EN
  • تاريخ النشر: 07 مارس, 2010

برحلة مثيرة شهدت خطفا وسباق سيارات الضيف ضيفك: هاني رمزي معجب باللبنانيات.. ودوللي تفشل بالصحافة

قال إن وجهه حلو على الفنانات.. واعتبرت الإنجاب أعظم إنجاز

قال إن وجهه حلو على الفنانات.. واعتبرت الإنجاب أعظم إنجاز

نفى الفنان المصري هاني رمزي تفضيله العمل مع الفنانات اللبنانيات على حساب المصريات، مشيرا إلى أن "وجهه حلو" على الفنانات اللاتي عمل معهن، وأنه كلما قدم عملا مع فنانة تتزوج بعده مباشرة، فيما أكدت الفنانة اللبنانية دوللي شاهين أنها معجبة بأغنيتها "أنا بأعشق أمك" من فيلم "المش مهندس حسن".

  • تاريخ النشر: 07 مارس, 2010

برحلة مثيرة شهدت خطفا وسباق سيارات الضيف ضيفك: هاني رمزي معجب باللبنانيات.. ودوللي تفشل بالصحافة

نفى الفنان المصري هاني رمزي تفضيله العمل مع الفنانات اللبنانيات على حساب المصريات، مشيرا إلى أن "وجهه حلو" على الفنانات اللاتي عمل معهن، وأنه كلما قدم عملا مع فنانة تتزوج بعده مباشرة، فيما أكدت الفنانة اللبنانية دوللي شاهين أنها معجبة بأغنيتها "أنا بأعشق أمك" من فيلم "المش مهندس حسن".

جاء ذلك خلال برنامج "الضيف ضيفك" على MBC1، مساء السبت الـ6 من مارس/آذار الجاري؛ حيث حلت دوللي ضيفة على هاني، وقاما معا برحلة إلى مدينة شرم الشيخ، زارا خلالها معالم المدينة، فضلا عن قيامهما برحلة سفاري، وسباق سيارات وركوب اليخت في البحر.

وأوضح الفنان المصري أن موضوع عمله مع الفنانات اللبنانيات أمر عادي، ولا يعني ذلك أنه لا يحب العمل مع المصريات، مشيرا إلى أنه قدم أعمالا كثيرة مع فنانات مصريات مثل داليا البحيري، وحنان ترك، وغادة عادل.

وأشار إلى أنه يحب لبنان لأنها تتميز بطبيعة جميلة، فضلا عن أن الفتيات هناك جميلات.. الأمر الذي يجعلهن أكثر إقبالا على عمليات التجميل، مشيرا إلى أنه لا يعارض عمليات التجميل للفتيات ما دام أن الغرض منها تحسين مظهرهن.

وشدد على أن "الرقابة لا تمرر أفلامه بسهولة؛ لأن مواضيعها سياسية، على الرغم من أن الدولة تنادى بحرية الرأي، ويوجد معارضة وممكن أؤيد أو أعارض قرارات الحكومةمشيرا إلى أنه يقوم بمعارضة أو تأييد الحكومة من خلال أفلامه، لكن شدد على وجود تطور بالرقابة حاليا مقارنة بالوقت السابق.

من جهتها، أكدت الفنانة اللبنانية أن الرقابة على الأفلام في لبنان صعبة، ولا تختلف كثيرا عنها في مصر، لافتة إلى أن الرقابة منعت لزوجها فيلمين؛ أحدهما سياسي والآخر يحكي عن أمور جنسية ممنوع التطرق لها.

وأوضحت دوللي أنها تحلم بأن يكون عندها أطفال لأنهم أعظم إنجاز يعمله الإنسان، مشيرة إلى أنها تأمل أن يكون عندها أولاد صالحون، وتمنت أن يكرمها الله عز وجل بالبنات لأنها تحبهن لأنهن أحن من الأولاد على أهلهن.

وأشارت إلى أن والدها كان يعاملها وهي صغيرة على أساس أنها ولد، لافتة إلى أنه كان يقص شعرها، ويجعلها ترتدي البنطلون والقميص مثل أخيها بالضبط ولم يكن يدلعها مثل البنات.

وكشفت الفنانة اللبنانية عن أنها لم تجرب العمل كـ"مودلزوأنها عملت كصحفية إلا أنها فشلت في الاستمرار بهذه المهنة، مشيرة إلى أنها منذ دخولها عالم الفن وهي تعاني من الصحافة، وشائعاتها التي تطاردها في كل مكان.

وشددت دوللى على أن أحد الصحفيين كتب عنها شائعات سيئة لصالح فنانة أخرى، لافتة إلى أن إحدى هذه الشائعات هو أنها قامت بتقبيل "المودلز" الذي يصور معها كليبها، وهذا لم يحدث.

وأوضحت أنها عندما قامت بسؤال الصحفي عن هذا الخبر غير الصحيح رد عليها وقال إنه عمل ذلك من أجل أن يجذب الناس لرؤية الكليب، وتحقيق نجاح كبير، لكنه لم يكن يقصد هذا المعنى.

من جهته، شدد الفنان المصري على إيمانه الشديد بالصحافة، معتبرا أنها أدت دورا كبيرا في نجاحه والشهرة التي وصل إليها حتى الآن، إلا أنه أكد في الوقت نفسه وجود صحافة صفراء وغير مهنية تعمل على هدم الفنانين، وتلفق لهم الشائعات.

وأوضح أن وجهه حلو على الفنانات اللاتي يعمل معهن؛ إذ إنه كلما قدم عملا مع فنانة تتزوج بعده مباشرة، مشيرا إلى أنه بعد مسرحية "كدة أوكي" تزوجت معظم فنانات المسرحية؛ ياسمين عبد العزيز، ومني زكي، وسمية الخشاب.

وقدم هاني التهنئة إلى دوللي بعد زواجها مؤخرا من المخرج اللبناني "ياخوس علواني" بعدما قدمت معه فيلم "جيمس بوندإلا أن دوللي شكرته، وأوضحت أنها تعرفت بزوجها بعدما أخرج لها أحد كليباتها، وذلك من خلال شخص جيد.

وأعرب عن حبه لمدينة بورسعيد على الرغم من أنه من محافظة المنيا، لافتا إلى أن لهجة فيلم "أبو العربي" تدرب عليها كثيرا؛ إذ كان هناك أشخاص يقومون بتدريبه بدقة من خلال البروفات المستمرة.

ولفت إلى أنه زار بورسعيد كثيرا خلال تصوير الفيلم، وعاش وتعامل مع أهلها، مشيرا إلى أن شخصية "أبو العربي" الذي اخترعها هي أسطورية من أيام الاحتلال؛ إذ إنه هو الذي حرر البلد التي تتميز بأكلة سمك "السهليةفيما تتميز المنيا بعيش الشمس والبتاو.

ورأى هاني أن الناس تعتبره طويلا على رغم أن طوله نحو 185 سنتيمترا، لافتا إلى أن معظم الممثلين الذين يؤدون العمل معه من قصار القامة، وهذا الأمر ليس ذنبه، لكن دوللي اعترضت على كلامه واعتبرته طويلا.

في السياق نفسه، قال هاني إن أكثر ما يعجبه في لبنان شيئان؛ هما البيوت التي فوق الجبل، بينما البحر في الأسفل، وكذلك اهتمام اللبنانيين بالجمال، وخاصة اللبنانيات لأنهن الأكثر اهتماما بمظهرهن، مؤيدا لجراحات التجميل التي تجريها السيدات من أجل المظهر، وأكد أن اهتمام اللبنانيات بجمالهن وراء اختياره لممثلات لبنانيات غالبا، في أفلامه "مثل دوللي وفتيات فرقة الفوركاتس".

وحاول أن يشتري لها جلبابا، لكنها اختارت مطفأة سجائر على شكل أبو الهول، فسأل البائع عن سعرها، "ليرد بـ45 جنيهاوأبعدها هاني ثم ساوم البائع لكن مساومته باءت بالفشل.

وتنافسا في سباق بالـ"بيتش باديفسبقها، ثم زعم أنهما سيتسابقان مرة أخرى فأخذها إلى خلاء بصحراء المدينة السياحية، مداعبا إياها بأنه اختطفها، وأنه سيطلب فدية من زوجها، فردت بأنها تود لو تُختطف بهذه الطريقة يوميا، ثم أخذها إلى مقهى "كوفي شوب" ورقصا رقصة فولكلورية مع عمال ومرتادي المقهى.

وسألته عن غرابة أسماء أعماله، فرد.. لتأخذ إيفيها يناسب طابعها الكوميدي، مؤكدا حبه الشديد لمسلسل "مبروك جالك قلقومشيرا إلى أنه سيظل ضيفا على التلفزيون، مفضلا السينما "لأنها تخلد ممثليها".

وألح عليها في طلب الغناء فغنت "أغني إيهوسألها عن ثمن الفستان الذي ارتدته خلال غنائها تلك الأغنية في "نمس بوند" فتحفظت، لكنها أشارت إلى أنها دفعت فيه كثيرا، وأن مصممه لبناني، فأبدى استنكاره لغرائب خطوط الموضة الرجالي.

وكشفت أنها تنتج لنفسها، مبررة بذلك قلة أغنياتها، وأنها تنفق من عملها في التمثيل على الغناء، مؤكدة أنها لا تدخر شيئا.

في نهاية الحلقة عاد رمزي لمداعبتها، مؤكدا أنه اتصل بزوجها ليخبره أنه اختطف "المدام" طالبا فدية، لكن زوجها رد "مدام مين؟" ولم يهتم -وفق مداعبة هاني لدوللي- مفسرا ذلك بأنه نتيجة طبيعية لاستنزافها مالها دون ادخار.

وشهدت الحلقة مجموعة من المواقف الطريفة؛ حيث ركب الفنانان أحد اللنشات في البحر؛ حيث شاهدا الأسماك من خلال الحجرة الزجاجية، كما أفطرا في أحد الكافيهات، حيث طلب منهما أحد الأشخاص كوب ماء وأكل زجاج الكوب مما جعل دوللي تخاف منه.

وغنت دوللى "هأغني إيه" التي قدمتها في فيلم "نمس بوند" الذي شاركت فيه هاني البطولة، ثم ختمت البرنامج بتقديم أغنية للفنانة اللبنانية فيروز بعنوان " يا وطني".