EN
  • تاريخ النشر: 21 سبتمبر, 2010

أعربن عن افتقادهن رومانسيته العرب مصدومون بـ"مهند المستهتر".. والتركيات معجبات بتحوله لـ"سفّاح"

أثار ظهور الفنان التركي الشهير كيفانش تاتيلونج (مهند) في مسلسلين جديدين، بدور شاب مستهتر في الأول، ودور "السفاح" في الثاني، انقساما بين جمهوره من النساء العربيات، والفتيات التركيات.

  • تاريخ النشر: 21 سبتمبر, 2010

أعربن عن افتقادهن رومانسيته العرب مصدومون بـ"مهند المستهتر".. والتركيات معجبات بتحوله لـ"سفّاح"

أثار ظهور الفنان التركي الشهير كيفانش تاتيلونج (مهند) في مسلسلين جديدين، بدور شاب مستهتر في الأول، ودور "السفاح" في الثاني، انقساما بين جمهوره من النساء العربيات، والفتيات التركيات.

ويعرض المسلسل الأول "العشق الممنوع" على شاشة MBC4، ويؤدي فيه "مهند" دور شاب لعوب يطارد النساء، بينما يؤدي في الثاني -الذي يعرض على قناة تركية- دور "السفاحوذلك بعكس أدواره الرومانسية السابقة التي شدت المشاهدين وأسرت قلوبهم.

وتمكن "مهند السفاح" -في مسلسله الجديد بعنوان "أزل" ويعرض في تركيا- من أن يثير إعجاب جمهوره الواسع من الفتيات في تركيا، اللواتي أعربن عن دهشتهن من قدرته على تجسيد دور السفاح، مشيرات إلى أنه بات "أكثر إثارة من ذي قبل".

إلا أن الموقف كان مختلفا بين جمهوره العربي الذي يتابع مسلسله "العشق الممنوع" على قناة MBC4. فقد أعربت معجباته عن افتقادهن رومانسيته، على رغم إعجابهن بدوره الجديد الذي يجسد فيه شخصية عاشق يهوى الإيقاع بالنساء، وهذا ينعكس في معدلات المشاهدة المرتفعة.

وأوضحت معجباته أن أدواره الرومانسية كانت تسهم في توطيد العلاقات الزوجية، معربات عن خشيتهن من "سقوط الصورة الجميلة التي اعتدنها، التي باتت رمزا للعلاقة الرومانسية الراقية".

وكان كيفانج قد تحول إلى وجه يمثل عودة الرومانسية في الوطن العربي، بعد تقديمه دور الشاب العاشق والوسيم في مسلسل " نور" الذي حقق نجاحًا كبيرًا بين جمهور العربي بعد دبلجته إلى اللهجة السورية.

وكذلك في مسلسل "ميرنا وخليل"؛ حيث وصلت درجة التأثر به إلى حد مطالبة بعض النساء رجالهن بمتابعة المسلسل لتعلم أصول التعامل الزوجي والرومانسية منه، في حين وصلت أقصى الحالات تطرفا إلى حدّ مطالبة الزوج بتغيير اسمه إلى مهند.

من جانبهن، عبرت الفتيات من معجباته في تركيا وطنه الأم، في نقاشاتهن على موقع "تويتر" عن دهشتهن من قدرته على النجاح في تجسيد الشخصية الشريرة والمريضة نفسيا بإتقان، مؤكدات أنه بات "أكثر إثارة من ذي قبل".

وامتدت ردود الأفعال حول ظهوره كقاتل، إلى الفنانات اللواتي أعربن عن رأيهن من خلال "تويترومنهن المغنية التركية جولبان أرجن، التي عبرت عن إعجابها بالخطوة، قائلة: "كيفانج مسح لوك الحبيب الوسيم والعاشق عن وجهه، وأطل بملامح حادة مثل شفرة الحلاقة!". أما الممثلة التركية فطوش كباسكاللي، فكانت قد علقت بأنها بعد رؤية مهند في دوره الجديد، فإنها ستدمن المسلسل".

وبعيدا عن الأصوات النسائية كتب الناقد التلفزيوني يوكسال ألتو من صحيفة "صباح" التركية، قائلا: "قاومت بصعوبة كي لا أعلم قرائي عن انضمام كيفانج لمسلسل أزل، حتى لا أفسد عليهم المفاجأة! فعلا كان كيفانج مفاجأة ليس فقط في تغيير اللوك، بل بأدائه الذي أثبت من خلاله أنه يمكن أن يتحول من عاشق إلى قاتل مأجور. لقد نجح في إدهاش المشاهدين بشعره المحلوق ولحيته الكثيفة ونظرته الحادة!".

وتابع "فوجئت عندما عرفت من بعض معجبات كيفانج بأنهن وجدن اللوك الأخير بشعره المحلوق ولحيته الكثيفة، وخصوصا الجرح الذي على حاجبه الأيمن.. مثير جدًّا وجعله أكثر إثارة من ذي قبل!".

وبدوره علق الناقد التلفزيوني بكير هزار من صحيفة "تقويم" التركية، قائلا: "كانت حركة ذكية من مخرج ومنتج المسلسل، أن يستغلا لحية كيفانج التي أطلقها من أجل الحلقة الأخيرة من مسلسل العشق الممنوع، وهكذا حولوه من مهند العاشق إلى قاتل مأجور في مسلسل أزل!"

وتدور أحداث مسلسل "أزل" حول قصة شاب اسمه "عمر" يجسده الممثل كنعان أميرزي أوغلو، الذي جسد دور "عمار" في مسلسل "دموع الورديعود بعد 12 عاما للانتقام من خيانة صديقيه وحبيبته وتسببهم في دخوله السجن، وذلك بعد أن يغير ملامح وجهه بعملية تجميل، ويغير هويته واسمه، ليكون "أزل".