EN
  • تاريخ النشر: 11 أكتوبر, 2010

شهر العسل بمكان التصوير والشاهدان المخرج والمنتجة الخادمة نجلاء تخرج من "قصر الحب" إلى عش الزوجية

تزوجا في نفس القرية التي شهدت تصوير المسلسل

تزوجا في نفس القرية التي شهدت تصوير المسلسل

خرجت الممثلة التركية إبيك توزجو أوغلو من مسلسل "قصر الحب" الذي عرضته MBC1 إلى قصة حب حقيقية عاشتها مع زميلها الممثل ينار جورصوي انتهت بالزواج.

  • تاريخ النشر: 11 أكتوبر, 2010

شهر العسل بمكان التصوير والشاهدان المخرج والمنتجة الخادمة نجلاء تخرج من "قصر الحب" إلى عش الزوجية

خرجت الممثلة التركية إبيك توزجو أوغلو من مسلسل "قصر الحب" الذي عرضته MBC1 إلى قصة حب حقيقية عاشتها مع زميلها الممثل ينار جورصوي انتهت بالزواج.

فقد احتفلت الممثلة التركية -التي أدت دور الخادمة نجلاء في "قصر الحب"- بزفافها إلى زميلها، بعد أن شاركها بطولة مسلسل جمعهما بعنوان "دلاء دُريةوهو العمل التالي لها مباشرة في أعقاب "قصر الحب".

وكان ينار عرض الزواج على "الخادمة نجلاء" في أثناء تصوير مشاهد من المسلسل الجديد في إحدى القرى التركية بمنطقة"مولا" على بحر إيجة، حيث تم الزواج بسرعة.

وذكرت صحيفة "خبر تورك "أن مخرج المسلسل مصطفى شوقي ومديرة قناة "ستار" التي تعرض المسلسل شهدا على العقد، كما حضره جميع طاقم التصوير.

وقرر العروسان قضاء شهر العسل في نفس القرية، ولم يعطل زفافهما تصوير المسلسل، حيث واصلا تصوير مشاهدهما دون تأخير، في المسلسل الذي عادت به العروس "إبيك" إلى عالم التمثيل بعد غياب منذ عام 2002.

وتدور أحداث المسلسل حول بائعة لبن قروية يتركها زوجها ليعيش في ألمانيا وهي حامل بطفلتها الرابعة. وبعد 14 عاما تحصل على الطلاق من المحكمة غيابا، ويعود الزوج ومعه ابن من زوجته الألمانية، وتدور القصة حول معاناة القروية ومشاكل بناتها الأربع.

وفي مقابلة أجرتها مع الصحيفة التركية أكدت إبيك أنها انتظرت طويلا لكي تقوم بدور مؤثر مثل دور "نجلاء" في مسلسل "قصر الحبورأت أن دورها الجديد في مسلسل "دلاء دُرية" مسلٍ للغاية مع أنها امرأة عانت الكثير في تربية بناتها الأربع في غياب زوجها، كما أنها تعمل بكد في حلب البقر وبيع لبنها، إلا أنها شخصية خفيفة الظل تُضحك من حولها بحركاتها الطبيعية.

وأكدت إبيك سعادتها بتجسيد دور "درية" القروية لأنها تعشق الريف وتفضل الإقامة فيه لفترات طويلة. وأضافت: "لأول مرة أحلب البقر.. لقد فزعت من حجم البقرة في البداية، ولكن عندما تعلمت حلبها وجدت العمل مسليا".

وتابعت: "بسبب المسلسل عملت أشياء كثيرة لأول مرة مثل إطعام الدجاج، وربط الطفل على ظهري وأنا أعمل في المنزل، وكذلك حلب البقر، وغيرها من أعمال القرويات التي استمتعت بأدائهامؤكدة أن أكثر الأمور صعوبةً كان إتقان لهجة منطقة إيجة، التي تعلمتها من أحد أبناء القرية، وشاهدت طريقة حديث نساء القرية". وحاولت أن أقلد طريقتهن في الحياة إلى أن أصبحت أتصرف مثلهن تماما".