EN
  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2010

الفنانة التونسية كشفت عن رفض عائلتها للتمثيل الضيف ضيفك: "درة" لاعبة كرة فاشلة، وخالد سليم شيف كويتي

كشفت الفنانة التونسية "درة" لبرنامج "الضيف ضيفك" على MBC عن عشقها لكرة القدم منذ الصغر رغم فشلها في هذه اللعبة، مشيرة إلى أن عائلتها عارضت بقوة دخولها مجال التمثيل، فيما تحول المطرب المصري خالد سليم لشيف يشرح للمشاهدين عدة أنواع من الأكلات الكويتية؛ تعلمها خلال إقامته في هذا البلد مع أسرته في صغره.

  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2010

الفنانة التونسية كشفت عن رفض عائلتها للتمثيل الضيف ضيفك: "درة" لاعبة كرة فاشلة، وخالد سليم شيف كويتي

كشفت الفنانة التونسية "درة" لبرنامج "الضيف ضيفك" على MBC عن عشقها لكرة القدم منذ الصغر رغم فشلها في هذه اللعبة، مشيرة إلى أن عائلتها عارضت بقوة دخولها مجال التمثيل، فيما تحول المطرب المصري خالد سليم لشيف يشرح للمشاهدين عدة أنواع من الأكلات الكويتية؛ تعلمها خلال إقامته في هذا البلد مع أسرته في صغره.

بدأت الفنانة التونسية درة حلقة "الضيف ضيفك" بكلمات تونسية فقام خالد سليم -خلال استضافتها له ببلدتها- بترجمة مفرداتها إلى العامية المصرية، وأكدت أنها لا تشعر بأي غربة خلال تنقلاتها بين مصر وتونس؛ "فكأنها تنتقل داخل وطنهاورد خالد بأن المصريين يحبونها لأن وجهها مصري.

وفي سيدي بوسعيد "الجبلية الشاطئية الخضراءتمنى خالد سليم أن يكون له بيت بها، واقترحت أن تشتري له قفص عصافير، لكنه كان أكثر إعجابا بأقنعة خشب يعرضها البائع على حائط المحل، فاشترت له واحدا تنبع من جبهته الشمس.

وسرد المطرب المصري أسماء أعماله السينمائية على درة، ثم مسلسله مع الفنانة وردة الجزائرية، مشيرا إلى أنه عاد إلى التركيز في فنه الأول.. الغناء، فيما قامت درة بنقش يديها بالـ"حرقوسوهو زينة تونسية تشبه الحنة، وأصرت صانعة الزينة التونسية على نقش يد خالد سليم أيضا.

ودعت المطرب التونسية خالد سليم إلى ساندويتشات تسمى بنبالون، وأرته أيقونات تونسية للوقاية من الحسد، وملابس محلية من الريف، وصورا لأمراء أتراك حكموا تونس في العصر العثماني، وصورا أخرى للبيت التونسي القديم.

وفي داخل عوامة على الشاطئ، كشف المطرب المصري أن شقيقه يمتلك يختا، وأنه يعشق حياة البحر وكأنه كائن بحري، ثم يغني بالإسبانية أغنيته "كوترو ليتراس" دون موسيقى من ألبومه الأخير "ده أناولكنها أتت له بعازف عود، فغنى خالد سليم على "تقاسيم" العود أغنية عبد الحليم "أي دمعة حزنوشاركه الغناء درة والعازف، ثم اختطف سليم العود وعزف مقطعا على مقام السيكا.

وأكدت درة أنها تصلح الآن للعمل كمرشدة في مصر، موضحة أنها بدأت بالاعتماد على سائقي "التاكسياتثم قررت أن تكتشف الطرق وأماكن القاهرة بسيارتها، مؤكدة أنها كانت تقضي ساعتين في الانتقال بين منطقتين متجاورتين؛ مثل المهندسين والزمالك.

وكشفت أنها نشأت على تقليد حركات المصرية شريهان أمام المرآة، في تمثيلها ورقصها في الفوازير، مشيرة إلى أن عائلتها اعتادت تسجيل حلقات الفوازير لها، ومشيرة إلى أنها أيضا كانت تحب الرقص خاصة الباليه وكذلك الموسيقى، مشيرة إلى أنها كانت تقيم عروضا يحضرها جمهور للرقص والموسيقى مع رفاق طفولتها والعرائس، حتى إنها كانت تطلق مسميات خاصة بها على عرائسها.

وقالت إن عائلتها كانت ترفض عملها بالتمثيل، موضحة أن المخرجة التونسية الشهيرة مفيدة التلاتلي رشحتها لدور بأحد أفلامها، لكن أهلها رفضوا خاصة والدها، ومن هنا نبتت فكرة التمثيل في نفسها، مشيرة إلى أن العائلة رفضت أيضا دخولها معهد المسرح لكنها أصرت على مشاركتها بأعمال مسرحية، ودعت أهلها لحضورها، فتحول موقفهم إلى التأييد، مشيدة بالمسرح التونسي.

وعلى النقيض أكد خالد سليم أن عائلته لاحظت موهبته في الغناء وحبه للموسيقى منذ صغره، فرعت موهبته وساندته حتى دخل مجال الفن.

وحرصا على التقاط صور لهما مع ببغاء يدعى "مسعودوهو على كتفيهما بالتناوب، ثم غنى "هاتقول الكلام" وهما ينتقلان لمكان آخر في سيارتها.

وأخذته درة إلى مطعم "دار زروق" التراثي؛ وأرته صورا عديدة على جدران السلم؛ منها صور المصري زويل واللبنانية ماجدة الرومي وساركوزي والفرنسية ذات الأصول التونسية كلوديا كاردينالي، وكذلك صورة إحدى ملكات جمال العالم.

وحدثها عن أطعمة الكويت؛ موضحا أن الكويتيين يعشقون الأرز؛ "الكبسة" بالدجاج أو اللحوم تحت اسم كويتي هو "مطبقوكذلك أكلة تسمى "مكبوسوالدقوس، وهي طماطم بفلفل يوضعان على الأرز؛ مثل الصوص.

وأوضح خالد سليم أن هناك تحذيرات معتادة لكل المطربين بألا يأكلوا الشطة وكل الأشياء اللاذعة؛ لكنه أصر على أكلها مع درة، وأرجع تأخره في الزواج إلى الفن، مؤكدا أنه سرق وقته، ومشيرا إلى أن كثيرا من الفنانين يحدث معهم ذلك، وأضاف أنه يفتقد التجمع مع عائلته، واستغربت درة ذلك "على الرغم من أنه يعيش بنفس البلد مع عائلتهمشيرة إلى أنها كانت تظن أنها تفتقد عائلتها بسبب انتقالها لمصر.

ولعبا معا "بلاي ستيشنثم كشف خالد أن رياضته المفضلة السباحة ولا يحب كرة القدم، وألعاب المقعد "الكوتشينة والشطرنج والنردموضحا أن السباحة تقوي رئتيه وتزيد سعتهما بما يفيده في عمله بالغناء.

وأشار إلى أن إحدى هواياته في فراغه أيضا مشاهدة الأفلام في البيت، وهو ما أكدت درة مشاركته إياه، فيما اعترفت أنها كانت تلعب كرة القدم مع شقيقها وأصحابه في طفولتها، لكنها أكدت أنها كانت لاعبة فاشلة بدون مهارات.