EN
  • تاريخ النشر: 06 فبراير, 2011

صحيفة أكدت تنحيه احتجاجًا على معالجة "مظاهرات الغضب" تضارب حول استقالة رئيس اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري

"المصري اليوم" قالت إن أسامة الشيخ قدم استقالته الخميس الماضي

"المصري اليوم" قالت إن أسامة الشيخ قدم استقالته الخميس الماضي

تضاربت الأنباء حول تقدُّم أسامة الشيخ رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون المصري، باستقالته من منصبه بسبب اعتراضه على معالجة التلفزيون الأزمةَ الحاليةَ التي تشهدها مصر بسبب "مظاهرات الغضب" التي خرجت منذ 25 يناير/كانون الثاني الماضي للمطالبة برحيل الرئيس مبارك.

تضاربت الأنباء حول تقدُّم أسامة الشيخ رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون المصري، باستقالته من منصبه بسبب اعتراضه على معالجة التلفزيون الأزمةَ الحاليةَ التي تشهدها مصر بسبب "مظاهرات الغضب" التي خرجت منذ 25 يناير/كانون الثاني الماضي للمطالبة برحيل الرئيس مبارك.

فقد ذكرت صحيفة "المصري اليوم" مساء السبت 5 فبراير/شباط الجاري، أن الشيخ تقدم باستقالته مساء الخميس الماضي 3 فبراير/شباط الجاري؛ احتجاجًا على أسلوب تغطية التلفزيون الاحتجاجاتِ الشبابيةَ، مؤكدةً أنها علمت بالاستقالة من مصدرٍ مقربٍ ووثيق الصلة من الشيخ، وأن الأخير أكد النبأ لاحقًا، في تصريحٍ مقتضبٍ جدًّا للصحيفة، دون أن يكشف عن حيثيات اعتراضه على تغطية التلفزيون المصري الاحتجاجات.

وأكد مسؤولون في الصحيفة، لـmbc.net، صحة خبر استقالة الشيخ، وأنهم استقوه منه شخصيًّا؛ وذلك على الرغم من نفي بعض المواقع على شبكة الإنترنت الاستقالةَ. ونسبت المواقع خبر نفي الاستقالة إلى مصدر مسؤول في اتحاد الإذاعة والتلفزيون، دون أن تكشف هويته.

غير أن برنامج "مصر النهاردة" نقل تصريحاتٍ عن أسامة الشيخ قال فيها إن رئيس اتحاد الإذاعة والتلفزيون لم يستقل، وإنه لم يغادر مكتبه منذ اندلاع الاحتجاجات في 25 يناير/كانون الثاني الماضي.

وتعرضت تغطية قنوات التلفزيون الرسمي لانتقاداتٍ من قِبَل بعض قوى المعارضة، فيما شن عليها قيادات للشباب المعتصم في ميدان التحرير لمطالبة الرئيس محمد حسني مبارك بالتنحي؛ هجومًا، معتبرين أنها تنحاز إلى الطرف الحكومي والمؤيد للرئيس مبارك، وتتجاهل استضافتهم وعرض وجهة نظرهم.