EN
  • تاريخ النشر: 06 يناير, 2010

تنتظر مخرجا شجاعا يخرجها من قالب الفتاة الطيبة السورية سوسن أرشيد: "أقارب وثعالب" أدخلني مدرسة الكوميديا السعودية

سوسن أرشيد تمنت الحصول على فرصة في الأداء الكوميدي

سوسن أرشيد تمنت الحصول على فرصة في الأداء الكوميدي

وصفت الفنانة السورية سوسن أرشيد تجربة عملها في مسلسل "أقارب وثعالبالذي يعرض على MBC1، بأنه أتاح لها فرصة دخول مدرسة الكوميديا السعودية ومشاهدتها عن قرب، معتبرة أن العمل كان مليئا بـ"الارتجالات".

  • تاريخ النشر: 06 يناير, 2010

تنتظر مخرجا شجاعا يخرجها من قالب الفتاة الطيبة السورية سوسن أرشيد: "أقارب وثعالب" أدخلني مدرسة الكوميديا السعودية

وصفت الفنانة السورية سوسن أرشيد تجربة عملها في مسلسل "أقارب وثعالبالذي يعرض على MBC1، بأنه أتاح لها فرصة دخول مدرسة الكوميديا السعودية ومشاهدتها عن قرب، معتبرة أن العمل كان مليئا بـ"الارتجالات".

وتمنت -في الوقت نفسه- أن تخرج من قالب الفتاة الطيبة اللطيفة إلى أدوار أخرى مركبة؛ كالأمراض النفسية والإعاقات الجسدية، مشيرة إلى أن الوجوه البريئة تستطيع أداء شخصيات شريرة.

وأبدت أرشيد -في تصريحات خاصة لـmbc.net- إعجابها بالدور غير الكوميدي الذي عرض عليها، حيث قدمت دور فتاة عادية تعمل في العلاقات العامة، ولكنها لاحقا وخلال التصوير شعرت بغصة وتمنت لو أنها حصلت على فرصة تقديم شخصية كوميدية.

وقالت: عند قراءتي النص لم أتوقع هذا الكم من الأداء الكوميدي في العمل، ولكن خلال التصوير فوجئت بكم "الارتجالات" الذي عمل الزملاء عليه، وهنا تمنيت لو عملت في الاتجاه نفسه منذ البداية، خاصة وأنني قادرة على إظهار جانب كوميدي للشخصية، لكن الوقت كان قد فات لتغيير الشخصية كوني صورت عديدا من المشاهد المنفردة.

وأشارت الفنانة السورية إلى أن المخرج والممثلين عملوا بشكل مكثف، بحيث كان كادر العمل يجتهد على إخراج المواقف الكوميدية، وإضافة لمساتهم الخاصة لتقوية النص، وهو ما شكل مزية للفريق المنفذ للعمل.

وأشادت أرشيد بصورة خاصة بتجربة العمل عن قرب مع الفنان حبيب الحبيب؛ الذي قالت إنه "كان دائم الحرص على إعطاء التوجيهات، خاصة وأنه ذو خبرة بالكوميديا، وقد عمل بشكل مستمر على بث روح الكوميديا في المواقف، حتى أنه مارس الأمر خارج إطار التصوير؛ ما جعل الأجواء مريحة، وأوجد نوعا من الانسجام وسط فريق العمل".

وأكدت أرشيد على أهمية التعاون بين الدول العربية في مجال الإنتاج الفني، غير أنها شددت على أن خروج الفنان السوري إلى فضاءات فنية عربية يرتبط بحصوله على أدوار تتناسب معه، موضحة أن بعض الفنانين السوريين حصلوا على فرص أفضل في مصر، واصفة الأمر بالمفرح.

وبينت الفنانة السورية الشابة اهتمامها بالأدوار الفنية المركبة، لافتة إلى أنها تتمنى تقديم شخصية لها علاقة بالأمراض النفسية والإعاقات الجسدية. وأكدت أن تقديم مثل هذه الأدوار يشكل جزءا من مشروعها الفني الذي تحمله؛ إذ تحلم بملء النقص الحاصل في الأعمال التي تتوجه لمناقشة مشكلات هذه الفئة من الناس، كما يشكل تحديا بالنسبة لها كفنانة.

في الوقت نفسه قالت إنها تنتظر مخرجا يرشحها لدور يخرجها من قالب البنت الطيبة اللطيفة، مشيرة إلى أن الوجه البريء قادر على تقديم شخصيات مركبة وشريرة أيضا.

ولفتت إلى أن الشخصية التي قدمتها في أقارب وثعالب تشبهها، غير أنها تختلف عنها لأنها أحادية؛ ما يجعلها جزءا من شخصيتها الحقيقية، مشيرة إلى أنها شخص غير أحادي ولديها كثير من التناقضات.

مسلسل "أقارب وثعالب" من إخراج هشام شربتجي، وكتبه عبد الله العامر، ويدور حول رجل تسعيني يدعى "شاهر" يكتشف أولاده وأحفاده بعد موته أنه كان متزوجا منذ زمن بعيد من إحدى السيدات في سوريا، كما وجدوا أوراقا تثبت ملكيته لبيت ومزرعة في منطقة راقية في دمشق؛ مما يجعلهم يقررون السفر إلى سوريا بحثا عن ذلك.