EN
  • تاريخ النشر: 03 مايو, 2010

القناة اعتبرت الموقف يتفق مع سياستها التحريرية الرسام المسيء للرسول يتهم التلفزيون الألماني بالتراجع عن مقابلة معه

الرسام الدنمركي اتهم التلفزيون الألماني بممارسة الرقابة الذاتية

الرسام الدنمركي اتهم التلفزيون الألماني بممارسة الرقابة الذاتية

اتهم الرسام الدنمركي كورت فيسترجارد -الذي اشتهر بتصميم الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم- القناة الثانية في التلفزيون الألماني (زد. دي. إف) بممارسة الرقابة والتقييد من الداخل لعدم إجرائها حديثا معه، كانت قد وعدت بإجرائه في وقت سابق.

  • تاريخ النشر: 03 مايو, 2010

القناة اعتبرت الموقف يتفق مع سياستها التحريرية الرسام المسيء للرسول يتهم التلفزيون الألماني بالتراجع عن مقابلة معه

اتهم الرسام الدنمركي كورت فيسترجارد -الذي اشتهر بتصميم الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم- القناة الثانية في التلفزيون الألماني (زد. دي. إف) بممارسة الرقابة والتقييد من الداخل لعدم إجرائها حديثا معه، كانت قد وعدت بإجرائه في وقت سابق.

وقال رسام الكاريكاتير، في حديث مع أكبر جريدة في الدنمارك "جيلاندس بوستنإن القناة التي تتمتع رسميا بالوصول إلى جميع الشعب ألغت لقاء كان مقررا معه بدون إبداء الأسباب.

وأضاف فيسترجارد قائلا "لم أتصور أن تنتكس قناة كبيرة كهذه، لدرجة ممارسة الرقابة من الداخلبحسب وكالة الأنباء الألمانية ( د ب أ).

وأوضح فيسترجارد أن القناة التلفزيونية الألمانية لم تخبره بأي شيء عن أسباب إلغاء اللقاء معه، مضيفا أن "الأمر يتعلق طبعا بالأمن ولا ريب"؛ حيث أبلغه أحد العاملين بالقناة أنهم لا يضمنون سلامته، كما أنه يخشى على سلامة العاملين في القناة أيضا".

وجاء في بيان أصدرته قناة "زد دي إف" أنها رفضت هذه الاتهامات قائلة "إن عدم إتمام اللقاء جاء بناء على رؤية تحريرية خاصة بالقناةمبينة أن اقتراح اللقاء تم رفضه تحت مبرر أن برنامجا جماهيريا للتسلية لا يعد ساحة مناسبة لتناول مثل هذا الموضوع الجاد".

واشتهر هذا الرسام -75 عاما- عام 2006 بعد أن نشرت له صحيفة "جيلاندس بوستن" الرسوم الكاريكاتيرية للرسول -صلى الله عليه وسلم- الذي صوره كإرهابي يحمل قنبلة على عمامته.

في أعقاب ذلك تلقى فيسترجارد تهديدات متكررة بالقتل لدرجة ألجأت الحكومة والمخابرات في الدنمارك إلى توفير حماية له على مدار الأربعة والعشرين ساعة يوميا.

وكان فيسترجارد أفلت في أول يوم من هذا العام من هجوم كان أحد المسلمين سيشنه عليه ليضربه ببلطة بعد أن تمكن من اقتحام منزله، غير أن الشرطة الدنمركية ألقت القبض عليه.