EN
  • تاريخ النشر: 07 ديسمبر, 2010

قال: إنه يستطيع رؤية الجان وطرده خلال ساعة اتهامات وشتائم بين معالج بالقرآن وعالم دين على الهواء ببرنامج كويتي

البرنامج انتهى بانسحاب المعالج بالقرآن

البرنامج انتهى بانسحاب المعالج بالقرآن

شهد برنامج تلفزيوني كويتي يعرض على الهواء مباشرة على إحدى المحطات مجموعة من الشتائم.. أطلقها ضيف البرنامج الذي قدمته المذيعة على أنه "معالج بالقرآن والسنة" جمال الشومر، ضد أحد علماء الدين، قبل أن يشتم المحطة وينسحب من البرنامج، اعتراضا على الأسئلة ومداخلة عالم الدين.

  • تاريخ النشر: 07 ديسمبر, 2010

قال: إنه يستطيع رؤية الجان وطرده خلال ساعة اتهامات وشتائم بين معالج بالقرآن وعالم دين على الهواء ببرنامج كويتي

شهد برنامج تلفزيوني كويتي يعرض على الهواء مباشرة على إحدى المحطات مجموعة من الشتائم.. أطلقها ضيف البرنامج الذي قدمته المذيعة على أنه "معالج بالقرآن والسنة" جمال الشومر، ضد أحد علماء الدين، قبل أن يشتم المحطة وينسحب من البرنامج، اعتراضا على الأسئلة ومداخلة عالم الدين.

وطرحت مقدمة برنامج "وجهة نظر" المذيعة الكويتية إيمان نجم، في حلقتها التي عرضت في ساعة متأخرة من يوم الاثنين 6 ديسمبر/كانون الأول، موضوع الفرق بين المعالجة بالقرآن والسنة والرقية الشرعية الصحيحة.

واستضافت في الأستوديو "المعالج بالقرآن والسنة" جمال الشومر، ومن أستوديو خارجي عالم الدين والمعالج بالرقية الشرعية الشيخ عبد العزيز العويد.

وذكر الشومر -خلال الحلقة، التي بثت على الهواء مباشرة عبر شاشة تلفزيون الوطن- أن الله تعالى يمنحه القدرة على تشخيص المصاب بالسحر والمس، وأنه يستطيع رؤية الجان بأشكال وهيئات مختلفة، وطرده خلال ساعة في وقت يستغرق فيه الآخرون شهرا.

وأضاف أن طرد الجان خاصة "العصاة" و"غير المسلمين" يحتاج للضرب والسب واللعن، وأنه يتبع هذا الأسلوب الذي أثبت فاعليته مع كثير من الذين يتوافدون عليه من مختلف دول العالم يبحثون عن العلاج.

ولم يكتف الشومر بذكر ذلك؛ بل قال: إنه تمكن من تشخيص حالة أحد المصابين عبر اتصال هاتفي، وأنه مصاب بالمس، كما عرض -خلال الحلقة- تسجيلا صوتيا له، وهو يحاول طرد الجان من بعض المصابين بالمس.

وأثار حديث الشومر حفيظة عالم الدين عبد العزيز العويد؛ الذي دعا نظيره إلى مناظرة تلفزيونية، واصفا ما ذكره الشومر -خلال الحلقة- بأنه نوع من الهذيان ولا علاقة له بدراسة القرآن والسنة، وأنه ربما يكون بفعل الجان المسيطر على الشومر.

وأضاف أن السب واللعن اللذين يتبعهما الشومر في معالجة الآخرين لا يجوزان، ويتنافيان مع قول الرسول المصطفى -صلى الله عليه وسلم-: "ليس المؤمن بطعان ولا لعان ولا فاحش ولا بذيءوبالتالي فإن أسلوب الشومر يعد من (الفاحشوأنه لا يجوز للمحطة السماح بمثل هذه الادعاءات لرسام كاركاتير".

وهنا ثارت ثائرة الشومر، وانهال بالشتائم والسب، محاولا الانسحاب من البرنامج اعتراضا على عدم التزام أسرة البرنامج بالشروط التي وضعها مقابل موافقته على تلبية الدعوة، ومداخلة عالم الدين؛ لكنه عدل عن انسحابه.

ولم تمض دقائق حتى نهض من مقعده غاضبا ومتجهما، واصفا العويد بـ"قليل الأدب" مرات عدة، ثم شتمه بـ"لعنة الله عليكواستصغر اسمه.

وقبل أن يغادر الاستوديو وجه كلامه للمذيعة التي سبق أن انتقدها عن أحد الأسئلة، قائلا: "أنتم قناة ما تستحون!".