EN
  • تاريخ النشر: 13 مارس, 2010

بعد إقامة عروس سعودية حفل زفافها بساحة مفتوحة الأفراح على طريقة "أيام السراب" تثير جدلا إلكترونيا بين السعوديين

أثار قيام فتاة سعودية بإقامة حفل زفافها في ساحة مفتوحة -أسوة بما حدث في أحد مشاهد مسلسل "أيام السراب"- جدلا بالمنتديات السعودية على الإنترنت، فبينما أيد البعض هذا السلوك واعتبروه عودة حميدة لسلوكيات الماضي، رفضه البعض الآخر، مؤكدين أن لكل عصر ظروفه.

  • تاريخ النشر: 13 مارس, 2010

بعد إقامة عروس سعودية حفل زفافها بساحة مفتوحة الأفراح على طريقة "أيام السراب" تثير جدلا إلكترونيا بين السعوديين

أثار قيام فتاة سعودية بإقامة حفل زفافها في ساحة مفتوحة -أسوة بما حدث في أحد مشاهد مسلسل "أيام السراب"- جدلا بالمنتديات السعودية على الإنترنت، فبينما أيد البعض هذا السلوك واعتبروه عودة حميدة لسلوكيات الماضي، رفضه البعض الآخر، مؤكدين أن لكل عصر ظروفه.

ونشرت الصحف السعودية خبرا عن استجابة عائلة سعودية لقرار ابنتهم بإقامة حفل زفافها في ساحة مفتوحة، وليس في قاعة أو صالة زواج مغلقة، كما هو معتاد بالسعودية، ونقلت الصحف على لسان الفتاة قولها إنها شاهدت حفل زواج أقيم بساحة مفتوحة في إحدى حلقات مسلسل "أيام السراب" الذي يعرض على mbc، فقررت تقليد الفكرة.

وقال "الذيبان" أحد أعضاء منتدى "إحساء": "أنا مؤيد لهذه الفكرة.. ما أحلى أيام زمان، حيث كان الزفاف يقام في فناء بيت كبير العائلة.. من غير لا صالة ولا فنادق.. ولا يحزنون".

وتحمس لهذه الفكرة -أيضامحمد بن فؤاد، الذي أكد أن هذه الفكرة كانت في تخطيطه، حيث سيلجأ إليها عند إقامة حفل زفافه، مشيرا إلى أنها ستريحه من أسعار قاعات الفنادق.

لكن العضو "عنب وتوت" أبدى تخوفه في نفس المنتدى من المبالغة في الإنفاق، حتى لو تم توفير ثمن قاعات الفنادق بإقامة الحفل في الساحات المفتوحة، ووجه حديثه لمحمد بن فؤاد والذبيان قائلا "تحلمون أن الأيام ترجع للماضي، حتي لو سوينا الزواج في مكان مفتوح كونوا على ثقة أنّا بنصرف أكثر من الفنادق".

ويبدي العضو "أحمد" في منتدى "جدة غير" تخوفه من شيء آخر، مشيرا إلى أن إقامة الحفل في ساحة مفتوحة لا يجعل هناك رقابة على المدعوين، بينما في الفنادق تكون الأمور محكومة، فلا يدخل شخص غير مرغوب فيه.

وأيد العضو "حنون الليل" على نفس المنتدى ما ذهب إليه أحمد، وقال "لا، طبعا القاعات المغلقة أفضل".

ويطرح محمد فارس على منتدى "تاج الخليج" رؤية شرعية للفكرة، مشيرا إلى ضرورة أن يكون هناك فاصل بين الرجال والنساء في الساحة المفتوحة، وقال "إذا كان هذا المكان مكشوفا للرجال ويرى العروسة من يراها دون حسيب ولا رقيب، فأنا ضد الفكرة".

من ناحيتها، أيدت د. عزة كريم -الأستاذة بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية بمصر- هذه الفكرة، مشيرة إلى أن إقامة حفلات الزفاف في فناء بيت كبير العائلة هو عودة لقيم الماضي، حيث العلاقات الاجتماعية القوية التي تسمح بدعوة عدد كبير من الأفراد.

وقالت "للأسف فإن إقامة حفلات الزفاف في الفنادق هو نتاج قيم التباهي والتفاخر، التي جاءت على حساب العلاقات الاجتماعية".

واعتبرت د.عزة استجابة فتاة سعودية لما طُرح بالمسلسل، دليلا على على نجاحه، مشيرة إلى الدور الذي يلعبه التليفزيون، وخاصةً الدراما في تغيير السلوكيات، قائلة "ما تبثه المسلسلات من سلوكيات ينتشر كالفيروس المعدي".