EN
  • تاريخ النشر: 23 أبريل, 2010

فهد الكبيسي يقدم أغنية تؤكد أهمية الصداقة الزيلعي: جمهور الخليج يستمع لجلسات وناسة أكثر من الألبومات

فهد الكبيسي يقدم أغنية تؤكد أهمية الصداقة

فهد الكبيسي يقدم أغنية تؤكد أهمية الصداقة

أكد الفنان السعودي محمد الزيلعي، الذي يشارك في "جلسات وناسة 2010" -التي تعد أكبر تجمع فني بجلسات خليجية- أن جمهور الخليج يستمع لهذه الجلسات أكثر من الألبومات، متوقعا أن تزداد شهرة الفنان الطفل خالد الجيلاني، الذي يشارك في الجلسات لأول مرة، بعد هذه المشاركة.

  • تاريخ النشر: 23 أبريل, 2010

فهد الكبيسي يقدم أغنية تؤكد أهمية الصداقة الزيلعي: جمهور الخليج يستمع لجلسات وناسة أكثر من الألبومات

أكد الفنان السعودي محمد الزيلعي، الذي يشارك في "جلسات وناسة 2010" -التي تعد أكبر تجمع فني بجلسات خليجية- أن جمهور الخليج يستمع لهذه الجلسات أكثر من الألبومات، متوقعا أن تزداد شهرة الفنان الطفل خالد الجيلاني، الذي يشارك في الجلسات لأول مرة، بعد هذه المشاركة.

في الوقت الذي أكد فيه الفنان القطري فهد الكبيسي أنه لأول مرة سيقدم -خلال جلسات وناسة- أغنية بعنوان "الخوي"؛ أي الصديق الحميم، مشيرا إلى أن الأغنية تؤكد على أهمية الصداقة في الحياة الاجتماعية.

وقال الزيلعي -في تصريحات خاصة لـmbc.net-: إنه سيحدث تغييرا هذه المرة عن مساره المعتاد، حيث سيبتعد خلال مشاركته في جلسات وناسة عن الأغاني التي تحاكي العقل، ويقدم مجموعة خفيفة من الأغنيات بقصد الترويح، إلى جانب أغنية "الخوي" أي الصديق الحميم.

وعن جلسات وناسة، التي يصورها الزيلعي هذه الأيام مع فنانين آخرين كبار، أمثال محمد عبده، وعبد الرب إدريس، وحسين الجسمي، وأروى، ويارا، قال: "هذه الجلسات ستفيدني، كما ستفيد أي فنان مبتدئ، يتمنى أن يظهر اسمه مع فنانين كبار، ليس للمقارنة بهم، لكن لكي يصل اسمه للناس".

وأضاف "عندما يكون اسمي مع عبد المجيد عبد الله، أو رابح صقر، أو ماجد الراشد، فهذا سيضيف الكثير لي، وسيسهل وصولي للناس أكثر وأكثر".

وأشار إلى أن هذا هو الموسم الثاني الذي يشترك فيه بجلسات وناسة، مضيفا أن كثيرا من الفنانين يشتهر لهم ألبوم واحد فقط، أو كليب منه، لكن الجلسات تتيح للفنان أن ينتشر وألبوماته كاملة، فالجلسات تصل لكل الناس، والناس في الخليج يستمعون للجلسات أكثر من الألبومات".

وتوقع للفنان الطفل خالد الجيلاني، الذي يشارك في جلسات وناسه لأول مرة، أن تزداد شهرته بعد هذه المشاركة.

على جانب آخر، أكد الفنان السعودي أن دخوله مجال الفن جاء بعد معارضة طويلة من أمه، التي رفضت أن يترك وظيفته في شركة بترول، ليدخل عالم الغناء.

الزيلعي كان قد ذهب إلى البحرين، ليتقدم للجنة القبول لبرنامج "ألبوم" دون أن يخبر أهله بالسبب، خوفا من ألا يقبلوا، ويقول: "فضلت أن أبقي الأمر سرا، إلى أن أتيقن من قبولي في البرنامج". أصدقاؤه المقربون فقط هم من كانوا على علم بفكرة البرنامج.

حب الزيلعي للغناء، الذي أبعده عن وظيفته، وأقلعه عن دراسته، جعله أيضا يفضل أن يبقى حرا، دون ارتباط، فالزيعلي الذي كان قد أعلن خطبته على إحدى الفتيات منذ فترة، عاد وفسخ الخطوبة.

وقال: "كان عندي مشروع زواج، لكنه "تفركش" الزواج عندنا في السعودية غالبا ما يكون في سن مبكرة، وأهلي كانوا يلحون علي بضرورة أن أتزوج، وبالفعل فقد كنت قد خطبت فتاة منذ مدة، ومنذ فترة وجيزة اضطررت إلى فسخ الخطبة".

من جانبه، كشف الفنان القطري فهد الكبيسي؛ الذي يشارك هو الآخر في جلسات وناسة 2010م أنه سيحدث تغييرا هذه المرة عن مساره المعتاد؛ حيث سيبتعد خلال مشاركته في الجلسات، حيث سيقدم مجموعة خفيفة من الأغنيات بقصد الترويح، إلى جانب أغنية "الخوي" أي الصديق الحميم.

على جانب آخر، أوضح الكبيسي -في تصريحات خاصة لـmbc.net- أنه ترك عمله كمعيد في الجامعة القطرية بقسم التربية الرياضية من أجل التفرغ للفن.

وقال: إنه كان يجد صعوبة في العودة صباحا إلى التدريس وإعطاء المحاضرات، بعد تقديم حفلات غنائية ليلا.

وأكد الفنان القطري الذي اتجه إلى الأضواء الفنية، بعد أن لمع في الرياضة كلاعب في منتخب كرة اليد القطري، أنه كان دائما يمتلك إحساسا بعدم الرضا عن مجال عمله، وبعدم السعادة، وبرغبة في التفرغ للفن.

واعترف الكبيسي بأن توجهه إلى الرياضة كان خاطئا، لافتا إلى أنه منذ صغره كانت لديه ميول أدبية؛ غير أن دراسته للمجال العلمي وتوجهاته العلمية كانت نتيجة الرؤية الاجتماعية التي تنظر إلى تفوق المجال العلمي.

وكشف الكبيسي أنه يحضر حاليا لألبومه الجديد "صح النوم" وتصوير أغنية "70 مرة " مع المخرجة نهلة الفهد.

كما يحضر المطرب القطري حاليا لابتهال ديني يطلقه في شهر رمضان الماضي رمضان، بعد غياب عن هذا المجال لفترة طويلة.