EN
  • تاريخ النشر: 06 مارس, 2011

مسلسل يتناول التاريخ الاجتماعي لحارة دمشقية بالصور.. منى واصف تدافع عن حب ابنتها لجارها بـ"رجالك يا شام"

منى واصف تعمل على لم شمل أسرتها بالمسلسل

منى واصف تعمل على لم شمل أسرتها بالمسلسل

بدأ المخرج السوري علاء الدين كوكش السبت 5 مارس/آذار البدء في تصوير أول مشاهد المسلسل الجديد "رجالك يا شامالذي تلعب بطولته الفنانة منى واصف؛ حيث تجسد دور أم تدافع عن حب ابنتها لابن الجيران الذي كان محرما آنذاك.

بدأ المخرج السوري علاء الدين كوكش السبت 5 مارس/آذار البدء في تصوير أول مشاهد المسلسل الجديد "رجالك يا شامالذي تلعب بطولته الفنانة منى واصف؛ حيث تجسد دور أم تدافع عن حب ابنتها لابن الجيران الذي كان محرما آنذاك.

ويتناول المسلسل البيئة الشامية بطريقة إنسانية تغوص في عمق الحكايات الشعبية ضمن إطار بوليسي مشوق.

وقد زارت مراسلةmbc.net موقع التصوير الذي دار في أحد البيوت الدمشقية القديمة في حي العمارة بدمشق، والتقت بالمخرج علاء الدين كوكش، الذي قال "العمل لا يركز على التأريخ الوثائقي لدمشق، بل يتناول التاريخ الاجتماعي الإنساني لإحدى حارات دمشق أيام الاحتلال الفرنسي، الذي يشكل خلفية لأحداث العمل".

وأوضح أنه سيركز على العلاقات الإنسانية في ذلك الوقت وما كانت تحويه البيوت الدمشقية من أحلام وآمال وقصص ومشاكل، ضمن إطار تراثي حضاري عريق".

ولفت كوكش إلى أن عنوان المسلسل "رجالك ياشام" قد يكون عنوانًا مؤقتا، موضحًا أن العمل يحمل قصة حب ناعمة وشفافة تنشأ من خلف الستار، بين شاب وفتاة بالصدفة في الوقت الذي كان فيه الحب محرما في تلك الفترة من الزمن، في ظل العادات والتقاليد الصارمة، لافتا إلى أن قصة الحب تنكشف بين الشابين بعد رؤية الأخ الأكبر لشقيقته تتكلم مع حبيبها، ما يولد كثيرا من المشاكل.

من جانبه، يعود الفنان رشيد عساف إلى أعمال البيئة الشامية بعد حوالي عشرين عامًا من الغياب، وعن دوره في العمل قال عساف "أجسد دور (نوريالذي يصير زعيم الحارة بعد مقتل الزعيم الأساسي، وأنا سعيد جدا بالتعاون مع المخرج كوكش، الذي يعتبر رائدا في أعمال البيئة الشامية".

وكشف عساف أنه بكى عندما قرأ النص نتيجة تأثره بأكثر من موقف إنساني طرحه كاتب العمل، لافتا إلى أن النص يحمل إحساسا مرهفا جدا سيشكل جواز سفر للمرور إلى قلوب الجمهور.

أما الفنانة القديرة منى واصف فتجسد دور "أم نوري" وهي شخصية حنونة وقوية تأخذ قرار لم شمل الأسرة.

وقالت واصف "خلال سير أحداث العمل تأخذ "أم نوري" قرارا حازما جدا كونها امرأة دمشقية في ذلك الزمن، فبعد أن يكتشف الجميع أن ابنتها تحب ابن الجيران تدافع عن ابنتها، وتقف إلى جانبها وترفض أن تطرد الفتاة من بيت والدها".

وفي سياق آخر، ناقشت الفنانة واصف مع عدد من الفنانين الأوضاع الجارية والثورات القائمة في ليبيا، وخاصة خطابات القذافي والفيديوهات التي تم تركيبها مؤخرا بشكل كوميدي، التي تم تداولها على موقع "يوتيوب".

بدورها لفتت الفنانة ميسون أبو أسعد إلى أنها تجسد شخصية "فاطمة" الفتاة الرومانسية الحالمة، التي تتعرض لكثير من المشاكل بعد أن يفتضح أمرها مع حبيبها، مضيفة هذه تجربتي الأولى في أعمال البيئة الشامية، وأتمنى أن تقدمني شخصية "فاطمة" بطريقة مختلفة.

أما الفنانة ليليا الأطرش فتجسد دور (ليلى) زوجة زعيم الحارة، التي تعيش مجموعة من الأحداث، وخاصة مع حماتها وشقيقة زوجها، مشيرة إلى أن أعمال البيئة الشامية أصبحت سهلة بالنسبة لها، وخاصة بعد تجسيدها لدور "لطفية" في "باب الحارة" على مدار خمسة أجزاء متواصلة.

من جانب آخر، أشار كوكش إلى أن الفنان قصي خولي يجسد إحدى الشخصيات الرئيسية في العمل؛ حيث يلعب دور البطل (عبود) عبد الرحمن أبو اللبن، الذي يتهم بقتل زعيم الحارة ظلمًا ليسجن لمدة عشر سنوات، على الرغم من أنه شخص شهم ونبيل، مضيفًا مع سير الأحداث تتكشف الأمور وتبرز براءته في النهاية ويعود إلى أهله وحارته.

يذكر أن مسلسل "رجالك يا شام" من إنتاج شركة "غزال" للإنتاج الفني، وسيكون جاهزًا للعرض خلال دراما رمضان 2011م، ويشارك فيه نخبة من ألمع نجوم الدراما السورية، من بينهم أسعد فضة، نادين خوري، سليم كلاس، إمارات رزق، نادين تحسين بك، سمر سامي، سوسن أرشيد.