EN
  • تاريخ النشر: 27 أبريل, 2011

عاشت معاناة طويلة بعد أن تخلى عنها في الصغر جمهور "لحظة الحقيقة" يشيد بشجاعة الجزائرية سماح ويناشدها "العفو عن أبيها"

المتسابقة الجزائرية سماح عيدي

المتسابقة الجزائرية سماح عيدي

"ربما أسماكِ والدك "سماح" لكي تعفو عنه وتسامحيه في يوم من الأيامهكذا علق أحد أعضاء صفحة برنامج "لحظة الحقيقة" على موقع التواصل الاجتماعي الشهير "فيس بوكداعيا المتسابقة الجزائرية سماح عيدي إلى مسامحة والدها، الذي قالت عنه: إنها "لن تسامحه أبدا؛ نظرا لما لاقته هي ووالدتها من معاناة على يديه.

  • تاريخ النشر: 27 أبريل, 2011

عاشت معاناة طويلة بعد أن تخلى عنها في الصغر جمهور "لحظة الحقيقة" يشيد بشجاعة الجزائرية سماح ويناشدها "العفو عن أبيها"

"ربما أسماكِ والدك "سماح" لكي تعفو عنه وتسامحيه في يوم من الأيامهكذا علق أحد أعضاء صفحة برنامج "لحظة الحقيقة" على موقع التواصل الاجتماعي الشهير "فيس بوكداعيا المتسابقة الجزائرية سماح عيدي إلى مسامحة والدها، الذي قالت عنه: إنها "لن تسامحه أبدا؛ نظرا لما لاقته هي ووالدتها من معاناة على يديه.

كانت سماح قد كشفت -خلال استضافتها في الحلقة الثانية من برنامج لحظة الحقيقة- يعرض على MBC4 الجمعة من كل أسبوع في تمام الساعة 18:00 بتوقيت (جرينتش)، 21:00 بتوقيت (السعودية( أن والدها تخلى عنها هي ووالدتها في وقت هما في أشد الحاجة إليه".

واعترفت -وهي تسترجع ذكريات السنين الماضية ودموعها تنهمر على خديها- أنها إذا سنحت لها الفرصة؛ فسوف تنتقم لوالدتها من أبيها الذي تسبب في غربتها؛ حيث إنها تركت الجزائر منذ فترة، وتعمل الآن في مدينة دبي الإماراتية.

وحظيت الجزائرية سماح التي ربحت 350 ألف ريال سعودي بكثير من عبارات التعاطف من جانب جمهور البرنامج، غير أنهم في الوقت نفسه دعوها إلى أن تطبق معاني اسمها على أقرب الناس إليها، وأن تمحو من داخلها فكرة الانتقام من والدها التي اعترفت بها خلال حلقة برنامج "لحظة الحقيقة".

فمن جانبها دعت "وسام الجزائرية" بنت بلدها إلى العفو عن والدها ومسامحته، مشيرة إلى أن العفو عن الوالدين هو فرض وواجب ديني، وهو أيضا عزة وكرامة دنيوية.

واتفقت معها عفاف، التي نصحت "سماح" بمحو الفكر الانتقامي من والدها، مؤكدة في الوقت نفسه أن هذا الفكر لا يؤدي إلى تنشئة بيت سليم، أو تربية أطفال يعرفون معاني الحب والتسامح.

أما مالك؛ فقد أشار إلى سلوك العفو والتسامح عند البشر وفي كل الكتب السماوية، موضحا أن الوالدين هما أولى الناس بالعفو والمسامحة.

وتساءلت سارة إبراهيم: ماذا يفيد الفوز بمبلغ 350 ألف ريال، وخسارة الأم أو الأب، مال الدنيا لن يعوض أحدا من الوالدين.

وكان جمهور mbc قد منح سماح عيدي لقب "بنت الجزائر القوية والجريئةنظرا لما أظهرته من جرأة خلال إجابتها على أسئلة البرنامج، وخاصة فيما يتعلق بعلاقتها مع والدها، الذي كسبت فيه تعاطف الجميع.