EN
  • تاريخ النشر: 01 ديسمبر, 2009

اعترف لـ "آخر من يعلم" على MBC1 باعتزال الفن لفترة الراشد: أقطع التصوير للصلاة..وسمية:جمهوري تقبل جرأتي

نايف الراشد وسمية الخشاب يبوحان بأسرارهما لـ "آخر من يعلم"

نايف الراشد وسمية الخشاب يبوحان بأسرارهما لـ "آخر من يعلم"

أكد الفنان والمنتج الكويتي نايف الراشد أنه اعتزل الفن لفترة، لاعتقاده أنه يتعارض مع معتقداته الدينية، مشيرا إلى حرصه على الشعائر الدينية وأداء الصلاة في وقتها، حتى إنه يقطع التصوير لأداء الفريضة.

أكد الفنان والمنتج الكويتي نايف الراشد أنه اعتزل الفن لفترة، لاعتقاده أنه يتعارض مع معتقداته الدينية، مشيرا إلى حرصه على الشعائر الدينية وأداء الصلاة في وقتها، حتى إنه يقطع التصوير لأداء الفريضة.

في الوقت الذي قالت فيه الفنانة المصرية سمية الخشاب إن الجمهور لم يكن يتوقع جرأتها في أدوارها الفنية، إلا أنها شددت على أنه تقبل هذه الجرأة ولم يعاتبها عليها.

وقال الراشد -في مقابلة مع برنامج "آخر من يعلم" الذي تقدمه المطربة اليمنية أروى على MBC1 مساء الإثنين 30 نوفمبر/تشرين ثان 2009-: إن التزامه الديني جعله لا يقدم إلا أعمالا هادفة تخدم قضايا اجتماعية تهم المجتمع بأسره، لافتا إلى أن هناك فنانين كثير ملتزمين، وأنه دائما يقوم بإيقاف التصوير من أجل أداء الصلاة.

وكشف الفنان الكويتي أن عمه قاطعه لمدة 7 سنوات بعد عودته للفن مرة ثانية، لكنه عندما شاهد أعماله والقضايا التي يقدمها لخدمة المجتمع، صالحه من جديد وشجعه على مواصلة هذا الطريق.

ورأى الراشد أن كثيرا من الفنانين لا يحبونه وأنه مكروه في الوسط الفني، مرجعا هذا الأمر إلى أنه لا يجامل أحدا مهما كان على حساب العمل الفني، وأنه يحب أن يوصل للجمهور عمله على أكمل وجه.

واعتبر الراشد أن مسلسل "جبروت امرأة" هو أسوأ عمل فني في حياته، رغم أنه جمعه بالفنانة الكبيرة حياة الفهد، مشيرا إلى أنه كان فنانا سيئا عندما قبل تقديم هذا الدور.

وأرجع سبب هجوم بعض الصحف الخليجية عليه إلى تقديمه لقضايا جريئة تنتقد كثيرا من الأوضاع السيئة في المجتمع، وهو ما يجعله الفنان الأكثر مشاكل، خاصة أن كثيرا لا يعجبهم هذا الأمر، ويقومون بمهاجمته دون أن يشاهدوا الأعمال الفنية التي يقدمها أو يتعرف مضمونها.

من جانبها، رأت سمية الخشاب أن الانتقادات التي توجه إلى أدوارها الفنية في غير محلها، وأنها مقتنعة بكل الأدوار الذي تقدمها، مشيرة إلى أن دورها في فيلم "حين ميسرة" كان أبرز أدوارها وحقق نجاحا كبيرا.

وانتقدت الفنانة المصرية تركيز بعض الناس على مشهد لم يتخط الدقيقة مع الفنانة غادة عبد الرازق في "حين ميسرةوالذي يشير إلى الشذوذ الجنسي بين الفتيات، معتبرة أن هذا الأمر مبالغ فيه إلى حدّ بعيد.

على جانب آخر، أوضحت الخشاب أنها عانت بشدة خلال تصوير مسلسل "حدف بحر" الذي عرض في رمضان الماضي، مشيرة إلى أنها قامت بأداء مشاهد صعبة للغاية، وأصيبت خلال التصوير، حتى إن الأطباء منعوها من السير على قدميها لمدة ثلاثة أيام، توقفت عن التصوير خلالها.

وشددت سمية على أن تجربة الغناء لم تكن سهلة بالنسبة لها كما يظن بعض الناس، وأنها عانت حتى تقدم ألبومها الأول "عاوزاك كدهمشيرة إلى أنها أخذت حوالي سنة في التحضير للألبوم، وأن حبها للغناء وتشجيع بعض الملحنين الكبار لها كان يشد من عزيمتها.

وكشفت الفنانة المصرية عن أنها شخصية رومانسية وعاطفية إلى أبعد درجة، وأنها لا تدخل في قصة حب بسهولة، وأنها تنتظر حتى ترى الذي يحبها بقوة، ثم تبدأ فتبادله الحب.

وعن طفولته، كشف الفنان الكويتي عن أنه وهو صغير كان يدعى بـ"أبو المشاكل" وأنه كان يحلم بأن يكون شرطيّا، مشيرا إلى أنه قام في صغره بتكسير سيارة مدرسه في إحدى المرات، وقام في مرة ثانية بقذفه بالحجارة، لكنه لم يذكر سبب ذلك.

بينما قالت سمية أنها في طفولتها كانت شقية، وأن جدتها كانت تتفاءل بها دائما في كل خير يحدث لها، مشيرة إلى أنها كانت تحب الموسيقى والرقص والغناء في صغرها، فضلا عن احترفها كرة السلة بنادي سبورتنج السكندري وحصولها على بعض البطولات في مرحلة الناشئات.

من جانبه أوضح الراشد أنه لم يكن يجب الرياضة وهو صغير، إلا أنه تعلق بها عندما كبر واهتم كثيرا بكرة القدم، مشيرا إلى أنه لم يكن يحب الحيوانات وكان دائما يقسو عليها.

بينما شددت سمية على حبها الشديد للقطط والكلاب وارتباطها بالعصافير، مشيرة إلى أنها تركت المدرسة في إحدى المرات وقامت بالجلوس في الشارع بجوار قطة صغيرة ضالة لتطعمها من السندوتشات الخاصة بها.