EN
  • تاريخ النشر: 01 ديسمبر, 2011

رفض الاعتذار إلى الجزائريين.. وعلق على مباراة "أم درمان" مجانًا حازم الكاديكي لـ"ناس MBC": لو فشلت الثورة لأعدم القذافي شعبه وجاء بشعب من تنزانيا

حازم الكاديكي

حازم الكاديكي يتحدث إلى جمهور ناس MBC

أكد حازم أن الثورة إذا فشلت كان القذافي سيعدم شعبه بالكامل

رغم تصريحاته السابقة التي أكد فيها ابتعاده عن التحدُّث في السياسة، فإن المعلق الرياضي الليبي حازم الكاديكي لم يُخْفِ تأييده عمليةَ قتل القذافي، معتبرًا إياها مشهدًا طبيعيًّا لنهاية حاكم دموي "أطفأ نار الشعب الليبي ليبدأ في البناء، بدلاً من الانشغال بالثأر".

 

وقال الكاديكي، خلال لقائه اليوم الأربعاء 16 نوفمبر/تشرين الثاني مع جمهور MBC للاحتفال بنجاح الثورة الليبية: "هذه الثورة لو فشلت لكان القذافي أعدم شعبه ثم جاء بشعب آخر من تنزانيا".

 

عبارة الكاديكي الأخيرة جاءت ردًّا على سؤالٍ من مشارك يُدعى "العنكبوتقال فيه: "لو كانت الثورة الليبية قد فشلت، وعرض عليك القذافي العودة إلى ليبيا في منصب وزير الشباب والرياضة.. هل كنت توافق؟".

 

ودعا المعلق الرياضي الليبي المتعاطفين مع القذافي إلى تذكُّر أربعين عامًا من القهر عاشها شعب ليبيا. وخاطبهم قائلاً: "إذا وضعتم ما حدث في هذه الفترة في الاعتبار، ستعلمون أن مشهد قتل القذافي أقل بكثير مما كان يمكن أن يحدث".

 

لن أعتذر إلى الجزائريين

 

من ناحيةٍ أخرى، رفض المعلق الرياضي الليبي حازم الكاديكي الاعتذار إلى الجزائريين على خلفية أزمة المباراة الفاصلة في أم درمان الشهيرة بالسودان، مؤكدًا أنه لم يسئ لأيٍّ منهم حتى يعتذر، مفجرًا مفاجأة أنه علَّق على المباراة مجانًا.

 

المعلق الليبي لم يستطع الفرار من الحديث عن أزمة مباراة مصر والجزائر بسبب سيل الأسئلة والتعليقات التي انهالت عليه بشأنها من قِبَل مصريين وجزائريين.

 

الكاديكي واجه سيلاً من أسئلة الجزائريين عن أسباب تحمسه لمصر أثناء تعليقه على مباراة مصر والجزائر في أم درمان. وقال له العضو "أحب الجزائر": "كان حماسك بسبب لقمة العيش؛ لأنك كنت تعلق للتلفزيون المصري".

 

ورغم أن السؤال حمل صيغة مستفزة إلى حد كبير، فإن الكاديكي لم يتخلَّ عن هدوئه الذي تعود عليه المشاهد، وقال: "لم يكن ذلك بسبب لقمة العيش، ولكن لأني أحب مصر، ونصفي الثاني (زوجتي) مصرية".

 

واستطرد: "سأقول لكم مفاجأة ربما أعلنها لأول مرة؛ هي أني علقت على هذه المباراة مجانًا، تقديرًا للجمهور المصري الذي اختارني في استفتاء ضم مجموعة من المعلقين لأكون معلق المباراة".

 

ورفض الكاديكي تقديم اعتذار إلى الجزائريين، كما طلب منه العضو " بدري الجزايري" الذي اتهمه بأنه ممن ركبوا موجة التهجم على كل ما هو جزائري إبان الأزمة الكروية بين البلدين.

 

وقال ردًّا عليه: "مشكلتي كانت مع رئيس الاتحاد الجزائري محمد روراوة؛ لأنكم تعلمون أن سياساته خاطئة. ولولا تأهل الجزائر لكأس العالم ما استمر في منصبه. أما الجزائريون فأنا أكنُّ لهم كل الاحترام والتقدير، فيكفي أنها بلد المليون شهيد".

 

وأضاف: "لذلك يا أخ بدري، لا أرى أني اقترفت خطئًا يستوجب الاعتذار".

 

وحمَّل الكاديكي، في السياق ذاته، رؤساء الدول مسؤولية صناعة الأزمة التي حدثت بين مصر والجزائر، وتحدث -ولا تزال- في المباريات بين فرق شمال إفريقيا. وقال ردًّا على سؤال للعضو "كويتي فاصل" حول توقعاته بإمكانية وصول رياح الربيع العربي إلى هذه المباريات: "أتمنى ذلك. وأتوقع أنها ستصل قريبًا لتقام تلك المباريات في جو من الود والمحبة".

 

الحصان الأسود

 

وعن حظوظ المنتخب الليبي في بطولة كأس الأمم الإفريقية المقبلة، بدا الكاديكي سعيدًا باستقبال أسئلة كثيرة في هذا الإطار من أبناء بلده. وقال للعضو " فهد الوردي " من ليبيا: "أتوقع يا أخ فهد أن يكون المنتخب الليبي هو الحصان الأسود في هذه البطولة".

 

وعدَّد المعلق الليبي أسبابًا تدفعه إلى تبنِّي هذه الرؤية المتفائلة؛ منها أن المنتخب الليبي في ظل ظروف الثورة حقق أرقامًا قياسية، منها أنه تأهل للبطولة بلا خسارة، ولم يدخل مرماه إلا هدف واحد فقط.

 

وصمت الكاديكي لحظات قبل أن يضيف مبتسمًا: "تعرف يا أخ فهد.. هناك رقم قياسي آخر؛ هو أن المنتخب الليبي بدأ التصفيات تحت علم كتائب القذافي، وأنهاها تحت العلم الليبي الجديد".