EN
  • تاريخ النشر: 16 يونيو, 2010

ملحم بركات نصحه بحلاقة شعره جريني: مقالبي في "وناسة" بنية طيبة.. وأعشق الماتادور الإسباني

جريني أهدى جائزة ميدل إيست ميوزيك أواردز إلى راشد الماجد

جريني أهدى جائزة ميدل إيست ميوزيك أواردز إلى راشد الماجد

أكد الفنان المغربي عبد الفتاح جريني أن حُسْن النية كانت المحرك للمقالب التي قام بها ضمن كواليس جلسات وناسة 2010، مشيرا إلى أنه أراد إزالة وتخفيف التوتر بالضحكة.

  • تاريخ النشر: 16 يونيو, 2010

ملحم بركات نصحه بحلاقة شعره جريني: مقالبي في "وناسة" بنية طيبة.. وأعشق الماتادور الإسباني

أكد الفنان المغربي عبد الفتاح جريني أن حُسْن النية كانت المحرك للمقالب التي قام بها ضمن كواليس جلسات وناسة 2010، مشيرا إلى أنه أراد إزالة وتخفيف التوتر بالضحكة.

في الوقت نفسه، قال إنه عاشق لكرة القدم، وإنه يشجع إسبانيا والبرازيل وهولندا في مونديال جنوب إفريقيا 2010.

وأهدى جريني -جائزة ميدل إيست ميوزيك أواردز التي فاز فيها بأفضل مطرب الشهر الماضي- إلى الفنان راشد الماجد، شاكرا إياه على مساندته ودعمه الدائمين.

وأكد سعادته بالجوائز العديدة التي نالها مؤخرا، موضحا أنها تضاعف من مسؤولياته، وتدفعه لتقديم الأحسن، وتضعه "دائما أمام تحدي ما يأتي بعد".

وقال الفنان المغربي -في مقابلة مع mbc.net- إنه يسعى إلى تقديم موضوعات جديدة في أغانيه الخاصة، بدلاً من تكرار موضوعات الحب والعشق، مؤكدا على عنايته الخاصة بكلمات الأغنية.

من جانب آخر، اعترف الشاب المغربي أن دخوله الفن جاء عن طريق المصادفة، مؤكدا أن إصابته باللوز وتأثيرها على القلب دفع أهله إلى إلحاقه بالصفوف الفنية، بينما تم إلحاق شقيقه بالنشاطات الرياضية.

ولفت إلى أنه درس البيانو والسولفاج في معهد الكونسرفتوار، وبعدها انتقل إلى الموشحات الشرقية، غير أنه تركه مع دخوله للجامعة لحاجته للتركيز على دراسة الهندسة.

من جانب آخر، قال الفنان المغربي إنه يطمح لإطلاق ماركة ملابس خاصة به، لافتا إلى أن دخوله لمتابعة الدراسة في قسم الإدارة بعد تخرجه كمهندس من قسم النسيج الذي عمل فيه لمدة عام هو ترجمة لهذه الرغبة.

وبرر جريني سعيه لإطلاق هذه الماركة برغبته في تأمين مستقبله، لا سيما أن الفن لا يمكن أن يكون مصدرا للدخل في الوطن العربي، موضحا أن "العائلة والوظيفة والشهادة هي مستقبل كل إنسان". وقال: لا أريد أن يكون الفن هو مصدر رزقي، كي لا يفرض أحد رؤيته الفنية علي".

ورفض الفنان المغربي الانتقادات التي وجهت له بتفضيل الغناء باللهجة المصرية، وقال: أعيش وأعمل في مصر وأغني بلهجتها -التي هي أقرب إلى الجمهور العربي- في حين يواجه البعض صعوبة في تفهم اللهجة المغربية".

إلا أن جريني أكد أنه يقدم أغاني بالمغربية في ألبوماته، بجانب اللهجات الأخرى المصرية واللبنانية ليعرف العالم العربي بها.

في السياق نفسه، لفت إلى اعتزازه بشهادة الفنان اللبناني ملحم بركات الذي التقى به مؤخرا، وسمع منه تشجيعا ونصيحة، حيث أخبره "بأنه لا يحتاج إلى شعره، وأنه ممكن أن يغير شكله وستتقبله الناس لأنه موهوب".

ومن الأغاني إلى الكرة، التي تستحوذ على اهتمام جريني، روى واقعة طريفة بينه وبين شقيقه منذ فترة طويلة، حيث تراهن معه على نتيجة مباراة بين فريقين مغربيين، واتفقا على أن يقوم الرابح بقص شعر الخاسر. وخسر جريني الرهان، وأصرّ على الالتزام بما اتفق عليه معه.

على صعيد الزواج، قال جريني إنه يؤجل مشروع الزواج بسبب أسفاره المتكررة، كما أنه لا يرغب في أن يظلم "بنات الناس" معه، فضلا عن أن مرتبط بأعمال فنية، لذا يفضل تأجيل هذه الخطوة.