EN
  • تاريخ النشر: 23 يونيو, 2010

قال إن موضوعات جريئة تمس المشاهد بالنسخة الجديدة السناني يكشف "الخلطة السحرية" لنجاح "طاش" خلال 17 عاما

السناني في لقطة من "طاش 17" وخلفه القصبي والسدحان

السناني في لقطة من "طاش 17" وخلفه القصبي والسدحان

قال الفنان السعودي عبد الإله السناني إن سر "الخلطة السحرية" التي جعلت مسلسل "طاش" يستمر 17 عاما متواصلة يرجع إلى الانسجام الكبير بين الثنائي عبد الله السدحان وناصر القصبي.

  • تاريخ النشر: 23 يونيو, 2010

قال إن موضوعات جريئة تمس المشاهد بالنسخة الجديدة السناني يكشف "الخلطة السحرية" لنجاح "طاش" خلال 17 عاما

قال الفنان السعودي عبد الإله السناني إن سر "الخلطة السحرية" التي جعلت مسلسل "طاش" يستمر 17 عاما متواصلة يرجع إلى الانسجام الكبير بين الثنائي عبد الله السدحان وناصر القصبي.

وتابع أن "طاش" فيه حبكة دراميّة مميزة، وخلطة سحريّة خاصة، فهو مزيج من الكوميديا والدراما والطرح الجريء والتجدد في المواضيع والشخصيات.

وأشار إلى أن المسلسل يخرج من رحم ورشة عمل تستمر 7 أشهر، تتخللها دراسة المواضيع، وكيفيّة طرحها من زاوية "طاش" وتحديد إمكانية معالجتها، أو طرحها فقط، وبالإضافة إلى كل ذلك، فلا يمكن أن ننسى وصوله إلى العالم العربي بكل أطيافه. بحسب صحيفة الوطن السعودية الأربعاء 23 يونيو/حزيران الجاري.

وقال السناني إن "هناك شريحة كبيرة من المجتمع السعودي والعربي تربت على "طاشوللأمانة المهنية لا أقول هنا إن كل المشاهدين العرب أو السعوديين يحبونه ويتابعونه، ولكن حقيقة فإن "طاش" هو أطول مسلسل عربي حتى الآن.. هو نجاح حقيقي في حدِّ نفسه".

في الوقت نفسه، قال الفنان السعودي إنه انتهى من تصوير ما يقارب 13 حلقة من الجزء الحالي لـ"طاش"؛ حيث ما زالت حلقات النسخة السابعة عشرة تواصل تصوير مشاهدها التي من المنتظر أن تختتم بمشهدين في البحرين نهاية الأسبوع المقبل.

وأضاف أنه سيقدم شخصيتين جديدتين خلال هذه النسخة بخلاف شخصيتي "الخال" و"بسطويسي" اللتين اشتهر بهما خلال الأجزاء الماضية؛ إلا أنه رفض الكشف عن ملامحهما.

واكتفى بالقول: "طرحي هذه الشخصيات يختلف عن طرحي أي شخصية أخرى قدمتها، فهي تأتي ضمن فئة عمرية وبيئية مختلفة كليا بحيث لم تطرح هذه الشخصيّة في الدراما السعوديّة بشكل واضح من قبل".

وعن الموضوعات التي تطرقت لها الحلقات التي شارك فيها السناني، قال السناني: "هذا العام هناك ما يزيد عن 10 حلقات تطرح موضوعات جريئة وهادفة، وتمسّ المشاهد بشكل مباشر، ولعل هذا من ميزات "طاش" الذي يطرح القضايا التي تهم الناس ويعانون منها وليس قضايا عمرها 40 عاما أو أكثر".

وأضاف أن جمهور "طاش" ليس لديه لون معين، فالعمل فيه الكوميديا والتراجيديا والطروحات الجريئة والمواقف البسيطة المضحكة، وتقدم في قالب يجمع ما بين المساحة والإيجاز في آن معا.