EN
  • تاريخ النشر: 12 يوليو, 2009

اعتقدوا أنه لص مقابر جمال سليمان ينجو من هجوم مسلح في مصر

جمال سليمان تعرض لإطلاق نار أثناء تصوير "أفراح إبليس"

جمال سليمان تعرض لإطلاق نار أثناء تصوير "أفراح إبليس"

كشف المخرج المصري سامي محمد علي عن تعرض الفنان السوري جمال سليمان والفنانة عبلة كامل وبقية أسرة مسلسل "أفراح إبليس" للهجوم بأسلحة نارية من قبل مجموعة أشخاص أثناء تصوير أحداث المسلسل.

كشف المخرج المصري سامي محمد علي عن تعرض الفنان السوري جمال سليمان والفنانة عبلة كامل وبقية أسرة مسلسل "أفراح إبليس" للهجوم بأسلحة نارية من قبل مجموعة أشخاص أثناء تصوير أحداث المسلسل.

من جانبه، رفض الفنان السوري التحدث عن محاولة الاغتيال التي تعرض لها خلال التصوير.

وقال المخرج المصري -في تصريحات خاصة لموقع mbc.net-: "كدنا أن نموت جميعًا خلال تصويرنا المشاهد الأخيرة في المسلسل، والتي كنا نقوم بتصويرها في أحد المقابر بمنطقة شبرامنت الواقعة غرب القاهرة".

وأوضح علي أن طاقم العمل فوجئ خلال تصوير المشاهد الأخيرة من المسلسل بمجموعةٍ من الأشخاص يحملون رشاشات وأسلحة آلية، ويقومون بمهاجمة فريق العمل أثناء التصوير في أحد المقابر بمنطقة شبرامنت، مما أحدث حالةً من الذعر والفزع لدى جميع الموجودين، لدرجة أن جميع من كانوا في "اللوكيشن" من فنانين وفنيين فرّوا هاربين.

وأضاف المخرج "كنا قد اتفقنا مع حراس إحدى المدافن أن نقوم بالتصوير فيها، حيث يستدعي أحد المشاهد أن يتواجد جمال سليمان برجاله الذين يحملون أسلحتهم لحمايته، بما أنهم من الصعيد، وما حدث أن أصحاب المقابر الأصليين وجدوا أناسًا في المقبرة ويحملون أسلحة، فظنوا أننا حضرنا للاستيلاء عليها، فما كان منهم إلا أن جمعوا بعضهم البعض وحضروا إلينا".

واستكمل سامي حديثه، قائلاً: "منذ الوهلة الأولى لقدومهم بدأوا في إطلاق الأعيرة النارية في الهواء لإرهابنا، وبالفعل ما أن سمعنا صوت الرصاص حتى فر الجميع هاربين، حيث كان يتواجد في هذا اليوم الفنان جمال سليمان وعبلة كامل ودينا فؤاد وأحمد سعيد عبد الغني وأيتن عامر وياسر فرج".

وأشار إلى أن البعض حاول التحدث مع المهاجمين وإخبارهم بأن المتواجدين ليسوا لصوص مقابر، وإنما يقومون بتصوير مسلسل، موضحًا أن حاملي الأسلحة قدموا للفنان جمال سليمان الاعتذار عما بدر منهم، إلا أنه رفض استكمال التصوير في هذا اليوم.

وأشار المخرج إلى أنه رفض إبلاغ الشرطة بالواقعة حتى لا يتسبب ذلك في تعطيل التصوير وإحداث بلبلة لا داعي لها.

من جانبها، أكدت الفنانة الشابة دينا فؤاد أن الحادث كان مرعبًا؛ إذ كادوا جميعًا يموتون من الرعب بعد أن فوجئوا بهؤلاء الرجال والذين يزيدون عددهم على الخمسة عشر وجميعهم يحملون الأسلحة النارية والمدافع يهاجموننا في المقابر.

وقالت دينا: "في البداية ظننا أنهم لصوص ويريدون سرقتنا، إلا أننا فوجئنا بهم يطردوننا ونحن نفر أمامهم هاربين بعد أن تركنا آلات التصوير ومقتنياتنا وملابسنا لنفر بأرواحنا، حتى تفاهم معهم الإنتاج".

من جهته، رفض الفنان جمال سليمان التعليق على الحادث، وقال إنه لا يحب التحدث عن هذا الأمر، خاصة وأن الهجوم ليس له أي علاقة بالمسلسل، ولا بأحداثه المهمة التي تدور في عالم الصعيد المليء بالقصص والحكايات المشوقة.

يذكر أن المخرج سامي محمد علي قد انتهى من تصوير جميع مشاهد المسلسل الذي كتبه محمد صفاء عامر، كما يقوم حاليًا بعمليات المونتاج والمكساج للمسلسل حتى يصبح جاهزًا للعرض خلال شهر رمضان المقبل.