EN
  • تاريخ النشر: 24 يونيو, 2011

يجسد دور مناضل ثوري في "طالع الفضة" جمال سليمان يعود إلى سوريا مع تصاعد الاحتجاجات

جمال سليمان يدرس تجسيد دور مصاب بالإيدز

جمال سليمان يدرس تجسيد دور مصاب بالإيدز

قطع الفنان السوري جمال سليمان تصوير مسلسل "الشوارع الخلفية"؛ ليعود إلى سوريا للاطمئنان على الأوضاع هناك، مع اشتعال الوضع الميداني والسياسي جراء تصاعد الاحتجاجات.
وفيما يظهر بدور ثوري ومناضل في مسلسل "طالع الفضةيدرس -عقب عودته من

قطع الفنان السوري جمال سليمان تصوير مسلسل "الشوارع الخلفية"؛ ليعود إلى سوريا للاطمئنان على الأوضاع هناك، مع اشتعال الوضع الميداني والسياسي جراء تصاعد الاحتجاجات.

وفيما يظهر بدور ثوري ومناضل في مسلسل "طالع الفضةيدرس -عقب عودته من دمشق- مشاركته في عمل سوري بعنوان "الحياة المالحةمن المقرر عرضه رمضان 2012م، يدور حول رجل يصاب بالإيدز يحاول قتل زوجته بعد أن كشفت سره.

وقال سليمان -في تصريحات خاصة لـmbc.net-: إنه اضطر إلى قطع تصوير الشوارع الخلفية والسفر إلى سوريا، للاطمئنان على الأوضاع هناك عن قرب؛ حيث يعيش حالة من القلق الدائم مما يجري في البلاد.

ولفت سليمان؛ الذي سافر إلى دمشق الأربعاء 22 يونيو/حزيران 2011م، إلى أنه في الآونة الأخير أصبح يسافر كثيرا إلى سوريا.. الأمر الذي جعله يقسم وقته بين القاهرة ودمشق.

وتشهد سوريا سلسلة احتجاجات دامية تنادي بإسقاط النظام السوري، وسط حالة سخط دولي وتهديدات بفرض عقوبات جديدة على نظام الرئيس بشار الأسد.

وعلى صعيد أعمال رمضان 2011م، يعود الفنان بعد الأسبوع المقبل لاستكمال مشاهد "الشوارع الخلفية" داخل أستديو مصر؛ حيث يجسد سليمان شخصيه ضابط جيش مصري أعزب يعيش مع بناته، في أحد الأحياء الشعبية في القاهرة، ومن المقرر عرض المسلسل خلال شهر رمضان المقبل.

هذا ويطل الفنان السوري في رمضان المقبل على جمهوره العربي من خلال عملين، أحدهما سوري والآخر مصري، حيث يشارك هذا العام أيضا في المسلسل السوري "طالع الفضة"؛ الذي يجسد من خلاله شخصية تاريخية كانت مؤثرة للغاية بدمشق في تلك الفترة، وهو المفكر العربي "عبد الرحمن الشهبندرالذي درس الطب في بيروت، وكان مناضلا ثوريًا بالمشروع القومي العربي المناهض للدولة العثمانية.

طالع الفضة قصة عنود خالد وعباس النوري، وإخراج سيف الدين سبيعي.

كما يدرس الفنان جمال سليمان مشاركته في عمل سوري آخر بعنوان "الحياة المالحةمقرر عرضه رمضان 2012م، وتدور أحداث المسلسل حول الشخصية المقرر أن يجسدها سليمان في حال قبوله للدور حول أحد كبار المسؤولين الفاسدين، ويدعى "أبو جرير"؛ لكنه يكتشف فجأة أنه مصاب بفيروس الإيدز، فتبدأ محاولاته الدءوبة لطمس الحقيقة، والاستفادة من كل يوم يعيشه.

ويقرر البطل التخلص من زوجته الحامل، حتى لا تكتشف المرض عندما تجرى الفحوصات التي تجريها المرأة الحامل؛ فتكتشف أنها تحمل هي الأخرى المرض ويفتضح أمره؛ لذلك يحاول التخلص منها بمساعده شقيق زوجته ثمّ يفاوض سائقه وزوج ابنته ليساعداه في التخلّص من هذه الزوجة.

والمسلسل من تأليف فؤاد حميرة، وإخراج رشا شربتجي، ويشارك فيه نخبة كبيرة من الفنانين السوريين.