EN
  • تاريخ النشر: 13 أكتوبر, 2009

باحث يؤكد أنه اعتمد على العهد القديم اتهام مسلسل إيراني عن النبي "يوسف" بتجاهل القرآن

"يوسف الصديق" مسلسل إيراني ناطق باللغة العربية

"يوسف الصديق" مسلسل إيراني ناطق باللغة العربية

اتهم باحث مصري المسلسل الإيراني، الناطق باللغة العربية، "يوسف الصديق عليه السلامبتجاهل الحقائق الواردة في القرآن الكريم، والاعتماد على نصوص جاءت في العهد القديم.. الأمر الذي أساء للمصرين بشكل عام والنساء على نحو خاص.

  • تاريخ النشر: 13 أكتوبر, 2009

باحث يؤكد أنه اعتمد على العهد القديم اتهام مسلسل إيراني عن النبي "يوسف" بتجاهل القرآن

اتهم باحث مصري المسلسل الإيراني، الناطق باللغة العربية، "يوسف الصديق عليه السلامبتجاهل الحقائق الواردة في القرآن الكريم، والاعتماد على نصوص جاءت في العهد القديم.. الأمر الذي أساء للمصرين بشكل عام والنساء على نحو خاص.

ونقلت صحيفة "المصري اليوم" القاهرية 13 أكتوبر/تشرين الأول -عن الباحث في الدراسات الإسلامية السيد محمد الملط- قوله إن كاتب السيناريو اعتمد على بعض معلومات أخذها من الكتاب المقدس (العهد القديملا سيما بخلع لقب "فرعون" على الحاكم في عهد سيدنا يوسف، على رغم أن القرآن الكريم أطلق عليه "الملك"؛ لأنه لم يكن مصريا.

وأضاف الباحث لقد وقع المؤلف أسير كلمة "فرعونالتي ترددت كثيرا مع قصة يوسف -عليه السلام- في التوراة، فأحاطت به، فحاد عن الحقائق التاريخية التي أكد صحتها القرآن الكريم.

وأوضح أن ملوك الرعاة (الهكسوس) لم يتشرف أحد منهم بحمل لقب "فرعون"؛ الذي يعني "الباب العاليفقد كان مقصورا على ملوك مصر من أبنائها المخلصين، ولم يخلعه المصريون على أي ملك أجنبي ومنهم "الهكسوس".

وأضاف الباحث المصري أن القرآن الكريم يؤكد لنا هذه المعلومة، فعندما قص علينا قصة يوسف عليه السلام، ذكر أن الحاكم بمصر كان "ملكاوكرر لفظ "الملك" ست مرات، ولم يعطه ولو لمرة واحدة لقب "فرعون"؛ لأنه لم يكن مصريا، وإنما كان من ملوك الرعاة (الهكسوس).

وفى هذا الصدد، استشهد الباحث بقصص موسى -عليه السلام- الكثيرة التي ذكرت في القرآن الكريم، وكان يلقب فيها حاكم البلاد بـ"فرعونوذكره خمسا وسبعين مرة، ولم يسمه "ملكاً" ولو مرة واحدة، ذلك أنه كان في هذا الزمان يحكم مصر أحد أبنائها.

وتابع الباحث قائلا المؤلف أخطأ عند إقحامه الفرعون "أمنمحتب" في هذا المسلسل، والصحيح أن الملك والوزير وزليخة وجميع الأفراد والمنشآت والحوادث كان لا بد أن تنسب إلى الهكسوس، وليس إلى المصريين، وبهذا يخرج آمون وكهنة المعبد من المسلسل.

وفى إطار الأخطاء التي وردت بالمسلسل، الذي عرض على قناة المنار خلال شهر رمضان الماضي، قال الباحث عند دخول يوسف -عليه السلام- إلى مصر لم يكن الحصان والعربة قد استخدما بعد، فأول ظهور للحصان بمصر كان مع بدء المناوشات بين المصريين والهكسوس، عند بدء حروب الاستقلال، أواخر القرن السابع عشر قبل الميلاد.

واختتم الباحث رأيه بالقول "إذا أحسنا الظن بأصحاب المسلسل، وأنهم لم يقصدوا الإساءة إلى مصر عامة، وإلى نسائها بوجه خاص، جاز لنا أن نقول إن العمل الإيراني هو تعبير عن رؤية المؤلف والمخرج لأحداث مشهورة، وليست تسجيلا تاريخيا لها".