EN
  • تاريخ النشر: 07 أكتوبر, 2009

محاميه يستأنف الحكم.. ويحمل القناةَ المسؤولية السجن 5 سنوات وألف جلدة لسعودي جاهر بالرذيلة

المحكمة اتهمت مازن عبد الجواد بالقيام بتصرف ينافي الشريعة

المحكمة اتهمت مازن عبد الجواد بالقيام بتصرف ينافي الشريعة

قضت محكمة سعودية الأربعاء 7 أكتوبر/تشرين الأول بالسجن خمس سنوات على السعودي مازن عبد الجواد، ومعاقبته بألف جلدة، بتهمة المجاهرة بممارسة الرذيلة الجنسية في برنامج "أحمر بالخط العريض" تبثه قناة LBC الفضائية اللبنانية.

  • تاريخ النشر: 07 أكتوبر, 2009

محاميه يستأنف الحكم.. ويحمل القناةَ المسؤولية السجن 5 سنوات وألف جلدة لسعودي جاهر بالرذيلة

قضت محكمة سعودية الأربعاء 7 أكتوبر/تشرين الأول بالسجن خمس سنوات على السعودي مازن عبد الجواد، ومعاقبته بألف جلدة، بتهمة المجاهرة بممارسة الرذيلة الجنسية في برنامج "أحمر بالخط العريض" تبثه قناة LBC الفضائية اللبنانية.

كما قررت المحكمة منعه من السفر بعد خروجه من السجن، وكذا عرضه هو وشركاؤه الخمسة على لجنة مناصحة، وأطباء نفسيين وأخصائيين اجتماعيين.

كما صدر الحكم على ثلاثة من المشاركين معه في التهمة بالسجن سنتين تبدأ من تاريخ توقيفهم وجلد كل منهم 300 جلدة، ومنعهم من السفر للخارج لمدة سنتين، تبدأ من انقضاء الأحكام عليهم.

كذلك حُكِم على منسق البرنامج، المتهم الرابع في القضية، بالسجن شهرين من تاريخ توقيفه، وأخذ التعهد عليه. أما المتهم الخامس في القضية فقد كان الحكم عليه بالسجن 3 أشهر من تاريخ توقيفه، وجلده (70) جلدة.

وبشأن الفتاتين -مطلقتي السراح- والمتهمتين بالمساعدة في الإعداد والتنسيق لتصوير البرنامج الذي ظهر فيه "المجاهر بالمعصية" وأصدقاؤه؛ فقد أصدرت المحكمة أمرا بإحضارهما، ومنعهما من السفر.

من جانبه، قال المحامي سليمان الجميعي لوكالة فرانس برس إن موكله مازن عبد الجواد أدين أمام المحكمة الجزئية بتهمة القيام بتصرف ينافي الأخلاق والشريعة الإسلامية، مشيرا إلى أنه سيستأنف الحكم، وأنه كان يجب محاكمة موكله أمام محكمة إعلامية وليست جنائية.

وتعهد المحامي بمتابعة الملاحقة القضائية لقناة LBC التي قال إنها المسؤولة الحقيقية عن هذه "المؤامرة الدنيئة" التي "استهدفت المجتمع السعوديكما وصف موكله بأنه "كبش فداء".

كان ظهور عبد الجواد في البرنامج الذي يتناول مواضيع جريئة ويقدمه الإعلامي اللبناني مالك مكتبي؛ أثار جدلا واسعا في السعودية المحافظة، كما تسبب في توجيه انتقادات إلى القناة اللبنانية.

كانت قناة LBC قد بثت فيلما قصيرا يظهر حياة عبد الجواد في شقته في جدة، وتحيط به الدُّمى والاكسسوارات والكتب الجنسية.

وقال عبد الجواد -وهو والد لصبي في العاشرة من العمر- إنه مارس الجنس لأول مرة مع جارته عندما كان عمره 14 عاما، وأن الجنس يستحوذ منذ ذلك الحين على قسم كبير من حياته.

كما كشف عن تفاصيل حميمة عن حياته الجنسية وعن استخدامه تقنية البلوتوث للحصول على مواعيد غرامية مع فتيات. وينتهي الفيلم القصير بلقطة لعبد الجواد وهو يدخل مركزا تجاريا على أمل التمكن من الحصول على موعد جنسي مع متسوقة.

كانت وزارة الثقافة والإعلام السعودية قد أغلقت مكتب القناة الفضائية اللبنانية "LBC" في جدة.