EN
  • تاريخ النشر: 14 يوليو, 2011

فاجأته أزمة قلبية أثناء أدائه صلاة الفجر بالصور.. تشييع حسن دكاك فران باب الحارة إلى مثواه الأخير

حشد من الفنانين السوريين حضروا جنازة الفقيد دكاك

حشد من الفنانين السوريين حضروا جنازة الفقيد دكاك

شُيعت، الأربعاء 13 يوليو/تموز، جنازة الفنان السوري حسن دكاك الشهير بأبي بشير "فران" باب الحارة؛ إلى مثواه الأخير، بحضور أهله، وحشد كبير من الفنانين السوريين؛ من أبرزهم وفيق الزعيم، ومؤمن الملا، وياسر العظمة.

شُيعت، الأربعاء 13 يوليو/تموز، جنازة الفنان السوري حسن دكاك الشهير بأبي بشير "فران" باب الحارة؛ إلى مثواه الأخير، بحضور أهله، وحشد كبير من الفنانين السوريين؛ من أبرزهم وفيق الزعيم، ومؤمن الملا، وياسر العظمة.

وصلى المشيعون على جثمان دكاك بعد صلاة الظهر في جامع النقشبندي بحي السويقة بالميدان مسقط رأسه.

وكان دكاك قد توفي فجر الأربعاء عن عمر ناهز 56 عامًا، إثر أزمة قلبية مفاجئة أثناء أدائه صلاة الفجر. ودُفن جثمانه في مقبرة "باب الصغير" بدمشق جانب والدته.

شارك في تشييع الجنازة حشد من الفنانين السوريين، على رأسهم الفنان وفيق الزعيم الذي انفجر بكاءً على باب الجامع، ولم يستطع الحديث بكلمة، كما حضر الجنازة الفنانون ياسر العظمة، وفراس إبراهيم، ومحمد خير جراح، ومؤمن الملا، وبشار الملا، وصالح الحايك، وغادة بشور، وهشام شربتجي، وعبد الهادي الصباغ، وأحمد مللي، ومأمون الفرخ.

وعن تفاصيل الوفاة، قال الفنان بسام شقيق حسن دكاك لـmbc.net: "الوفاة تمت عندما قام المرحوم ليتوضأ لأداء فرض صلاة الفجر، فأصابته أزمة قلبية توفي على إثرها. وكانت وفاته مفاجئة جدًّا؛ لأنه لم يكن يَشْكُ من مرض في القلب، ولا من أمراض أخرى سوى مرض السكري".

من جانبه، قال ابنه الأصغر إياد دكاك: "عندما أصابت الأزمة والدي نادى علي، فركضت إلى غرفته لأجده جامدًا في مكانه ووجهه أزرق، فأخذناه فورًا إلى الطبيب الذي جلس معه حوالي نصف ساعة، ثم خرج ليقول لنا: البقية بحياتكم".

في السياق نفسه، قال الفنان بشار الملا: "دكاك كان أخًا وصديقًا عزيزًا، وفنانًا خسرته الدراما السورية؛ فتاريخه الفني يشهد له بأهم الأعمال في شتى مجالات المسرح والدراما منذ فترة شبابه حتى آخر رمق في حياته".

هشام شربتجي أثناء الجنازة

صالح الحايك تأثر كثيرًا بموت الفقيد

عبد الهادي صباغ ومؤمن الملا في الجنازة

بسام شقيق حسن دكاك بالقميص الأسود

وفيق الزعيم انفجر بكاءً أمام المسجد

محمد خير الجراح خلال تشييع الجثمان

إياد ابن حسن دكاك يتلقى العزاء من مؤمن وبشار الملا