EN
  • تاريخ النشر: 06 مايو, 2010

توقعات بأن تخف حدة الطقس السيئ في الرياض بدءا من الجمعة جندي سعودي لـ MBC: ابتكرت جهازا يتنبأ بأخطار السيول قبل وقوعها

ابتكر الجندي السعودي الشاب إبراهيم الزهراني جهازا يمكنه التنبؤ بأخطار السيول، قبل وقوعها، في محاولة منه لتجنب أخطار كارثة السيول التي مرت بها مدينة جدة قبل أشهر، وتسببت في خسائر كبيرة في الأرواح والممتلكات.

  • تاريخ النشر: 06 مايو, 2010

توقعات بأن تخف حدة الطقس السيئ في الرياض بدءا من الجمعة جندي سعودي لـ MBC: ابتكرت جهازا يتنبأ بأخطار السيول قبل وقوعها

ابتكر الجندي السعودي الشاب إبراهيم الزهراني جهازا يمكنه التنبؤ بأخطار السيول، قبل وقوعها، في محاولة منه لتجنب أخطار كارثة السيول التي مرت بها مدينة جدة قبل أشهر، وتسببت في خسائر كبيرة في الأرواح والممتلكات.

ويتزامن الكشف عن الابتكار مع تحذير السلطات السعودية للمواطنين بضرورة توخي الحذر من التقلبات الجوية التي تمر بها المملكة حاليا، ودعتهم لتجنب الخروج في الأماكن التي ضربتها عاصفة الأمطار الرعدية في الرياض قبل يومين.

وقال الزهراني -الذي يشغل رتبة جندي أول بالحرس الملكي السعودي لبرنامج "MBC في أسبوع" الخميس الـ 6 من مايو/أيار-: إن الجهاز عبارة عن دائرة معلومات رقمية توضع على بعد 45 كيلو متر تقريبا خارج المدينة المراد حمايتها من أخطار السيول، ليتنبأ بها قبل وقوعها بنسبة نجاح تتخطى الـ98 %.

ويمكن من خلال هذا الجهاز التنبؤ بارتفاع السيول وسرعتها واتجاهها ومواقعها قبل أن تصل إلى المدينة المراد حمايتها، وذلك عن طريق تحويل الإشارات التي حصل عليها إلى معلومات رقمية، يتم إرسالها إلى غرف المراقبة بالدفاع المدني؛ حيث تقوم بالإجراءات اللازمة من خلال تحذير المواطنين، أو رفع حالة التأهب للتصدي لهذه الأزمة.

وحول الدافع وراء هذا الاختراع، قال إنه خلال أحداث السيول التي اكتسحت جدة مؤخرا -وراح ضحيتها 44 شخصا- شاهد طفلة صغيرة تجرفها مياه السهول، الأمر الذي دفعه لمحاولة إنقاذها، وشكر الله أن حالتها الصحية كانت جيدة. وحفز هذا المشهد المفزع عقل الزهراني -كما يقول- وجعله يفكر في ابتكار أي شيء يدفع أخطار تلك الكارثة الطبيعة.

وفي معرض تعليقه على هذا الابتكار، أكد الرائد بندر المشيقح -رئيس المركز الإعلامي بالحرس الملكي، للبرنامجأن إدارة الحرس الملكي، تعمل جاهدة على دعم مثل هذه الابتكارات، وهؤلاء المبدعين، ماديا وإعلاميا من أجل تقديم نماذج طيبة تعمل على خدمة المجتمع.

معامل الاختراع، إلى الميدان؛ حيث طالب النقيب عبدالله القفاري الناطق الإعلامي بمديرية الدفاع المدني بمنطقة الرياض المواطنين بتوخي الحيطة والحذر، بسبب حالات التقلب الجوية التي تمر بها العاصمة السعودية، ودعاهم لتجنب الخروج في المناطق التي الطرقات التي يمكن أن تغمرها المياه والمناطق التي ضربتها عاصفة الأمطار الرعدية قبل يومين.

وأكد أن مديرية الدفاع المدني في الرياض تلقت خلال العاصفة الرعدية 3600 بلاغ، وتم التعامل معها؛ حيث تم إنقاذ 155 شخصا، بينما تم تسجيل إصابة واحدة، وكانت عدد الوفيات حالتان، بالإضافة إلى شخص مفقود بأحد مجاري المياه، يجري البحث عنه.

ورصدت كاميرا "MBC في أسبوع" الآثار التي خلفتها العاصفة الرعدية؛ حيث غطت المياه كثيرا من السيارات، بينما لم يجد المواطنون سوى السباحة لعبور تلك المياه التي غطت شوارع رئيسية في العاصمة الرياض، وأدت لتعطيل حركة المرور اليومين الماضيين.

وقال أحد المواطنين للبرنامج: إن ارتفاع المياه وصل في بعض المناطق إلى نحو 3.5 متر، مشيرًا إلى تعاون الشباب في إنقاذ كثير من الأشخاص والأطفال الذين غطت المياه السيارات والحافلات التي كانوا يستقلونها.

وفي محاولة لتفسير أجواء الطقس المتقلبة التي تمر بها الرياض، قال سعد الأحمر -وكيل شؤون الأرصاد في الرئاسة العامة للأرصاد لحماية البيئة لـ "MBC في أسبوع"-: إن التقلبات الجوية الأخيرة نتيجة التقاء تيار من بخار ماء قادم لوسط المملكة مع تيارات الربيع ناتجة عن تغير فصول السنة، ما أدى لحدوث عواصف رعدية، وأمطار غزيرة لمدة ساعتين.

وردا على انتقادات وجهها البعض بأن الهيئة لم تحذر المواطنين من تلك العاصفة الرعدية، أكد الأحمري أن الهيئة العامة للأرصاد قامت بدورها على أكمل وجه، بعدما أبلغت المسؤولين بالدولة، وبدورهم قدموا إعلانات تحذيرية قبل يومين من حدوث العاصفة، من خلال القناة المرئية الرسمية، وأن الدفاع المدني عمل تحذيرا.

وأشار الأحمري إلى أنه يتوقع أن تخف حدة الطقس السيئ بدءا من غدًا الجمعة، ليعود الجو إلى الاستقرار بداية من السبت، وستتجه السحب المحملة بالأمطار إلى الجزء الخالي وعمان واليمن.