EN
  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2010

وزارة الإعلام تنظم ندوة موسعة لحماية الملكية الفكرية الخوجة: MBC ستتمكن قريبا من مواجهة القرصنة بالسعودية

الخوجة يشير لجهود وزارته في وضع حد للقرصنة على الملكية الفكرية

الخوجة يشير لجهود وزارته في وضع حد للقرصنة على الملكية الفكرية

أكد وزير الإعلام السعودي د. عبد العزيز خوجة أن مجموعةMBC وغيرها من المحطات التي تتعرض لأشكال عديدة من السطو والقرصنة على أعمالها الفنية، ستتمكن قريباً من الحصول على تفعيل للقوانين و"آليات

  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2010

وزارة الإعلام تنظم ندوة موسعة لحماية الملكية الفكرية الخوجة: MBC ستتمكن قريبا من مواجهة القرصنة بالسعودية

أكد وزير الإعلام السعودي د. عبد العزيز خوجة أن مجموعةMBC وغيرها من المحطات التي تتعرض لأشكال عديدة من السطو والقرصنة على أعمالها الفنية، ستتمكن قريباً من الحصول على تفعيل للقوانين و"آليات مناسبة" تحمي حقوقها، بما في ذلك تعويض أصحاب الحقوق بسبب ما يلحق بها من خسائر جراء الاتجار غير المشروع في منتجاتهم".

من جانبه، أشاد بديع فتوح -مدير البرامج والإنتاج الدرامي في مجموعة MBC- بتنظيم وزارة الإعلام السعودية لندوة بمدينة جدة تناقش لأول مرة قضية "حماية حقوق الملكية الفكرية" بمشاركة 500 خبير سعودي.

وقال إن البرامج والمسلسلات التي تعرضها قنوات المجموعة تتعرض للسطو بأشكال مختلفة؛ سواء عبر الإنترنت، أو نسْخها على أقراص مدمجة، وبيعها في الأسواق بشكل غير شرعي في السعودية، ودول أخرى.

وأعرب وزير الإعلام السعودي -في تصريحات لموقع "العربية. نت"- عن أمله في أن تتمخض الندوة عن توصيات تدعم ذلك التوجه وتفعيله.

وأشار إلى أن "كثيرا من هذه المواقع مسجل خارج المملكة، ويحصل على تسهيلات فنية تمكنها من القيام بأعمال القرصنةمؤكدا أن "وزارة الثقافة والإعلام في المملكة تقوم بجهود كبيرة لوضع حدّ لهذه التجاوزات".

وعن جهود وزارته حول الأمر؛ أكد د. خوجة أن وزارة الثقافة والإعلام، ومن خلال الإدارة العامة لحقوق المؤلف وإدارات الإعلام الداخلي والمطبوعات في كل مناطق المملكة؛ تعمل على "التأكد من سلامة جميع المصنفات الفنية والكتب، وخلوها من أيّ اعتداء على حقوق المؤلف، ابتداء من دخول المواد عبر المنافذ، وانتهاء بوصولها إلى يد المواطن المستفيد".

وأضاف أن فرق الرقابة الميدانية تقوم بجولات مستمرة على الأسواق، والمجمعات التجارية؛ للتأكد من سلامة ما يُباع فيها، وعدم وجود أية نسخ مخالفة للمصنفات الفنية، أو برامج الحاسب، وقد تم خلال العام الماضي مصادرة مئات الآلاف من النسخ غير الأصلية المخالِفة، كما تم إيقاع عقوبات رادعة على أصحاب المحال ممن ثبت تورطهم في القيام بأعمال النسخ لمصنفات دون موافقة أصحابها.

من جانبه، كشف بديع فتوح -مدير البرامج والإنتاج الدرامي في مجموعة MBC، في تصريحات خاصة لـ mbc.net- عن تعرض البرامج والمسلسلات التي تعرضها قنوات المجموعة للسطو بأشكال مختلفة.

واعتبر أن الندوة الخاصة بحماية حقوق الملكية الفكرية في جدة، تمثل خطوة مهمة تنتظرها المجموعة لتسليط الضوء على هذه القضية، والبحث عن حلول ناجعة لها.

في الوقت نفسه، أكد أن MBC ترصد عمليات القرصنة على برامجها عن طريق الدائرة القانونية بالمجموعة، التي تقوم بتوجيه رسائل تحذير للمنتهكين، والتواصل مع السلطات في البلدان المختلفة لإيقافهم.

وتمتد "ندوة" حماية حقوق الملكية الفكرية التي تُقام تحت رعاية وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبد العزيز الخوجة لمدة يومين، ويشارك فيها 500 خبير، من أبرزهم: الشيخ أحمد ضيف الله الغامدي، القاضي بديوان المظالم، وعبد الله شافي العصيمي، المشرف على الإدارة العامة لحقوق المؤلف بوزارة الثقافة والإعلام.

وأضاف فتوح أن بعض عناوين المواقع التي تسطو على برامج MBC موجودة في السعودية، كما في دول أخرى، مشيدا في الوقت نفسه بتصريح وزير الإعلام الذي قال فيه: إن هناك توجها لتفعيل القوانين والآليات المناسبة التي تمكن MBC وقنوات تلفزيونية أخرى من حماية حقوقها من عملية القرصنة.

وقال إن "الخطوة التي يتكلم عنها الوزير الخوجة في تفعيل القرارات المتخذة لمحاربة القرصنة، سواء عبر الإنترنت، أو الـDVD، أو دخول هذه الأقراص إلى المملكة، وتفعيل العمل بين وزارة الإعلام وبين الجهات المعنية الأخرى في السعودية، هي خطوة جيدة، وستكون مثمرة في حال التطبيق، فهي خطوة على الطريق الصحيح، وإن شاء الله ستحد من ظاهرة القرصنة".

وأشار إلى أن هذه الخطوة هي عمل مشترك لا تستطيع وزارة الإعلام العمل فيه وحدها بدون الجمارك، ووزارة الاقتصاد، والجهات المختصة. مؤكدا على ضرورة تكاتف كافة الجهات لإنجاح المساعي.

وعن الخطوات التي تتبعها مجموعة MBC لحماية منتجاتها من برامج ومسلسلات، قال فتوح: "MBC تقوم بمتابعة ومراقبة برامجها، سواء عبر رصدها مواقعَ الإنترنت المختلفة، أو بالاتصالات بالسوق عن طريق شركائنا الذين يوزعون لنا مثلا الـDVD لإفادتنا مثلا عن وجود برامج، أو أقراص مدمجة تتعلق بالمجموعةوهي الخطوة الأولى التي أسماها عمليةَ الرصد والمتابعة.

أما الخطوة الثانية -بحسب فتوح- فهي الملاحقة عن طريق الدائرة القانونية في مجموعة MBC التي تقوم بتوجيه رسائل تحذير للمنتهكين، والتي تخطر السلطات المختصة في عديد من الدول العربية التي يمكن التواصل معها كالإمارات، والسعودية، وبعض الدول الأخرى، لوقف عملية القرصنة.

وعن أهمية هذه الخطوة قال فتوح: "هذا يعطينا دافعا وأملا في إمكانية الحد من القرصنة والسطو، خاصة وأن إيجاد قوانين حماية الملكية الفكرية سيعطينا دورا -كوسيلة إعلامية- للدفاع عن حقوقنا".