EN
  • تاريخ النشر: 23 يونيو, 2011

استشهدت بأمريكا في رفض تولي المرأة الحكم الجماعة الإسلامية بمصر تقاطع المذيعات المتبرجات

أعلنت الجماعة الإسلامية بمصر مقاطعتها الإعلامية للمذيعات المتبرجات خلال ظهور دعاتها في البرامج التلفزيونية.

أعلنت الجماعة الإسلامية بمصر مقاطعتها الإعلامية للمذيعات المتبرجات خلال ظهور دعاتها في البرامج التلفزيونية.

وقال الدكتور عاصم عبد الماجد المتحدث باسم الجماعة الإسلامية، إن دعاة الجماعة قرروا عدم الظهور مع المذيعات اللاتي لا يلتزمن بزي المسلمات، وأن يقتصر الظهور في التلفزيون مع المذيعين أو المذيعات المحجبات فقط.

وأشار، خلال مداخلة تليفونية مع الزميل جابر القرموطي، في برنامجه "مانشيت" على قناة "أون تي في" المصرية الخاصة، نقلتها صحيفة "الدستورالأربعاء 22 يونيو/حزيران 2011؛ إلى أن التبرج مخالفة شرعية، وإلى أنه لن تُجبَر المذيعة على ارتداء الحجاب.

وأشار عبد الماجد إلى أن الشخصيات الإسلامية المعروفة لا تستقبل نساءً إلا بشكل يحترم مكانتهم الدينية، مثل شيخ الأزهر، وبابا الفاتيكان الذي لا تمثل إمامه سيدة إلا وهي محجبة، حتى سوزان مبارك غطت رأسها عندما زارت بابا الفاتيكان، وهي معروف عنها عداؤها للحجاب، على حد وقوله.

ومن ملاحظاته على الزي إلى الجدل الفكري والفقهي المتعلق ببعض قضايا المرأة؛ حيث اعتبر عبد الماجد أن الشرع يمنع تولي المرأة الحكم. وقال: "نحن بصفتنا حركة إسلامية نلتزم بما قرره الله ورسوله الذي يمنع تولي المرأة قيادة الأمة. وإن العقلاء يدركون أن المنصب لا يصح أن تشغله امرأة".

وضرب المتحدث باسم الجماعة الإسلامية مثالاً بأن أمريكا سيدة الديمقراطية في العالم -كما وصفها- لم يحدث أن تولت المرأة رئاستها، كما أن الشعب الأمريكي طول تاريخه لم يختر امرأة لتتولى رئاسة دولته.