EN
  • تاريخ النشر: 25 سبتمبر, 2010

شكوى من حصر التراخيص في أقارب بن علي ابنة الرئيس التونسي تطلق رابع إذاعة خاصة وسط انتقادات حادة

مقر إذاعة "شمس إف إم" الوليدة في تونس

مقر إذاعة "شمس إف إم" الوليدة في تونس

أعلن مصدر رسمي تونسي أن إذاعة خاصة رابعة في تونس ستشرع في البث بداية من يوم الإثنين 27 أيلول/سبتمبر 2010، وسط انتقادات حادة بحصر إسناد رخص الإذاعات الخاصة في البلاد إلى أسرة الرئيس التونسي زين العابدين بن علي، أو مقربين منه.

  • تاريخ النشر: 25 سبتمبر, 2010

شكوى من حصر التراخيص في أقارب بن علي ابنة الرئيس التونسي تطلق رابع إذاعة خاصة وسط انتقادات حادة

أعلن مصدر رسمي تونسي أن إذاعة خاصة رابعة في تونس ستشرع في البث بداية من يوم الإثنين 27 أيلول/سبتمبر 2010، وسط انتقادات حادة بحصر إسناد رخص الإذاعات الخاصة في البلاد إلى أسرة الرئيس التونسي زين العابدين بن علي، أو مقربين منه.

تحمل الإذاعة الجديدة اسم "شمس إف إم" وتتبع شركة "تونيزيا برودكاستينج" التي يبلغ رأسمالها 5ر1 مليون دينار (أكثر من مليون دولار) وترأسها سيرين بن علي، كريمة الرئيس التونسي من زوجته الأولى.

ونقلت وكالة الأنباء التونسية اليوم السبت عن فتحي البحوري المسؤول القانوني عن الإذاعة، قوله إن الإذاعة الجديدة "ستكون مرآة عاكسة ليوميات المواطن التونسي تطلعه على المستجدات بحرفية وجدية.

وذكرت أوساط صحفية في تونس أن البحوري لا ينتمي إلى الحقل الإعلامي والصحفي في البلاد، وليست له خبرة في هذا المجال، إذ كان مديرا بشركة "بلانيت" الخاصة للتزويد بخدمات الإنترنت التي تملكها سيرين بن علي وزوجها رجل الأعمال مروان المبروك.

وستشرع الإذاعة في البث على مدار الساعة، وسيغطي بثها في مرحلة أولى العاصمة تونس ومحافظات بنزرت ونابل (شمال شرق البلاد) وسوسة والمنستير والمهدية (وسط) وصفاقس (جنوب).

وقال أسامة رمضاني -وزير الاتصال التونسي في تصريحات نقلتها في وقت سابق وسائل إعلام رسمية-: إن "إحداث هذه الإذاعة الجديدة يندرج في سياق دفع المبادرة الخاصة في المجال السمعي والبصري، وذلك تجسيما لقرار الرئيس زين العابدين بن علي سنة 2003 المتعلق بفتح القطاع (السمعي والبصري) على المبادرة الخاصة".

ويوجد في تونس ثلاث إذاعات خاصة أخرى، هي "موزاييك إف إمأول إذاعة خاصة في البلاد أسسها سنة 2003 رجل الأعمال بلحسن الطرابلسي، صهر الرئيس التونسي (شقيق زوجتهوإذاعة "جوهرة إف إم" ثاني إذاعة خاصة أسسها سنة 2005 رجل أعمال مقرب من السلطات، وإذاعة "الزيتونة للقرآن الكريم" أول إذاعة دينية في تونس أطلقها سنة 2007 رجل الأعمال الشاب محمد صخر الماطري، صهر الرئيس التونسي (زوج ابنته).

وقالت تقارير صحفية إن الإذاعات المذكورة حققت نجاحا جماهيريا كبيرا، وسحبت البساط من تحت أقدام الإذاعات الحكومية التسع في البلاد.

ولا تبث إذاعتا موزاييك وجوهرة برامج سياسية، حيث إن أغلب برامجهما رياضية وموسيقية واجتماعية.

وفسرت تقارير صحفية إقبال مقربين من السلطة على بعث إذاعات خاصة في تونس، بالرغبة في تقاسم "كعكة" الإعلانات التي وفرت سنة 2009 إيرادات قاربت 10 ملايين دولار لإذاعة "موزاييك إف إم" وأربعة ملايين دولار لإذاعة "جوهرة إف إم".

ويقول عدد من الصحفيين التونسيين إنهم قدموا منذ سنوات طلبات للترخيص لهم ببث إذاعات خاصة، وأنهم لم يحصلوا -حتى الآن- على أيّ رد رسمي من السلطات على هذه المطالب.

وانتقد المدون والصحفي زياد الهاني عضو الهيئة المديرة لـ"النقابة التونسية للإذاعات الحرة" (غير معترف بها) في اتصال هاتفي مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) "حصر إسناد رخص الإذاعات الخاصة في فئة معينة تربطها علاقة قرابة بالسلطة".

وطالب الهاني (الذي قدم منذ سنوات طلبا للحصول على ترخيص إطلاق إذاعة خاصة) السلطات بوضع "كراس شروط يضمن الشفافية والمساواة في التعامل بين التونسيين جميعا عند إسناد الرخص الإذاعية وإعطاء الأولوية لأهل المهنة الصحفية".

وأخلت السلطات سنة 2009 مقر إذاعة "كلمة" الإلكترونية الخاصة المعارضة وحجزت المعدات التي تستعملها في البث، كما ختمت خلال نفس العام بالشمع الأحمر مقر إذاعة "راديو 6" الإلكترونية (تجمع لست إذاعات تونسية خاصة غير مرخص لها) لعدم حصولهما على رخصة بث من السلطات.