EN
  • تاريخ النشر: 17 يونيو, 2009

في مفاجأة انتزعت دموع أبطال المسلسل احتراق "قصر الحب".. ومرام وراء محاولة انتحار حسام

النيران التهمت قصر العريشة وسط دموع الجميع

النيران التهمت قصر العريشة وسط دموع الجميع

في الوقت الذي انتزع مشهد احتراق قصر الحب الدموع من الجميع، بدأ الغموض السائد حول الحادث الذي تعرض له حسام وكاد أن يودى بحياته في التلاشي، عقب أن واجهته مرام بما يساورها من شكوك حول احتمال أن يكون الحادث محاولةً للانتحار من جانبه، وهو ما لم ينفه حسام على الإطلاق، خلال المسلسل التركي "قصر الحب" الذي تعرضه قناة MBC4.

في الوقت الذي انتزع مشهد احتراق قصر الحب الدموع من الجميع، بدأ الغموض السائد حول الحادث الذي تعرض له حسام وكاد أن يودى بحياته في التلاشي، عقب أن واجهته مرام بما يساورها من شكوك حول احتمال أن يكون الحادث محاولةً للانتحار من جانبه، وهو ما لم ينفه حسام على الإطلاق، خلال المسلسل التركي "قصر الحب" الذي تعرضه قناة MBC4.

وبمجرد أن طرحت مرام السؤال على حسام خلال تلقيه العلاج بالمستشفى، إذا به يستدعي الحادث من الذاكرة لتظهر المشاهد على نحو أكيد أنه كان محاولة للانتحار والهروب من المشاكل التي واجهها مع زوجته.

وتركت مرام العنان لمشاعر الغيرة -خلال أحداث الحلقة الـ29 من أحداث المسلسل- إذ دخل الشك إلى قلبها تجاه نجلا، بسبب حرص الأخيرة على التواجد إلى جوار حسام وإحضارها أعشابًا لمداواة جروحه.

وزاد من شكوك مرام تأكيد سعاد خانو أن نجلا تحب حسام تمامًا مثل أخيها وأنها كانت تمرِّضه حينما كان يصيبه أي أذى.

وتمر الأحداث ليكون المشاهد على موعدٍ مع لحظة سعيدة تمثلت في نجاح حسام في فتح عينيه ويبدأ في التفوه بكلمات قليلة، وكل ذلك ومرام إلى جواره تحاول أن تلاطفه والحديث معه، إلا أن كلامه قليل؛ بسبب الظروف الصحية القاسية التي يعاني منها.

وأكد الطبيب المعالج لحسام أن حالته مطمئنة وأنه يتذكر كل شيء ويتجاوب بشكلٍ كبير للعلاج، موضحًا أنه يعاني فقط من كسور بسيطة وبعض الحروق.

وعقب الاطمئنان على تحسن الحالة الصحية لحسام، تتوقع ديالي أن الحادث الذي تعرض له حسام قد يكون وراءه محاولة انتحار بسبب الظروف النفسية التي مر بها بعد مشكلته الأخيرة مع مرام.

ويبدو أن شكوك ديالي كانت في محلها؛ حيث أخذ حسام يؤنب نفسه على ما فعله بها، وفي مفاجأةٍ أخرى يطلب حسام من مرام الذهاب مع أختها إلى إسطنبول، محتجًا بأنه قد يستمر في المستشفى لفترة طويلة، وهو لا يريد أن يتسبب لها في الإرهاق مع طول فترة مكوثه في المستشفى.

وتنتهي الحلقة بمشهد مأساوي؛ حيث يتمكن أحدهم من وضع "كيروسين" أعلى قصر العريشة (الحبوإشعال النار فيه، مما أدى إلى احتراق القصر تمامًا، فيما انهمرت الدموع من أعين الجميع حزنًا على مشهد احتراق القصر.

وتدور أحداث مسلسل "قصر الحب" حول حسام الذي ورث ثروةً طائلة عن والده المتوفى، ومرام الرسامة الموهوبة ذات الأحاسيس المرهفة، والمنتمية لعائلة متوسطة الدخل، وتشاء الأقدار أن يلتقي كل من حسام ومرام في نيويورك؛ حيث تنشأ قصة حب قوية بينهما تنتهي بزواجهما في مدينة نفسهير شرقي تركيا، بالقرب من مسقط رأس حسام.

وعندما يقرّر الزوجان العيش والاستقرار في قصرٍ تاريخيّ قديم تملكه والدة حسام في مدينة أنطالية، تبدأ مرام باكتشاف نمط حياة جديد ومختلف كليًّا عن ذاك الذي عاشته في إسطنبول مع عائلتها، لاسيما عندما تكتشف مدى تأثّر حسام بالعادات المتوارثة والتزامه بتقاليد عائلته التي ترأسها والدته القوية والمحافِظة.