إن الحادث "تسبب في بعض التغييرات في روحي، لقد تعرض الجميع من حولي لاختبار، هناك من نجح وهناك من رسب، وعشت حوالي ستة أشهر هكذا، وعرفت من هو الصديق، القريب، والبعيد".

واعترف أنه ألغى كثيرا من الأشخاص من حياته عقب الحادث، موضحا "عشت في المستشفى، وساقي مرفوعة في الهواء لمدة ستة أشهر، وواجهت خطر الموت، لو كانت الرصاصة اقتربت نصف سنتيمتر من موضع ساقي لكنت في عداد الموتى، والأطباء لم يقولوا لي إذا كنت سأستطيع السير مرة أخرى أم لا أكثر من 6 أشهر".

وأكد النجم التركي أنه رفض استخدام الحادث للترويج لنفسه، وقال: عشت ستة أشهر وأنا لا أعلم إذا ما كنت سأمشي أم لا، أمضيت ثلاثة أشهر في المستشفى، وثلاثة في المنزل، والأصدقاء الذين اعتبرتهم قريبين مني بعثوا لي رسائل من هواتفهم، وبعض الأصدقاء الذين هم بعيدون بالكيلومترات كانوا دائما بجانبي، وبعضهم لم يخرج من غرفتي عدة أيام، وبعضهم اكتفى بإرسال باقات ورد فقط.

ومن جهة أخرى؛ تطرق النجم التركي للحديث عن مسلسل "المجرة" الذي يقوم ببطولته، ويعرض حاليا على عدد من القنوات التركية، ودافع عن قصة الحب القوية بأحداث المسلسل: وفقا للرواية تبدأ العلاقة كحب أفلاطوني، ولكن بعد ذلك تتعقد الأمور، لقد أُجريت بعض التغييرات في السيناريو لتناسب جمهور اليوم.

ودافع دنيز عن فكرة الحب وقال: كثير من الناس يرون أن الحب "مُحَرّم" ووضعوه في مرتبة "زنا المحارمولكن كلما تقدمت القصة عرف الناس أنهم ليسوا أبناء خال حقيقيين، وحتى رد فعل المشاهدين كان ضد هذه العلاقة، فمجرى القصة في الطريق الصحيح، فقصة الحب "المستحيل" أصبحت مستحيلا في القصة، وعند المشاهدين على حد سواء.

وتطرق بطل "قصر الحب" إلى فترة حياته قبل احتراف الغناء والتمثيل، وقال: منذ طفولتي وأنا أعمل في التمثيل، كنا نعيش في مدينة أيْدن، وأنشأنا مسرحا محليا، فكنا نؤلف قصصا ونمثل على خشبة المسرح.

وتابع دينز: أسسنا فرقة مع زملائي في المدرسة، وكان هناك من هم أكبر سنا، وكنا نتجول مع الفرقة في منطقة بحر إيجة، ومع مرور الوقت أصبح الغناء طريقة لكسب المال، وبالتالي كنت أركز على الغناء.

وأوضح أن الجمهور عرفه بعد مسلسل "قصر الحب" حتى أنه وجد نفسه قد وصل إلى نقطة هائلة من النجاح تحول معها إلى محط أنظار الجميع الذين بذلوا جهدا لكي يتعرفوا عليه أكثر، وأصبحوا يقولون "هذا الرجل مختلف عن الذي نعرفه".

وحول جمعه بين الغناء والتمثيل ومدى تفضيله لأحدهما، أوضح: لن أقول إن كلهم مثل أولادي كما هو الحال في الإجابات التقليدية عند طرح هذه الأسئلة، ولكن يمكن القول إن أحدهما يتفوق على الآخر، حتى الآن أذهب إلى موقع تصوير المسلسل ثلاثة أيام في الأسبوع، وأكون على مسرح الغناء ثلاثة أيام، الغناء في دمي ولم أكتشف شيئا جديدا في حد ذاته بالنسبة للغناء، أما التمثيل فهذا شيء آخر.