EN
  • تاريخ النشر: 30 مايو, 2011

سامي الشريف تولى المنصب قبل 3 شهور فقط استقالة رئيس اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري.. و"زغاريد" بماسبيرو

الدكتور سامي الشريف تعرض لضغوط داخل "ماسبيرو"

الدكتور سامي الشريف تعرض لضغوط داخل "ماسبيرو"

قبل الدكتور عصام شرف -رئيس الوزراء المصري- استقالة الدكتور سامي الشريف من منصبه -كونه رئيسًا لاتحاد الإذاعة والتلفزيون- الذي تولاه بعد أيام من تنحي الرئيس السابق حسني مبارك.

قبل الدكتور عصام شرف -رئيس الوزراء المصري- استقالة الدكتور سامي الشريف من منصبه -كونه رئيسًا لاتحاد الإذاعة والتلفزيون- الذي تولاه بعد أيام من تنحي الرئيس السابق حسني مبارك.

وأعلن أحمد السمان -المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء المصري- قبول شرف استقالة الشريف، التي تقدم بها منذ أيام إثر قيام مظاهرات ضده وصلت لحد تهديد بعض العاملين بمبنى "ماسبيرو" بقطع البث التلفزيوني، بحسب موقع "بوابة الأهرام" الاثنين 30 مايو/أيار الجاري.

في الوقت نفسه وصل إلى مبنى الإذاعة والتلفزيون المصري "ماسبيرو" بعض المسؤولين من المجلس العسكري ومجلس الوزراء؛ للقاء الشريف وإبلاغه بقبول استقالته، ودوت "الزغاريد" من المعتصمات في المبنى، إثر معرفتهن بالقرار.

وكان الشريف -وهو أستاذ بكلية الإعلام جامعة القاهرة- قد تولى منصبه كونه رئيسًا لاتحاد الإذاعة والتلفزيون- في 3 مارس/آذار الماضي خلفًا للواء طارق المهدي، الذي كلفه المجلس الأعلى للقوات المسلحة بتسيير العمل داخل الاتحاد بشكل مؤقت لمدة شهرين، بعد قيام ثورة 25 يناير.

وكان ائتلاف الإعلاميين قد نظم مظاهرةً الأربعاء الماضي في أكثر من موقع داخل مبنى الإذاعة والتلفزيون مطالبين برحيل الشريف؛ لأنه لم يف بوعوده ببث القنوات الإقليمية على "النايل ساتإضافة إلى رغبتهم في إعادة إبرام عقودهم على قطاع التلفزيون.