EN
  • تاريخ النشر: 17 يونيو, 2010

في الجزء الثالث من "Twilight" المنتظر عرضه جايكوب المستئذب يكشف لـMBC4: قبلاتي لكريستين أفسدها الإحراج

كشف النجم الأمريكي الشاب تايلور لوتنر الشهير بالمُستئذب جايكوب في سلسلة أفلام "الشفق Twilight" عن إحراجه الشديد من تبادل القبلات مع الممثلة الشابة كريستين ستيوارت في الجزء الثالث من السلسلة الذي يحمل اسم "Eclipse"، وينتظر عرضه خلال الأسابيع المقبلة، فيما أكد شريكه في بطولة الفيلم روبرت باتيسون أن الفيلم في جزئه الثالث هو الأكثر إثارة دون مشاهد جنسية.

  • تاريخ النشر: 17 يونيو, 2010

في الجزء الثالث من "Twilight" المنتظر عرضه جايكوب المستئذب يكشف لـMBC4: قبلاتي لكريستين أفسدها الإحراج

كشف النجم الأمريكي الشاب تايلور لوتنر الشهير بالمُستئذب جايكوب في سلسلة أفلام "الشفق Twilight" عن إحراجه الشديد من تبادل القبلات مع الممثلة الشابة كريستين ستيوارت في الجزء الثالث من السلسلة الذي يحمل اسم "Eclipse"، وينتظر عرضه خلال الأسابيع المقبلة، فيما أكد شريكه في بطولة الفيلم روبرت باتيسون أن الفيلم في جزئه الثالث هو الأكثر إثارة دون مشاهد جنسية.

واعترف تايلور لوتنر لبرنامج "The Insider" لدى عرضه على شاشة MBC4 صباح الخميس 17 يونيو/حزيران الجاري أن تقبيل كريستين ستيوارت التي تجسد دور "بيلا سوان" في الفيلم أمر مثير للغاية، إلا أنه ما أن انتهى من القبلة حتى وجد كل طاقم الفيلم يحدق إليه، فما كان منه إلا أن انسحب سريعا بعيدا، وذلك بعد لحظات من الصمت، وتبادل نظرات الحرج.

وقال تايلور -18 عاما- "على الرغم من أن القبلة تبدو على الشاشة رومانسية إلا أنهما عانيا كثيرا حتى تظهر بهذا الشكلوقال ممازحا "على الرغم من أن جايكوب فاز بالقبلة في الفيلم إلا أن ادوارد هو من يفوز بالحب في النهاية، مما يصيب جايكوب بكثير من الإحباط".

وقال تايلور إنه عمل على شخصية جايكوب بجد، وبما فيها من تحديات، مؤكداً أن واحدة من أكبر تحديات الشخصية أن يحمل الكراهية لشخصية إدوارد، وهو أحد أضلاع مثلث الحب في سلسلة أفلام "Twilight" المأخوذ عن رواية تحمل الاسم ذاته للكاتبة "ستيفاني مايروليس لروبرت باتيسون الذي يجسد الشخصية.

وأضاف تايلور أنه وروبرت صديقان مقربان جدا لكن عند الوقوف أمام الكاميرات يصبح الأمر مختلفا بسبب العداء والكراهية بين شخصيتيهما بالفيلم، الأمر الذي يثير كثيرا من الضحك في الكواليس بمجرد أن ينظر في عين باتيسون.

وعن صوره العارية؛ إذ حضر برنامج "TheInsider" جلسته التصويرية، قال تايلور ممازحاً إن كشفه لعضلات صدره كانت سبب حصوله على دور جايكوب.

في المقابل كشف روبرت باتيسون أن السر وراء جاذبية الفيلم في جزئه الثالث هو أنه الأكثر إثارة دون مشاهد جنسية.

وصرح روبرت بأن مشاهد القبلات لا تقلقه، ولا يحضر لها فدائما ما يقول للجميع "اتركوا الأمر عليّ بمجرد بدء التصويروقال ممازحا "إنه كان يتمنى أن يكون هناك مشاهد قبلات أكثر من ذلك بقليلقائلا "لا يمكن أن يتخيل أحد أن هذه القبلة التي فازت بجائزة الأفضل بين جوائز MTV كانت مضحكة وكوميدية في أثناء التصوير".

وأضاف روبرت -24 عاما- أنه لم يشعر بأي ضغط في مشاهد التقبيل في الفيلم، لكن ما كان يصعب الأمور أنها المرة الأولى لكريستين، وكان عليهما التصرف كأنهما ثنائي طبيعي.

فيما رفضت كرستين ستيوارت ترشيح القبلة الأفضل لها بين إدوارد وجايكوب، وأكدت أنها لم تقع في سحر أي منهما.

وقالت إنه كان عليها التعامل مع تلك المشاهد -القبلات- من خلال "بيلا" التي بلغت سن الرشد وتستطيع أن تتخذ العديد من القرارات المصيرية في حياتها، خاصة أن بيلا تواجه احتمالين للوقوع في الحب والسعادة مع كل من إدوارد وجايكوب.

يُذكر أن الجزء الثاني من السلسلة "Twilight: new moon" فاز بخمس جوائز رئيسة في حفل توزيع جوائز "MTV Movie" مؤخرا، من بينها جائزة أفضل فيلم، وجائزتا أفضل ممثلة لكريستين ستيوارت، وأفضل ممثل لروبرت باتيسون، الذي حصل على جائزة أفضل ممثل عالمي، في حين حصل الفيلم على جائزة أفضل قبلة لهذا العام.