EN
  • تاريخ النشر: 26 أكتوبر, 2010

FM تؤكّد بقاء الشمراني والحامد ضمن فريق عملها الشمراني: MBC FM احتضنت ابنها من جديد.. وأعد المستمعين بمفاجآت قادمة

ياسر الشمراني أفضل مذيع في استفتاء جريدة الجزيرة

ياسر الشمراني أفضل مذيع في استفتاء جريدة الجزيرة

أكّدت MBC FM بقاء المذيعَيْن ياسر الشمراني وأحمد الحامد كعضويْن بارزيْن ضمن فريق عملها المتجانس، وذلك بعكس ما ورد في بعض التقارير الإعلامية في الفترة الأخيرة، حول انتقالهما إلى محطات إذاعية أخرى.

  • تاريخ النشر: 26 أكتوبر, 2010

FM تؤكّد بقاء الشمراني والحامد ضمن فريق عملها الشمراني: MBC FM احتضنت ابنها من جديد.. وأعد المستمعين بمفاجآت قادمة

أكّدت MBC FM بقاء المذيعَيْن ياسر الشمراني وأحمد الحامد كعضويْن بارزيْن ضمن فريق عملها المتجانس، وذلك بعكس ما ورد في بعض التقارير الإعلامية في الفترة الأخيرة، حول انتقالهما إلى محطات إذاعية أخرى.

يأتي توضيح MBC FM ليؤكّد بالتالي استمرار البرامج التي يقدمها كل من الشمراني والحامد، التي تحظى بمتابعة عالية ونسب استماع مرتفعة في المملكة، وليفتح أيضا الباب أمام إمكانية تقديمهما برامج أخرى في المستقبل.

كما أثنت MBC FM على العلاقة الوطيدة القائمة بينها وبين كافة أعضاء فريق عملها، والمبنية على المهنية العالية والاحترام المتبادَل والسعي الدائم إلى وضع المستمعين في أعلى سلّم الأولويّات، وتلبية رغباتهم والآمال.

وفي لقاء له معMBC.NET أكد المذيع ياسر الشمراني أنه باق في إذاعة MBC FM، وأنه لم يكن ينوي الانتقال لإذاعة أخرى إلا لرغبة منه في الوجود إلى جانب والديه في الرياض.

وقال: "طبعا أفضل الاستمرار في MBC FM، فأنا ابنها، وظهوري ارتبط بها، لكن رغبة أهلي ورغبتي في الوجود إلى جانبهم، جعلني أقبل بالعرض الذي قدم لي".

وأضاف "اكتشفت بعد أربع سنوات من العمل في الإذاعة أن الإدارة حملتني عبئا كبيرا، ولأكون بمستوى الثقة، لم أكمل باقي خططي في الحياة، التي كنت قد وضعتها عند بدايتي، لذا فقد فكرت مليا في ضرورة العودة إلى الرياض للوجود مع والدي، وللاستمرار في تحقيق طموحاتي".

وأشار الشمراني -في حديثه- إلى أن قرار ترك الإذاعة لم يكن بالقرار السهل، خاصة وأنه سيغير حياته بالكامل؛ لذا فقد فكر واستخار، وقرر أن بقاءه إلى جانب والديه أهم من أي شيء، خاصة وأنهما بحاجة إليه، كما أنه فكر في إمكانية استكمال دراسته فور عودته إلى الرياض.

وقال: "أنعم الله علي خلال الأربع سنوات الماضية، صنعت لنفسي اسما بين الناس، وسمعة بين الأصدقاء؛ لذا فكرت في ضرورة العودة إلى الرياض للاستمرار من هناك، وشرحت للقائمين على MBC FM ظروفي وتفهموها".

المفاجأة كانت عند ياسر هي العرض الذي وجهته إدارة الإذاعة، بأن يستمر في العمل من مكتب الرياض، وهو ما رحب به الشمراني، خاصة وأنه كان مترددا في القرار الذي كان قد اتخذه. وقال: "سهلت لي الإدارة كل شيء، وأعتقد أن هذا نتيجة اجتهادي وعملي وسمعتي الطيبة".

وأشار الشمراني إلى أنه سيكون منسقMBC FM في الرياض، وسيتابع تقديم برنامج السهرة، وأكد أن الوضع سيكون مختلفا عما كان عليه في دبي، وأنه سيحقق نقلة نوعية ببرنامجه، خاصة وأن إمكانية استضافة نجوم وفنانين هناك أكبر.

وقال: "لو فرضنا أن برنامج السهرة حصل على 6 نقاط من عشرة، فإنه في الرياض سيحصل على 8 أو 9 من عشرة، فوجودي في الرياض سيعطيني مجالا أكبر لتنفيذ أفكاري، التي كنت أواجه مشكلة في تطبيقها هنا في دبي، وهذا الانتقال لمصلحة البرنامج ومصلحتي".

وأضاف أن تمسك الإذاعة به سيشجعه على تقديم الأفضل، ووعد بمفاجأة جديدة قادمة، حيث سيمزج في برنامجه بين الدراما والإذاعة والتلفزيون والطب أيضا، وقال: "هذا سيفاجئ الناس، وأتوقع أن تحقق فكرتي ضربة كبيرة، وأن أجذب نسبة استماع عالية".

وأكد الشمراني أن ظهور إذاعات جديدة فكرة جيدة، ستدفع كل المذيعين إلى تقديم الأفضل، في ظل التنافس، وقال: "أنا فرح جدا لفكرة التنافس التي ستبدأ؛ لكونها ستدفعني إلى الابتعاد عن تقديم المواد الضعيفة، وتقديم المواد القوية والجذابة".

يذكر أن الشمراني بدأ عمله مع إذاعة MBC FM، كمراسل لبرنامج "صباح الخير يا جدةعام 2005م، وانتقل إلى دبي عام 2007م، ليصبح أحد مذيعيها، حيث قد برامج الصباح والسهرة، وأشهر برامجه "السهرة بأولهاوكان قد حصل عام 2009م مع زميله ماجد الفاسي على لقب أفضل مذيعين، في استفتاء لجريدة الجزيرة السعودية.