EN
  • تاريخ النشر: 31 يوليو, 2010

اعترف بمساعدة المتسابقين للفوز الشهري: نيولوك جديد لـ"حروف وألوف".. ومضاعفة الجوائز

كشف الإعلامي محمد الشهري أن برنامجه "حروف وألوف" الذي ستعرض قناة MBC1 موسمه السادس في رمضان سيظهر بـ"نيولوك" جديد تكلف أكثر من مليون ريال لإعداده، بالإضافة إلى مضاعفة قيمة الجوائز المقدمة للمتسابقين.

  • تاريخ النشر: 31 يوليو, 2010

اعترف بمساعدة المتسابقين للفوز الشهري: نيولوك جديد لـ"حروف وألوف".. ومضاعفة الجوائز

كشف الإعلامي محمد الشهري أن برنامجه "حروف وألوف" الذي ستعرض قناة MBC1 موسمه السادس في رمضان سيظهر بـ"نيولوك" جديد تكلف أكثر من مليون ريال لإعداده، بالإضافة إلى مضاعفة قيمة الجوائز المقدمة للمتسابقين.

وقال الشهري في تصريحات لـ mbc.net "الموسم الجديد من البرنامج سيفاجئ الجمهور، وسيصبح حديث العالم؛ نظرا لمجموعة كبيرة من التغييرات التي طرأت عليه.

وأبرز هذه التغييرات -كما يقول الشهري- هي رفع قيمة الجائزة المالية للحرف الماسي إلى 10 آلاف ريال سعودي بدلا من 5 في العام الماضي.

كما لفت الشهري إلى أن سيارة جنرال موتور ماليبو 2011GM Malibu ستكون الجائزة الكبرى التي سيتنافس عليها المتسابقون، معلنا أن هناك 33 سيارة بانتظار المتسابقين هذا العام، لمنح فرصة الفوز بالسيارة لمتسابق واحد يوميا.

وقال إن جميع هذه الجوائز سيفوز بها المتسابقون بشكل يومي بواقع 33 شاشة LCD خلال هذا الموسم، متمنيا أن تنال الجوائز رضا الجمهور.

وبجانب رفع قيمة وأعداد الجوائز لفت مقدم حروف وألوف إلى تغييرات أخرى طرأت على البرنامج؛ منها شكل الجرافيك المستخدم بالاستديو، والذي أكد أنه سيختلف كثيرا عن العام الماضي.

وأشار في هذا السياق إلى أن تكلفة تجهيز الاستديو بالشكل الجديد بلغت مليون ريال سعودي، واستغرق تحضيره 3 شهور، مضيفا أن "الديكور المستخدم في بناء الاستديو سيكون المفاجأة الكبرى للمشاهدين الذين سيجدون تغييرات ملموسة في الإضاءة والديكورات والجرافيك، لتفوق روعتها ما ظهر عليه خلال الموسم الماضي.

ومن القواعد الجديدة للسباق هي تخفيض مدة إطلاق الإجابة لتصبح 10 ثوانٍ بعد أن كانت 20 ثانية.

وأشار الشهري إلى أن الدافع وراء تقليل مدة الإجابة كانت واقعة طريفة لن ينساها حيث إنه اكتشف في إحدى الحلقات في الموسم الماضي أن صديق المتسابق كان يجلس بجواره في منزله حاملا اللاب توب، ولهذا كانت إجابته سريعة جدا عبر الهاتف، وذلك قلَّلنا المدة الزمنية حتى لا يلجأ المتسابقون إلى هذه الحيل.

وأكد الشهري أنه بالرغم من التطور المستمر في البرنامج إلا أنه حريص على احتفاظ البرنامج بقواعده الأساسية حتى لا يفقد نجاحه.

وقال: "لا بد أن يخضع أي برنامج إلى مجموعة من التغييرات لكسر حدة الملل لدى المشاهدين شريطة ألا تستحوذ على مساحة كبيرة من البرنامج، حتى لا يشعر المشاهد بأنه يرى برنامجا آخر".

وأشار إلى أنه يهتم بمساعدة المشتركين في حل الأسئلة لتحقيق الفوز، لأن لديه قناعةً بأن الشخص الذي اتصل وحاول كثيرا أن يشترك في البرنامج لا بد أن يفوز، مضيفا: "في حال أن خسر المتسابق ينتابني إحساس بالحزن وأتأثر نفسيا".

أما عن أكثر المواقف الكوميدية التي صادفته أثناء التصوير على الهواء، فقال الشهري: "اشترك متسابق يمني في البرنامج، ولكنه أخبرني بانقطاع التيار الكهربائي في منزله، الأمر الذي يقف عائقا أمامه لرؤية الأسئلة، ولكنني رحبت به وقمت بإبلاغه بالأسئلة والاختيارات عبر الهاتف".

وقال الإعلامي السعودي "محمد الشهري" إن ظهوره إعلاميا ارتبط بالبرامج الرياضية بعد تقديمه لبرنامج الكرة 2000 الذي تغير اسمه بعد ذلك إلى "صدى الملاعبوظل يقدمه حتى عام 2006 على MBC1، ولكنه شعر بنوعٍ من التشبع الرياضي دفعه للابتعاد عن هذا المجال والاتجاه إلى تقديم برنامج "حروف وألوف".

ورأى أن برنامج المسابقات يتسم بالصعوبة مقارنةً بالبرامج الرياضية، لأن الأخير يتعامل المقدم فيه مع شخصيات محددة تحل ضيفةً على البرنامج، بينما يتعامل مقدم برامج المسابقات مع ملايين من البشر.

وأشار إلى أنه تم تكريمه في عدة دول عربية، وحظي برنامجه باهتمام كبير من قبل الجمهور العربي، حيث حصل البرنامج على مراكز متقدمة في استفتاءات واستطلاعات رأي بالعالم العربي، لافتا إلى أنه كُرم في الأردن والكويت وقطر والبحرين.